الجرب

Scabies

ما هو الجرب

مرض الجرب هو مرض معدٍ يسببه نوع صغير جداً من الحشرات تخترق طبقة البشرة من الجلد محدثةً طفح جلدي شديد الحكة. يصيب الجرب أجزاء الجلد الرقيقة، كجوانب الأصابع، وباطن الرسغ، والساعد، والإبط، والورك، والأعضاء التناسلية، وما حول الحلمة، والسرة، والإليتين، وباطن الفخذين. يتمثل العرض الأساسي للجرب بالحكة الشديدة، والمزعجة، وغير المحتملة خاصةً في الليل، ويمكن أن تشمل الأعراض أيضاً انتشار طفح جلدي مع حبوب حمراء صغيرة وبثور في مختلف أنحاء الجسم، ما يؤدي إلى خدش الجلد، وإصابة الجلد بالتهابات ثانوية. ويمكن علاج الجرب حالياً تماماً في حالة تشخيص الإصابة بشكلٍ صحيح، واختيار العلاج المناسب، والالتزام به، بالإضافة إلى اتباع قواعد النظافة العامة.

ينتقل الجرب من الأشخاص المصابين نتيجة الإصابة بنوع من أنواع العث أو السوس، وهي طفيليات تشبه الحشرات تسمى حمك الجرب، ولكن لها 8 أرجل بدلاَ من 6، وتسمى أيضاً باسم القارمة الجربية (بالإنجليزية: Sarcoptes Scabie).

حمك الجرب المكتملة النمو لها جسم مدور يصل طولها إلى نصف مليمتر تقريباً، وتتسبب أنثى حمك الجرب بعدوى الجرب حيث تقوم بثقب الجلد والدخول عبره، وتمكث هناك حتى تحفر نفقاً قصيراً موازياً للجلد، تضع فيه بيوضها، وخلال عدة أيام قلائل تفقس البيوض، وتخرج منه حمكات صغار تنتقل  إلى سطح الجلد حيث يكتمل نموها في مدة قصيرة وتبدأ بدورها بالقيام بعملية النقب ووضع البيوض، ويمكن رؤية عث الجرب بالعدسة المكبرة أو المجهر.

يمكن لحمك الجرب العيش في الجسم لمدة 24-36 ساعة في معظم الظروف، حيث تتحرك عن طريق الزحف، ولكنها لا تستطيع الطيران أو القفز، ولا تستطيع التحرك في درجات حرارة أقل من 20 درجة مئوية، على الرغم من أنها تبقى حيّةً لفترات طويلة على هذه الدرجة.

وينتقل الجرب عن طريق الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين أو الحيوانات المصابة، وينتقل أيضاً بالاتصال الجنسي حيث يعتبر الكثيرون أن الجرب من الأمراض المنقولة جنسياً.

ينتقل مرض الجرب إلى الإنسان السليم بإحدى الطرق التالية:

  • الاتصال المباشر مع الشخص المصاب (بالملابس والمناشف، وأغطية الفراش الملوثة، وملامسة الجسم، والتصافح).
  • الاتصال الجنسي مع الشخص المصاب، حيث يعد الاتصال الجنسي السبب الرئيسي لانتقال الجرب بين فئة الشباب.
  • الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين في دور رعاية الأطفال ومرافق الرعاية الصحية المؤسسية المماثلة كدور المسنين.

انتقال الجرب من الحيوان إلى الإنسان

تصاب الحيوانات الأليفة بأنواع من العث تختلف عن تلك التي تصيب البشر، وبالتالي فإن الحيوانات لا تعد مصدراً لانتشار الجرب البشري. ومن الجدير بالذكر أن انتقال جرب الكلاب أو القطط إلى الإنسان يسبب حكة خفيفة.

تبدأ أعراض الجرب بالظهور بعد 6 أسابيع من حدوث الإصابة، ولكنها تظهر بشكل أسرع على الأشخاص الذين سبق لهم التعرض للإصابة بالجرب. وتبدأ أعراض الجرب عادةً على شكل حكة وطفح جلدي، تكون غالباً في منطقة المعصمين، أو شبكات الأصابع، أو المرفقين، أو الإبطين، أو الخصر، أو الركبتين، أو الكاحلين، أو الفخذ، أو الأعضاء التناسلية، ومن ثم تبدأ الحالة بالتفاقم لتصل إلى درجة الحكة الشديدة التي يمكن أن تمنع النوم ليلاً.

أكثر أماكن الجلد المعرضة للإصابة بالجرب لدى الرضع والأطفال الصغار:

  • فروة الرأس.
  • الوجه.
  • العنق.
  • راحة اليدين.
  • أخمص القدمين.

أكثر أماكن الجلد المعرضة للإصابة بالجرب لدى البالغين والأطفال الأكبر:

  • تحت الإبطين.
  • بين الأصابع
  • حول الخصر.
  • على طول الدواخل في المعصمين.
  • داخل المرفق.
  • أخمص القدمين.
  • حول الثديين.
  • حول المنطقة التناسلية الذكرية.
  • الأرداف.
  • الركبتين.
  • شفرات الكتف.

من الممكن ألا تظهر أعراض الجرب لمدة تصل إلى شهرين من الإصابة، إلا أن الشخص المصاب يمكن أن ينقل الجرب خلال هذا الوقت.

وتشمل الأعراض الأخرى للجرب:

  • ظهور طفح جلدي خاصه بين الاصابع.
  • ظهور تقرحات.
  • ظهور خطوط رفيعة على شكل قلم الرصاص على الجلد.
  • انتشار البثور في الراحتين، والرقبة، والرأس، والكتفين عند الأطفال.
  • استحالة القدرة على النوم بسبب الحكة.

يتم التشخيص عادة من خلال الفحص السريري حيث يقوم الطبيب بتسجيل الأعراض ثم يمكن أن يقوم بأخذ خزعة من الجلد. ويظهر الجرب عادةً على شكل طفح جلدي مع حبوب حمراء صغيرة و بثور تؤثر على مناطق محددة من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، ونتيجة قيام الحشرة المسببة للجرب باختراق البشرة على شكل مسارب أو أنفاق دقيقة، يمكن ملاحظة وجود خطوط رفيعة رمادية، أو بنية، أو حمراء، وقد تحتوي على قشور من الدم. وغالباً ما يظهر الطفح الجلدي على الرأس، والوجه، والرقبة، وباطن الكف، و باطن القدم.

يرتكز العلاج الرئيسي للجرب على تكرار الاستحمام لمدة ثلاث أيام متتالية، بالماء الساخن والصابون، مع تدليك الجلد بليفة خشنة، ثم دهنه بمرهم الكبريت، أو بمستحضر بنزيل البنزوات.

يتم وصف علاج فموي يسمى إيفرمكتين في الحالات التالية:

  • عدم تحسن الأعراض بعد العلاج الأولي.
  • حالات الجرب المتقشر.
  • الحالات الشديدة التي يغطي فيها الجرب معظم الجسم.

كما تُستخدم المضادات الحيوية للتخلص من أي التهابات ناتجة عن الخدش المستمر للبشرة. وتُستخدم الكريمات الستيرويدية لتخفيف التورم والحكة.

تجدر الإشارة إلى أنه خلال الأيام القليلة الأولى من العلاج يمكن أن يتفاقم الطفح الجلدي والحكة أثناء العلاج، وعادةً يتم الشفاء خلال 4 أسابيع، وفي حال عدم زوال الأعراض خلال هذه الفترة، يكون هذا دليل على استمرارية وجود طفيل الجرب لدى المريض، مما يتطلب مراجعة الطبيب الذي يمكن أن يلجأ إلى تكرار العلاج أو وصف العلاج الفموي.

يجب أخذ بعض الاحتياطات للتمكن من التعايش مع مرض الجرب، لمنع العدوى أو انتشار المرض أو تفاقهمه:

  • غسل البياضات والأغطية للأسرَة في الماء الساخن.
  • علاج أي شخص مقرب للمريض معرض لخطر انتقال المرض حتى لو لم تظهر أعراض الجرب عليه.

من المهم معرفة أن العث لا يعيش طويلاً بعيداً عن الجسم، ولذلك ليس من الضروري تنظيف جميع الملابس في الخزانة، ولا حاجة لرش الأثاث أو السجاد.

ينصح باتباع الإجراءات التالية للوقاية من الإصابة بالجرب:

  • تجنب الاتصال المباشر مع الاشخاص المصابين.
  • إعطاء العلاج لجميع افراد المنزل العلاج حتى إن لم تظهر الاعراض عليهم، في حالة إصابة أحد أفراد العائلة بالجرب.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة الملابس والفراش.
  • تهوية المنزل وتشميسة باستمرار.
  • غسل الملابس الداخلية والشراشف بالماء الحار.
  • كي الملابس الخارجية.

ويجب الانتباه إلى الأماكن التي تنتشر فيها عدوى الجرب بسرعة:

  1. المدارس.
  2. دور حضانة الأطفال.
  3. دور رعاية المسنين.
  4. مرافق إعادة التأهيل.
  5. غرف تبديل الملابس الرياضية.
  6. السجون.

يمكن أن تؤدي الحكة الشديدة التي تصاحب الجرب إلى إحداث خدوش في الجلد مما يزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات الجلد البكتيرية، مثل الالتهابات التي تسببها المكورات العنقودية الذهبية أو العقدية.

وبعد الشفاء من الجرب، يمكن أن يواجه المريض بعض الآثار والأعراض التي قد تحتاج إلى بعض الوقت لتزول والتي تشمل:

  • طفح ما بعد الجرب.
  • حبوب ما بعد الجرب.
  • عقيدات ما بعد الجرب.
  • قشور وندوب الجروح (الناتجة عن الخدش المتكرر).
  • الحكة المتبقية.
  • جفاف وتهيج البشرة.

لا يعتبر الجرب مرضاً خطيراً وهو من الأمراض الممكن علاجها. كما يعد الجرب مرضاً قابلاً للعلاج بالأدوية. ويعد فشل العلاج بالأدوية أمراً نادراً ولكنه ممكن.

ومن المهم معرفة أن الإصابة بالجرب يمكن أن تعود بعد الشفاء. ولكن وفي كثير من الأحيان يخطئ الناس في التمييز بين أعراض ما بعد الجرب وعودة الإصابة بعدوى بالجرب بسبب تشابه الأعراض إلى حد كبير لدرجة تجعل من الصعب التفريق بينهما، ولكن تتميز عودة الإصابة بالعدوى بظهور خطوط حمراء دقيقة للغاية بين النتوءات الحمراء الصغيرة على الجلد (المسارب التي يصنعها العث تحت الجلد).

1. Shannon Johnson. Medically reviewed by Sarah Taylor, MD. Scabies. Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

https://www.healthline.com/health/scabies

2. DR-SCABIES-ADMIN2017, Kill off scabies mites with apple cider vinegar and prevent infestation! Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

http://www.drscabies.com/blog/kill-off-scabies-mites-with-apple-cider-vinegar-and-prevent-infestation/

3. Melissa Conrad Stöppler, MD. Medical Editor: William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR.  Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

https://www.medicinenet.com/scabies/article.htm#scabies_facts

4. American Academy of Dermatology. Scabies. Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

https://www.aad.org/public/diseases/contagious-skin-diseases/scabies

5. Joseph Brownstein. Medically Reviewed by Ross Radusky, MD. How to Know if That Rash Is Scabies. Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

https://www.everydayhealth.com/infectious-diseases/symptoms/how-know-those-bites-are-scabies/

6. DR-SCABIES-ADMIN2017, What are the Post-Scabies Effects on your Body? Retrieved from the World Wide Web on the 16th of February, 2019:

https://www.drscabies.com/blog/What-are-the-Post-Scabies-Effects-on-your-Body/

أدوية لعلاج الجرب

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية
site traffic analytics