اكزيمة نازة

Weeping eczema

ما هو اكزيمة نازة

تعد الأكزيما من الأمراض الجلدية الأكثر انتشاراً والتي لها أنواعٌ عدة بالاعتماد على المسبب، ومن أبرز أنواع الأكزيما المنتشرة هو إكزيمة نازّة Weeping eczema، ويمكن تعريف إكزيمة نازّة بأنها الإكزيما الجلدية التي ساءت وأدت إلى حدوث عدوى وغالباً ما تكون عدوى بكتيرية وتحدث بسبب تدمير حاجز الجلد، وتتكون من بثور مليئة بالقيح والتي تكون رطبة  صفراء وسائلة وعلى هذا الأساس سميت بالنازة، وهي من أكثر أنواع الأكزيما شيوعاً لدى الأطفال.

غالباً ما تحدث الإصابة بالإكزيمة النازة بسبب حدوث عدوى في الجلد سواءاً بكتيرية أم فيروسية أم فطرية، وأكثر أسباب الإصابة شيوعاً:

  • الاصابة بعدوى بكتيريا المكورات العنقودية، وهي من أكثر أسباب العدوى شيوعاً والسبب في ذلك هو وجودها على سطح الجلد الخارجي وفي حال حك الجلد وخدشه سيسمح هذا بدخولها وتتسبب بالتهاب.
  • العدوى الفيروسية وأكثر أنواع الفيروسات شيوعاً هو فيروس الهربس البسيط أو فيروس القرحة الباردة.
  • الالتهابات الفطرية مثل السعفة والتي تسبب إلى جانب الإكزيمة النازة القشور في الجلد أو رقع من الجلد مع حلقة حمراء على الحافة الخارجية.

  • تكون بثور أو قيح على سطح الجلد.
  • يترافق الالتهاب مع إفرازات سائلة، وتكون غالباً باللون الأصفر.
  • تكون القشور الجافة على الجلد.
  • الشعور بالحكة الشديدة والألم والاحمرار في الجلد.
  • تفاقم أعراض الأكزيما.
  • الحمى وارتفاع حرارة الجسم والدال على وجود التهاب.
  • تورم الغدد الليمفاوية في منطقة الأبط أو العنق أو الفخذ.

  • العلاج بالمضادات الحيوية في حال كان السبب بكتيري، وغالباً ما يتم وصفها كمراهم أو كريم أو أقراص أو شراب، وإلى جانب المضادات الحيوية يُعطى المريض العلاج الستيرويد الموضعي.
  • العلاج بالأقراص المضادة للفيروسات في حال كان المسبب فيروسي.
  • الالتهابات الفطرية يعطى المريض مضادات الفطريات إلى جانب الستيرويدات الموضعية.
  • يصف الطبيب الكريمات الموضعية المرطبة والتي تساعد على ترطيب الجلد وحمايته من البكتيريا ويخفف من الأعراض.

  • يجب تجنب حك الجلد بشكلٍ تام؛ لمنع حدوث جروحٍ في الجلد وبالتالي زيادة الالتهاب، ويكون ذلك عن طريق ارتداء القفازات وتغطية المنطقة المصابة أو حتى في الحالات الشديدة الضغط على المنطقة بدلاً من حكها وخدشها.
  • استخدام كريم موضعي للحفاظ على ترطيب البشرة والي يقلل من تشققات الجلد ومن الحكة.
  • تجنب ارتداء الملابس المنتجة من مواد مصنعة فهي تزيد حدة الأكزيما سوءًا، ويجب اختيار الملابس القطنية الواسعة أو الملابس الحريرية الطبيعية.
  • عند الاستحمام يجب الإستحمام بالماء الدافئ وليس الحار؛ فالماء الدافئ يساعد على تقليل الحكة وإزالة السطح القشري للجلد، كما يجب تجنب التعرض للماء لفترة طويلة.

غالباً عند السيطرة على الإصابة بالأكزيما منذ بداية المرض سيقلل من فرصة تطور العدوى وحدوث إكزيمة نازة، ويمكن الوقاية باتباع ما يلي:

  • تجنب الخدش والحك، ففي أي حالة التهاب في الجلد يجب عدم الخدش قدر الإمكان مع بقاء الأظافر قصيرة، وفي الحالات الشديدة يمكن استخدام الضغط البارد.
  • بقاء البشرة رطبة، فالجلد الجاف أسهل لدخول البكتيريا.
  • تجنب الصابون والمواد الكيميائية المستخدمة في تنظيف الجسم.

تعتمد نتائج الحالة على المسبب للإصابة وشدة المرض، ففي بعض الحالات يتماثل المريض للشفاء عند أخذه للأدوية والتزامه بالنصائح، ولكن في حالاتٍ أخرى قد يتطلب الأمر الدخول إلى المستشفى.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

62,024 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية