تحسس ضوئي

Photosensitivity

ما هو تحسس ضوئي

التحسس الضوئي هو التحسُّس الشديد للأشعة الفوق البنفسجية من الشمس ومصادر الضوء الأخرى. معظم الناس معرضون للإصابة بحروق الشمس أثناء التعرض الطويل لأشعة الشمس. التعرُّض الطويل للأشعة فوق البنفسجية من الشمس يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تلف في الجلد، وسرطانات الجلد كذلك، وفد تتطوّر حساسية الضوء عند بعض الناس إلى طفح جلدي أو إلى حروق حتى بعد التعرض المحدود لأشعة الشمس

 

تعتبر حساسية الضوء نوعاً من ردة فعل جهاز المناعة الذي يسببه ضوء الشمس، وذلك عن طريق حكة شديدة على بقع الجلد المعرضة للشمس، ويمكن أن يكون من أحد أسبابها وجود مورثات أدّت إلى توريثهم هذه الحساسية، وقد تسببها بعض الأمراض مثل الذئبة الحمامية الجهازية.

أنواع التحسس الضوئي:

  1. نوع ناتج عن أخذ دواء معين، بحيث يسبب آثاراً جانبية تجعل الجلد أكثر عرضة لحروق الشمس، أو الطفح الجلدي كالمواد الكيميائية الموجودة في مواد التجميل.
  2. الأشخاص الذين يصابون بحروق الشمس الشديدة في فترة قصيرة من الزمن بعد تناولهم مختلف الأدوية مثل التتراسيكلين، وقضاء الوقت في الشمس، ممّا يؤدي إلى حروق شديدة بسبب التفاعل مع الأشعة فوق البنفسجيّة.

  1. تأثير جانبي بسبب تناول دواء معين؛ مثل: المضادات الحيوية، عقاقير العلاج الكيميائي ومدرات البول.
  2. الذئبة الحمامية 'مرض النسيج الضام': وهي عبارة عن بقع حمراء يمكن أن تتطوّر على مناطق الجلد المعرضة للشمس.
  3. طفح ضوئي متعدد الأشكال: وقد يتطور مع التعرض للشمس إلى حكة، وطفح جلدي.
  4. حكاك سافع: وقد يتطور إلى انتفاخات حمراء والتي يمكن أن تصبح بقعاً متقشرة بسبب التعرض للشمس.

تختلف الأعراض اعتماداً على نوع معين من حساسية الشمس، كالتالي:

طفح ضوئي متعدّد الأشكال:

  • ذلك في غضون أول ساعتين بعد التعرض لأشعة الشمس
  • عادةً ما يظهر الطفح الجلدي على الأجزاء المعرضة لأشعة الشمس
  • قد يعاني المصاب من القشعريرة، والصداع، والغثيان، والشعور بالضيق لساعة أو ساعتين
  • في بعض الأحيان قد تظهر بثور مملوءة بالسوائل، أو مناطق صغيرة من النزف تحت الجلد.

حكاك سافع:

  • تحمل نفس أعراض الطفح الضوئي متعدد الأشكال
  • إلّا أنّها تتركز في منطقة الوجه، وخاصة حول الشفاه.

الشرى الشمسي:

يكون بظهور أشكال تشبه خلية النحل على الجلد غير المكشوف في غضون دقائق من التعرض إلى أشعة الشمس.

  1. الفحص الشخصي للمريض، وتحديد نوع الحروق والبقع الموجودة على الجلد.
  2. أخذ خزعة من الجلد في حالات أكثر تعقيداً.
  3. فحوصات الدم.
  4. اختبار الصور؛ حيث يتم تعريض منطقة صغيرة من البشرة لكميات مقاسة من الضوء فوق البنفسجي، وإذا ظهرت أعراض الجلد بعد هذا التعرض، فانّ الاختبار يؤكد أنّ ثورة الجلد مرتبطة بالشمس.

  1. منع التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية باستخدام مراهم واقية من الشمس.
  2. البقاء بعيداً عن الشمس عندما تكون الأشعة فوق البنفسجية في أعلى درجاتها.
  3. ارتداء القبعات والملابس بأكمام طويلة.

  1. ارتداء الملابس ذات اللون الداكن، والملابس المنسوجة بإحكام.
  2. تناول مكملات فيتامين (د)، أو زيت السمك.
  3. اتخاذ إجراءات لحماية بشرتك حتى في داخل السيارة.
  4. تركيب مادة لامتصاص الأشعة فوق البنفسجية لنوافذ السيارة والمنزل.
  5. الحد من الوقت الذي قد تقضيه في فترات ذات تركيز عالٍ من الأشعة فوق البنفسجية.
  6. ارتداء قفازات لحماية الجلد على اليدين.

  1. الطفح الجلدي.
  2. البقع الحمراء.
  3. حكّة في الجلد.
  4. غثيان.
  5. بثور صغيرة تحتوي على السائل.
  6. تقشر الجلد.
  7. حدوث حروق في الجلد.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

61,809 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,183 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية