دمل مادورا

Madura boil

ما هو دمل مادورا

يطلق اسم دمل مادورا على أحد أنواع الالتهابات المزمنة في الجلد والأنسجة تحت الجلد، يتطور هذا الالتهاب ببطء على مدى سنوات طويلة مسبباً العجز في الحالات المتقدمة. تم وصف هذا المرض للمرة الأولى في منتصف القرن التاسع عشر في منطقة مادورا بالهند، ومنها اشتق المرض اسمه.

  • دمل مادورا عدوى فطرية أو جرثومية، يسببها دخول العامل المسبب عبر جرح في الجلد، ممّا يؤدي لإحداث رد فعل في الأنسجة تحت الجلد. تنمو الأنسجة تحت الجلد مسببة تشكل كتلة قد تصل إلى العظم.
  • يصيب دمل مادورا منطقة من الجسم وغالباً ما تحدث الإصابة في إحدى القدمين وتسمى عندها قدم مادورا، لكن يمكن أن تحدث في اليد أو الكتف أو الوجه.
  • يعتبر دمل مادورا من الأمراض المشوهة، لكنّه نادراً ما يكون مميتاً. 
  • يحدث تشوه في الطرف المصاب، وقد يلزم البتر في حال الإصابة المزمنة والمهملة، كما يمكن أن يحدث إنتاناً جرثومياً قد يكون خطراً بخاصة عند ضعاف المناعة.
  • يجب أخذ التأثيرات الجانبية للأدوية بعين الاعتبار، وذلك بسبب سمية بعض المضادات الحيوية ومضادات الفطريات في حال الاستعمال طويل الأمد.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج دمل مادورا مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب دمل مادورا؟

هذا المرض متوطن في المناطق المدارية وشبه الاستوائية والقاحلة، وينتشر المرض في عدة دول منها: تشاد، وإثيوبيا، والهند، وموريتانيا، والمكسيك، والسنغال، والصومال، والسودان، واليمن. ويوجد سببان رئيسان لحدوث دمل مادورا هما:

  • الفطريات: ويعرف بالورم الفطري الحقيقي.
  • بعض أنواع الجراثيم: ومنها الشعيّات الهوائية، أو الجراثيم الخيطية.

تدخل العوامل المسببة إلى الجسم عن طريق جروح وخدوش موجودة في الجلد، وعادةً ما يصيب هذا المرض الفلاحين، والمزارعين، والرعاة وذلك نتيجة التماس مع النباتات والأدوات الملوثة الأخرى مما يمكن العامل المسبب من دخول الجسم، كما يمكن أن يصيب الأشخاص الذين يسيرون حفاة على أرضٍ جافةٍ ومتربة.

تندر الإصابة بدمل مادورا في المناطق المعتدلة، لكن يمكن أن يصيب بعض الفئات ومنهم المشردين وضعيفي المناعة والمصابين بالإيدز، وبسبب سهولة السفر وكثرة التنقل في هذه الأيام يجب الشك بالإصابة عند الأشخاص الذين زاروا أحد المناطق التي ينتشر فيها المرض.

من المهم أن نتذكر أنّ المرض لا ينتقل من شخصٍ لآخر مطلقاً.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي أعراض دمل مادورا؟

يدخل العامل المسبب إلى الأنسجة تحت الجلد عن طريق جرح في الجلد، وعادة ما يتبع المرض مسارًا مزمنًا بطيئًا على مدار سنوات عديدة مع تورم غير مؤلم، وإحساس بالحكة. تتجمع العضيات المسببة للالتهاب على شكل كتلة تحت الجلد، ويتشكل ضمنها مجموعة من الجيوب والفراغات مسببة تورماً كبيراً في المنطقة، وقد يتشكل نواسير نحو الجلد يخرج القيح منها بشكل متقطع، أو تتجه النواسير نحو العظم مسببة التهاب عظم ونقي.

يتطور المرض بالانتشار الموضعي، حيث تنمو هذه الكتلة وتكبر وتسبب مزيداً من الألم خاصة إذا أصيبت بإنتانات.

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص دمل مادورا؟

  • من المهم وضع تشخيص دقيق للمرض ونفي الأسباب التي تؤدي لإصابات مشابهة ومنها: السل، والتهاب العظم والنُقي، وبعض حالات الليشمانيا أو الزهري.
  • يجب القيام بمجموعة من الإجراءات المخبرية لتأكيد التشخيص ومنها: الفحص المجهري، وفحص الإفرازات، وأخذ عينة من المنطقة المصابة لإجراء التشريح المرضي. وقد تفيد التحاليل الدموية لمتابعة العلاج وتطور الحالة.
  • يلزم إجراء عدد من الصور الشعاعية البسيطة لتقييم إصابة العظم، وقد يكون التصوير المقطعي أو الرنين المغناطيسي أكثر حساسية.

ما هو علاج دمل مادورا؟

يتم تشخيص دمل مادورا في المراحل المتقدمة للمرض عادةً، وذلك بسبب النمو البطيء وغير المؤلم للمرض. يعقّد التشخيص المتأخر العلاج ويجعله صعباً.

تختلف طريقة العلاج حسب العامل المسبب، لذا يجب تحديد السبب بدقة قبل البدء بالخطة العلاجية:

  • يستجيب دمل مادورا الفطري بشكل بسيط على مضادات الفطريات، ويحدد المضاد الفطري الأفضل حسب نتيجة التحاليل المخبرية. لكن عادة ما يلزم إجراء الاستئصال الجراحي للآفات المصابة.
  • دمل مادورا الجرثومي يستجيب للمضادات الحيوية بصورة جيدة.
  • في بعض الحالات الشديدة، وبشكل خاص في حال وصول المرض إلى العظم، قد يلزم إجراء بتر للطرف المصاب.

لا يوجد أي طريقة أو لقاح يمكّننا من تجنب العدوى، لكن تنصح منظمة الصحة العالمية الأشخاص الذين يعيشون أو يسافرون إلى مناطق موبوءة بتجنب المشي حفاة.

كيف يمكن الوقاية من دمل مادورا؟

 

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:42:38 | تاريخ التعديل : 2018-04-29 17:49:16

164 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك