حطاطي بثري

Papulopustular

ما هو حطاطي بثري

هو نوع من أنواع مرض الوردية وهو مرض جلدي شائع وحميد ومزمن، يظهر فيه الجلد ضارباً إلى الحمرة مع حطاطات وبثرات على الوجه (يجمع المرض بين حب الشباب والوردية)، خاصة بالقرب من العينين والأنف والفم.

الحطاطة: هي منطقة من نسيج الجلد غير الطبيعي التي يكون محيطها أقل من 1 سم. عادة ما يكون للحطاطة حدود مميزة، ويمكن أن تظهر في مجموعة متنوعة من الأشكال

البثرة: هي نتوء صغيرة على الجلد مملوءة بسائل أو صديد

يحدث بسبب التهاب الغدد العرقية وبصيلات الشعر.

للحطاطي البثري أسماء مرادفة أخرى مثل الطفح الجلدي لحب الشباب والطفح الجلدي مثل حب الشباب أو التهاب الجريبات.

الفئات المعرضة للإصابة بالحطاطي البثري؟

 قد يؤثر على الأفراد في أي عمر، إلا أنه يشاهد عموماً لدى البالغين في الفئة العمرية من 25-70 عاماً (عادةً ما يحدث عند عمر الثلاثين).

ويصل ذروته عند عمر 45 سنة حيث يتأثر به كل من الذكور والإناث، لكنه أكثر شيوعاً في الإناث.

كما يتأثر به الأفراد من جميع الخلفيات العرقية والإثنية. ولكنه أكثر شيوعاً لدى الأفراد ذوي البشرة الفاتحة مقارنة بالأفراد ذوي البشرة الداكنة، وعلى الصعيد العالمي، لم يتم الإبلاغ عن أي توطين جغرافي لهذه الحالة الجلدية، ومع ذلك فهي أكثر انتشاراً بين الأوروبيين الشماليين.

أكثر مناطق الجسم إصابة

  • يصيب الحطاطي البثري عادة منطقة الرأس والعنق. خاصة الوجه مثل منطقة حول العينين والأنف والذقن والفم والجبين. قد يكون هنالك شعور حارق ولاذع في الوجه.
  • في بعض الأحيان، تتأثر حتى فروة الرأس والصدر.
  • قد يكون هناك ازدياد في سماكة الجلد على الأنف والوجنتين والجبين مع ازدياد متواصل بالحجم واضح بمرور الوقت.

لا زال السبب الفعلي لحدوث الحطاطي البثري غير معروف، إلا أن بعض الدراسات تظهر أن الكائنات البكتيرية المعوية الصغيرة ترتبط بهذا المرض لكن بكتيريا مرض الوردية المعوية ليست معدية وإنما ينتقل المرض نفسه من فرد إلى آخر من خلال الاتصال الخارجي.

ما هي العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالحطاطي بثري؟

من أبرز العوامل التي تزيد من فرص الإصابة هي :

  • حب الشباب خلال فترة المراهقة.
  • ذوو البشرة البيضاء (الأوروبيون والأمريكيون).

 أما العوامل التي تزيد من شدة الإصابة فتشمل:

  • زيادة استهلاك الكحول
  • التعرض للشمس دون استخدام وسائل الحماية من أشعة الشمس.
  •  التعرض للحرارة أثناء العمل في المطبخ أو مصنع الطعام الحار.
  • استهلاك السوائل الساخنة وفي هذه الحالة يظهر حطاطي بثري حول الفم.
  • التعرض للضغوطات.

يؤدي الحطاطي بثري إلى التهاب مزمن في الغدد العرقية في الوجه وبصيلات الشعر. تصبح الأعراض أفضل وأسوأ بمرور الوقت. غالبية الأفراد لديهم علامات وأعراض خفيفة. هناك 3 مراحل من تطور أعراض الحطاطي البثري.

أعراض المرحلة الأولى:

  • احمرار في الجلد المصاب
  • وجود توسع جانبي لأوعية دموية صغيرة

المرحلة الثانية:

  • احمرار في الجلد المصاب
  • وجود توسع جانبي لأوعية دموية صغيرة ووجود بثرات صغيرة وحطاطات

المرحلة الثالثة:

  • احمرار في الجلد المصاب
  • وجود توسع جانبي لأوعية دموية صغيرة
  • وجود بثرات وحطاطات صغيرة
  • جنباً إلى جنب مع وجود العقيدات وازدياد في سماكة الجلد

من المهم ملاحظة أن العلامات والأعراض لا تتقدم دائماً بالتتابع من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثالثة.

في بعض الأحيان، قد يتم تشخيص المريض وهو في المرحلة الثانية أو المرحلة الثالثة، في بعض الأفراد، قد تكون الأجزاء المختلفة من الجلد المصاب في مراحل مختلفة من المرض.

بشكل عام، قد تتضمن علامات وأعراض مرض الحطاطي بثري ما يلي:

  • احمرار الوجه هو علامة دلالة شائعة جداً خاصة إذا كان موجوداً مع النوع الأول
  • يمكن أن تكون الحالة متناسقة على جانبي الوجه
  • تشكيل حطاطات وبثرات متعددة على الوجه (تظهر الحالة مثل حب الشباب)

حب وردي

حالياً، لا يوجد علاج مؤكد له، يعتمد العلاج على شدة العلامات والأعراض. يهدف العلاج في الغالب إلى تقليل شدة الأعراض، والتي قد تشمل التدابير التالية:

  • الكريمات الموضعية والمضادات الحيوية

ومن الأمثلة عليها ميترونيدازول Metronidazole وهو مضاد حيوي موضعي يستخدم للحطاط الوردية. يأتي في شكل كريم أو جل أو محلول. بالإضافة إلى كونه مضاداً للميكروبات، فإن ميترونيدازول له أيضاً تأثيرات مضادة للأكسدة والالتهاب.

يبدأ التحسن في الظهور بعد 3 إلى 6 أسابيع ويصل أقصى تأثير له بعد 8 إلى 9 أسابيع من العلاج. وغالباً ما يستخدم ميترونيدازول على المدى الطويل بهدف الوقاية ومنع تكرارها عند توقف العلاج.

  • الأدوية الفموية مثل المضادات الحيوية.
  • العلاج بالليزر التجميلي.
  • حماية الجلد من أشعة الشمس، واستخدم كريمات الحماية من الشمس، والقبعات ذات الحواف العريضة والملابس الواقية.
  • أهمية متابعة العلاج مع إجراء الفحوصات المنتظمة المهمة.

  • على المدى الطويل يمكن أن يؤدي إلى جفاف الجلد وازدياد سماكته.
  • التهابات جرثومية أو فطرية بسبب التقرحات والنزيف من الجروح
  • الندب التي تنتج من التئام جروح الجلد
  • الضغط النفسي والعاطفي
  • الاكتئاب

يمكن لهذه الحالة أن تتكرر، حتى بعد انتهاء العلاج الكامل، يعتقد العديد من الباحثين أنه مرض مزمن ويستمر مدى الحياة، في بعض الحالات قد تختفي العلامات والأعراض حتى بدون علاج، وفي حالات أخرى لا تستجيب لأي نوع من العلاج.

https://www.dovemed.com/diseases-conditions/papulopustular-rosacea

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/papulopustular

https://oncologypro.esmo.org/Oncology-in-Practice/Palliative-and-Supportive-care/Multikinase-Inhibitor-Related-Skin-Toxicity/Healthcare-Professionals/Symptoms-and-Grading/Skin-Changes/Papulopustular-Rash

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

62,027 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية