القرفة

Cinnamon

القرفة

ما هو القرفة

تعتبر الدارسين هي التسمية العامية لنبات القرفة، أما الاسم العلمي للقرفة فهو(Cinnamomum zeylanicum J Prel)  أو (Cinnamomum verum) أو (Cinnamomum zeilanicum Nees)، والجزء المستخدم من نبات القرفة هو اللحاء، ويزرع هذا النبات في العديد من الدول من أبرزها أمريكا الجنوبية وسريلانكا والهند الغربية وجنوب شرق آسيا، وقد استخدمت القرفة منذ العصور الوسطى نظراً لخصائصها العلاجية المتعددة، كما أن القرفة تحتوي على العديد من المركبات والمواد والزيوت الطيارة التي تجعله مستخدماً في العديد من المجالات، كما أنها تدخل في تحضير العديد من المستحضرات في وقتنا الحالي.

 

القيمة الغذائية للقرفة

تمتاز القرفة باحتوائها على كمية منخفضة من السعرات الحرارية، ذلك أنّ ملعقة صغيرة واحدة من القرفة تحتوي على ما مقداره 6 سعرات حرارية، و2 غرام من الكربوهيدرات، و1 غرام من الألياف، وكميات قليلة من البروتين والدهون، أما المعادن والفيتامينات فإن القرفة تحتوي على 68% من قيمة المنغنيز اليومية، و8% من قيمة الكالسيوم اليومية، و3% من قيمة فيتامين ك اليومية، و4% من قيمة الحديد اليومية.

فوائد القرفة

تمتاز القرفة بالعديد من الفوائد التي تقدمها لصحة الإنسان، وتأتي فوائده على النحو الآتي:

القرفة مضاد للأكسدة

تعتبر الدارسين أو القرفة من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة كما وتصنف القرفة على أنها تحتل المرتبة السابعة بين الأطعمة والتوابل والأعشاب من حيث كمية مضادات الأكسدة التي تحتويها تتجسد أهمية مضادات الأكسدة في أنّها تساهم في التقليل من تكون وضرر الجذور الحرة هذا بحد ذاته يبطئ من ظهور علامات التقدم في السن بما في ذلك الشيخوخة.

من أبرز مضادات الأكسدة التي يحتويها الدارسين الفلافونويد والبوليفنول وحمض الفينوليك

حيث أنّها تلعب دوراً في الحد من الإصابة بالأمراض وظهور الأعراض كما أنّها تساهم في الحد من تراكم أكسيد النيتريك في الدم و بيروكسدة الدهون وبالتالي الحماية من الإصابة بالسرطانات واضطرابات الدماغ وأمراض.

  • تجدر الإشارة إلى أنّ مضادات الأكسدة الواقية الموجودة في القرفة لها دور في حماية الدماغ من الإصابة بالاضطرابات العصبية والتي من أبرزها مرض الباركنسون والزهايمر
  • كما أنً للقرفة دور في الحفاظ على الوظيفة الإدراكية وصحة الدماغ وذلك عن طريق تنشيط البروتينات الواقية العصبية التي تحمي خلايا الدماغ من الطفرات والتعرض للضرر
  • إن امتلاك القرفة مواد مضادة للأكسدة يجعلها قادرة على الحماية من الإصابة بالسرطانات نظراً لقدرتها على الحماية من حدوث تلف في الحمض النووي كما أنها تساهم في الحد من تحول الخلايا الطبيعية إلى أورام سرطانية
  • كما أنّ احتواء القرفة على مادة ألدهيد القرفة Cinnamaldehyde يلعب دوراً في تعزيز قدرتها على منع نمو ورم السرطان وحماية الحمض النووي من التلف، كما أنّ تلك المادة تشجع تحفز الخلايا السرطانية لإحداث التدمير الذاتي وإتلاف ذاتها من تلقاء نفسها، ومن أبرز أنواع السرطانات التي تحمي من الإصابة بها سرطان القولون.

القرفة مضادة للالتهابات

  • تمتاز القرفة بخصائصها المضادة للالتهابات وهذا ما يساعد على التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان وانخفاض وظائف المخ
  • تساهم في علاج الألم بما في ذلك آلام الدورة الشهرية وألم العضلات
  • تقلل من شدة الحساسية.
  • تعتبر القرفة عامل طبيعي مضاد للميكروبات والفطريات والفيروسات والكائنات الحية الدقيقة
  • الزيوت الموجودة فيها لها دور في تعزيز المناعة كما أنّها تمتاز بقدراتها الوقائية ضد الأنواع المختلفة من البكتيريا خاصة تلك التي تلحق أضراراً سلبية في الجهاز الهضمي وعلى سطح الجلد إضافة إلى تلك التي تكون مسؤولة عن حدوث نزلات البرد أو الأنفلونزا.

القرفة لحماية القلب

تساهم القرفة في التقليل من عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية

  • ذلك أنّه يحمي من حدوث ارتفاع مستويات الكولسترول، أو ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الدم
  • كما أنّ القرفة تعتبر مادة مفيدة لتجلط الدم وتمنع النزيف من خلال مساعدة الجسم على تكوين خثرات دموية
  • إضافة إلى ما سبق فإنّ القرفة تحفز تدفق الدورة الدموية وتعزز قدرة الأنسجة الجسدية على إصلاح نفسها بعد تعرضها للتلف

القرفة والسكري

  • تساعد القرفة على خفض مستويات السكر في الدم
  • كما أنّه يعزز من حساسية هرمون الأنسولين اللازم للحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم

يأتي ذلك من كون القرفة تمتلك تأثيراً على انزيم الانين المسؤول عن امتصاص الغلوكوز

هذا بحد ذاته يقلل من كمية الغلوكوز التي تدخل إلى مجرى الدم بعد تناول وجبة غذائية مرتفعة بالسكر

كما وتجدر الإشارة إلى أنّ تأثير القرفة يكون أكبر لدى مرضى السكري من النوع الثاني أكثر من أولئك المصابين بالنوع الأول من السكري

القرفة لحماية الأسنان

تمتاز القرفة بقدرتها على حماية الأسنان والحفاظ على صحتها إضافة إلى تجديد التنفس طبيعياً

  • ذلك أنّ المواد التي تحتويها القرفة لها دور في الحماية من البكتيريا الفموية التي تعيش في الفم والتي قد تكون سبباً وراء حدوث تسوس الأسنان أو انبعاث رائحة الفم الكريهة التهابات الفم
  • كما يمكن استخدام الزيت العطري المستخلص من القرفة كغسول فم طبيعي

القرفة لعلاج داء المبيضات والحماية من الإصابة به

  • إنّ امتلاك القرفة للخواص القوية المضادة للفطريات تجعلها فعالة في وقف أو علاج نمو المبيضات في الجهاز الهضمي وبالتالي تخفيف الأعراض التي تظهرها
  • كما أنّ قدرتها على التحكم في مستويات السكر في الدم له دور كبير في ذلك تحديداً وجود السكر داخل الجهاز الهضمي مرتبط بزيادة خطر المبيضات.

القرفة للبشرة

  • تساهم القرفة في حماية البشرة من التهيج أو العدوى أو الطفح الجلدي أو التفاعلات التحسسية
  • كما أنّ استخدام زيت القرفة الأساسي بشكل مباشر على الجلد في الحد من الالتهاب والألم والاحمرار والتورم
  • تجدر الإشارة إلى أنّ القرفة مستخدمة أيضاً في تحضير العديد من مستحضرات التجميل والشامبو والعطور لما لها من فوائد صحية عديدة قد تساعد في مكافحة العدوى وإضافة رائحة طيبة.
  • استخدام القرفة والعسل معاً يعزز من تأثيرها المضاد للميكروبات على الجلد وهذا ما يجعله مستخدماً في علاج والحماية من الإصابة بحب الشباب أو حب الشباب الوردي

القرفة لمكافحة الحساسية

  • توصلت الدراسات إلى أنّ استخدام القرفة من قِبل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية يمكن أن يشعروا بالراحة بفضل فوائد مركبات القرفة
  • كما أثبتت دراسات أخرى بأنّ القرفة مفيدة في مكافحة أعراض الحساسية الشائعة ذلك أنّها تقلل من الالتهاب وتحارب تفاعلات الهيستامين في جسم الإنسان
  • تستخدم القرفة كأحد العلاجات الطبيعية التي تلعب دوراً في الحد من أعراض نوبات الربو.

القرفة في الوصفات

  • تستخدم القرفة لتحلية الوصفات المحضرة دون إضافة سكر نظراً لمذاقه الحلو الطبيعي
  • إضافة القرفة إلى الأطعمة والوصفات يمكن أن يساعد على تقليل كمية السكر المستخدمة في الوصفة
  • تلعب دوراً في إدارة الرغبة الشديدة تجاه تناول الطعام وزيادة الوزن
  • لا تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية وبالتالي فإنّ لها دوراً في تقليل الوزن.

القرفة كمادة حافظة طبيعية

  • يمكن استخدام القرفة كمادة حافظة غذائية طبيعية للحفاظ على الطعام وذلك كبديل عن المواد كيميائية والمكونات الاصطناعية بما أنّ القرفة لها قدرات مضادة للبكتيريا ومضادة للأكسدة
  • كما أنّ القرفة لها خصائص مثبطة لأنزيم تايروسينيز Tyrosinase
  • هذا يعمل على وقف تغير لون الفواكه والخضروات وذلك عند تعرضها للتأكسد وبدأها بالتعفن.

الأضرار الجانبية لاستخدام القرفة

إن استخدام القرفة بكميات كبير قد يؤدي إلى حدوث العديد من الآثار الجانبية، والتي من أبرزها:

  • الإضرار بالكبد.
  • زيادة خطر الإصابة بأنواع عدة من السرطانات ومن أبرزها سرطان الرئتين وسرطان الكبد وسرطان الكليتين.
  • إحداث تقرحات الفم.
  • قد يتفاعل مع أنواع مختلفة من الأدوية وبالتالي فإنه يؤثر على مفعولها.
  • تقليل مستوى السكر في الدم، ويعتبر ذلك خطير خاصة على الأشخاص الذين يستخدمون أدوية السكري، حيث أنّ التفاعل بين القرفة والأدوية قد يضاعف من مفعولها وهذا بحد ذاته يلحق الضرر بالمريض.
  • إن المبالغة باستخدامه قد تؤدي إلى حدوث مشاكل في التنفس.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأعشاب طبية
site traffic analytics