الليزر الكربوني

Carbon Dioxide Laser

ما هو الليزر الكربوني

بدأ استخدام الليزر الكربوني منذ عام 1993 لعلاج مشكلات البشرة المتقدّمة في العمر بإزالة طبقة رقيقة من الجلد، ومنذ ذلك الوقت، يعمل الباحثون على توظيف آلية عمل الليزر الكربوني في علاج مشكلات البشرة المختلفة.

يعمل الليزر الكربوني على تقشير الطبقة الخارجية من الجلد من خلال تفاعل الليزر مع ذرات الماء الموجودة في طبقة الجلد، حيث تعطي أمواج الليزر ذرات الماء طاقة كافية تجعلها تهتز، ويعمل هذا الاهتزاز على تقشير ما يقارب من 200 ميكروميتر من الطبقة الخارجية للبشرة (الطبقة المتقرنة)، وعلى زيادة حرارة الطبقة الثانية من الجلد (الطبقة الشوكية)، ممّا يعمل على شدّ البشرة وتقليص حجم ألياف الكولاجين، الأمر الذي يجعل الليزر الكربوني فعّالًا في علاج عدة مشكلات في البشرة، مثل التجاعيد، والندوب الناتجة عن البثور أو الجروح، والمسامات الواسعة، والتصبغات.

تُجرى تقنية الليزر الكربوني في عيادة الطبيب أو في العيادة التجميلية تحت إشراف الطبيب، وعادة ما يُدهن وجه المريض بمخدّر موضعي، وذلك لتخفيف الآلام المصاحبة، ومن ثم يُسلّط الليزر على البشرة، وتستغرق العملية من 30 دقيقة إلى ساعة ونصف الساعة.

يجب استشارة الطبيب قبل اللجوء إلى الليزر الكربوني، فالليزر الكربوني قد لا يكون ملائمًا لبعض الأشخاص، مثلًا أولئك الذين لديهم قابلية لظهور الندوب على بشرتهم، والذين يعانون من حب الشباب ويتناولون علاجًا له 'الأيزوتريتينوين'، خلال عام من إجراء الليزر، وكذلك أولئك الذين يعانون من أمراض في الجهاز المناعي.

تحتاج البشرة من أسبوع إلى أسبوعين لإنتاج طبقة جديدة من الخلايا وظهور النتائج المُرضية، وذلك يعتمد على طبيعة البشرة وعلى العمق الذي وصل إليه الليزر الكربوني. وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت على ما يقارب مئة مريض تمت متابعتهم بعد إجرائهم الليزر الكربوني، أنّ تأثيره الفعّال يستمر لمدة 24 شهرًا.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج الليزر الكربوني مع خدمة اطلب طبيب

ما هي مضاعفات الليزر الكربوني؟

  1. ألم في البشرة، وتختلف حدّته بحسب درجة حساسية البشرة وسمك الطبقة المقشرة منها.
  2. الحكة واحمرار الوجه، وتعتمد درجة الاحمرار والحكة على سمك الطبقة المقشرة من البشرة.
  3. العدوى، حيث إنّ إزالة طبقة من البشرة يعمل على الإخلال بوظائفها، مثل حماية الطبقات الداخلية من العدوى، الأمر الذي يجعل البشرة عرضة للإصابة بالجراثيم.
  4. ندوب البشرة، فعلى الرغم من أنّ الليزر الكربوني يُستخدم لعلاج ندوب البشرة، إلّا أنّه قد يسببها، اعتمادًا على قوة أشعة الليزر المستخدمة.
  5. تغيّر في لون البشرة، حيث إنّها قد تصبح داكنة أكثر أو فاتحة أكثر من لونها الطبيعي.

للمحاولة من تخفيف الأعراض الجانبية لليزر الكربوني، يجب على المرضى عدم التعرّض لأشعة الشمس، وعدم التعرّض للمواد الكيماوية، ومن الممكن اللجوء إلى تناول المسكنات للتخفيف من الألم، واستخدام أكياس الثلج للتقليل من الاحمرار. وقد ينصح الطبيب بتناول المضادات الحيوية للوقاية من العدوى.

المصادر والمراجع

Manuskiatti, Woraphong, Richard E. Fitzpatrick, and Mitchel P. Goldman. 'Long-term effectiveness and side effects of carbon dioxide laser resurfacing for photoaged facial skin.' Journal of the American Academy of Dermatology 40.3 (1999): 401-411.

https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/laser-resurfacing/about/pac-20385114

https://www.everydayhealth.com/skin-and-beauty/cosmetic-procedures/laser-treatments-other-procedures.aspx

https://www.everydayhealth.com/skin-and-beauty/laser-treatments-for-age-spots.aspx

تاريخ الإضافة : 2018-04-16 16:07:30 | تاريخ التعديل : 2018-04-29 18:00:50

109 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك