الحكاك

Prurigo

ما هو الحكاك

يستخدم مصطلح الحكاك للدلالة على مجموعة الأمراض الجلدية التي تتصف بالحطاطات (انتفاخ مرتفع يشكل جزءا من الطفح الجلدي) والبراعم التي تؤدي إلى الحكة الشديدة وتكون صعبة العلاج، وقد يستخدم هذا المصطلح عندما يكون سبب هذه الأعراض معروفاً أو مجهولاً، وذلك للتعبير عن الحالات الجلدية التي تصاحبها النتوءات أو الكدمات المسببة للحكة. ومن أشهر أنواع هذا المرض هو الحكاك العقيدي (Nodular Pruritis) الذي يتمثل بوجود العقيدات المسببة للحكة في أطراف الجسم بالإضافة إلى زيادة سمك الطبقة الخارجية من الجلد بشكل غير طبيعي، وقد يصاب به الشخص في أي عمر، لكن تحدث غالبية الحالات بين عمر العشرين والستين.

بالإضافة إلى النوع العقيدي فإن هناك نوعاً آخر من الحكاك يعرف بالحكاك الحطاطي الذي تكون فيه الآفات الجلدية أصغر، ويصيب غالباً النساء في أواسط العمر. من الضروري التمييز بين الحكة ومرض الحكاك، حيث أن الحكة لا تصاحبها الآفات الجلدية مثل الحكاك الذي يتألف من نوعين من الآفات، أولية وثانوية. تكون الحكة في مرض الحكاك شديدة جداً لدرجة أنها قد تستمر إلى عدة ساعات فيضطر المريض إلى هرش الجلد بقوة.

يحدث الحكاك لأسباب مجهولة ولكن يعتقد بأن الضغط العصبي والعاطفي يلعبان دوراً في بعض الحالات. لوحظ أن 65%-80% من الحالات بدت كأنها أحد أنواع الحساسية، في حين أن 20% من الحالات لوحظت بعد التعرض للدغات الحشرات.

أنواع الحكاك وأعراضه

يتألف المرض من آفات أو جروح جلدية أولية وثانوية، تكون الآفات الأولية عبارة عن حطاطات على شكل قبة، وآفات ثانوية هي عبارة عن حطاطات خدش وآفات جلدية متقشرة، أو مناطق من الجلد مصطبغة بلون غامق. قد يؤدي الخدش إلى تندب الجلد. تتشابه أعراض الحكاك على الرغم من اختلاف أنواعه مع وجود بعض الفروقات بينها كما يلي:

  • الحكاك العقيدي
    يمثل هذا النوع الشكل المزمن من المرض. تتكون كتلة في البداية بسطح مائي مرتفع يبلغ قطرها من سنتميتر واحد إلى ثلاثة سنتميترات، ويكون الجلد بين هذه البراعم جافاً في الغالب. قد تغطي القشور الآفات التي خدشت حديثاً، ومع مرور الوقت على حدوث الآفات يصبح لونها أفتح أو أغمق من الجلد المحيط بها. وبالنسبة لمكان ظهور الآفات الجلدية فإنها تنتشر بشكل متماثل على الأطراف البعيدة وتكون أسوأ على العضلات الباسطة للأطراف. تستمر عقد جديدة بالظهور بين الحين والآخر مع احتمالية تحسن وانحسار العقد القديمة تلقائياً لتخلف وراءها الندوب. يصعب علاج هذا النوع من الحكاك وقد يستمر لفترة طويلة تؤدي إلى الشعور بالتوتر والإحباط.
  • الحكاك الحطاطي
    يشبه النوع العقيدي على الرغم من صغر حجم الآفات التي تشيع بشكل أكبر في منطقة الرأس.
  • الحكاك البسيط
    يمثل هذا النوع شكلا يتراوح بين الحاد والمزمن مرض الحكاك. يظهر كنتوءات صغيرة على شكل قبة تسبب الكثير من الحكة وتكون موزعة بشكل متماثل في الجسم، أو قد يكون المرض على شكل بثور أو فقاعات صغيرة. تنتشر الآفات الجلدية هذه بكثرة على الجهة الخارجية من الأطراف والأرداف لكنها قد تظهر أيضاً في أي مكان في الجسم كالجذع والرأس والرقبة وباقي الأطراف. قد تختفي الحطاطة الأولية بسبب خدشها وذلك لأن الحكاك قد يؤدي إلى الحكة الشديدة لدرجة إعاقة النوم. يؤثر الحكاك البسيط على كل من الأطفال والبالغين.
  • الحكاك الصباغي
    يتميز هذا النوع بطفح جلدي مصطبغ ومثير للحكة.

الحالات والأمراض المصاحبة للحكاك:

قد يحتاج الطبيب إلى أخذ خزعة من الجلد في بعض الحالات لتأكيد التشخيص، وأحياناً يحتاج إلى فحص المناعة المباشر. في حالة معاناة المريض من الحكة قبل ظهور الطفح الجلدي أو كانت الحكة غير متناسبة مع عدد الآفات الجلدية الموجودة، فإن التشخيص يتطلب إجراء فحص يعرف بـ Pruritus screen. ومن الإجراءات التشخيصية الأخرى عمل فحوصات الدم التي تتضمن فحوصات عامة أو فحوصات مناعية غير مباشرة مثل:

  • فحص تعداد الدم.
  • فحص وظائف الكلى ووظائف الكبد.
  • الأجسام المضادة الجلدية.
  • فحص وظائف الغدة الدرقية.

من الضروري بدء العلاج مبكراً لأنه يصعب عادة مع تقدم المرض وازدياد عدد وحجم الآفات الجلدية. ينصح المرضى بقص أظافرهم وتقصيرها كثيراً، وارتداء القفازات خلال النوم لتجنب خدش الجلد.

تساعد الكريمات المرطبة المستخدمة بسخاء وبشكل متكرر مثل تلك المحتوية على المنثول في التخفيف من الحكة. يشرح الطبيب للمريض طبيعة المرض وصعوبة علاجه الذي يتطلب واحدا أو أكثر من الأدوية أو الإجراءات العلاجية التالية:

  • الستيرويدات القشرية على شكل كريم موضعي، أو عن طريق الفم، أو بحقنها داخل الآفة الجلدية.
  • مضادات الهيستامين وخصوصً تلك التي تسبب النعاس للتخفيف من الحكة.
  • المضادات الحيوية الفموية (التتراسيكلين).
  • الدابسون.
  • المعالجة الضوئية: استخدام الأشعة فوق البنفسجية (UV-A or UV-B plus psoralen (PUVA
  • أدوية تثبيط المناعة للحالات الشديدة من الحكاك مثل الآزوثيوبرين، ميثوتريكسات، السيكلوسبورين.
  • علاج الحكة الشديدة باستخدام الأدوية ذات التأثير المركزي مثل النالتريكسون ومضادات الاكتئاب الحلقية كالأميتريبتيلين ومضادات التشنج.

https://www.dermnetnz.org/topics/prurigo/
http://www.pcds.org.uk/clinical-guidance/nodular-prurigo
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/7399927

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

62,000 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,206 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية