داء الجمرات

Carbunculosis

ما هو داء الجمرات

الجمرة تكون عبارة عن دمامل حمراء متورمة مؤلمة، ترتبط مع بعضها البعض تحت الجلد وتكوّن الجمرة. أما الدمل فهو الالتهاب الذي يصيب بصيلة الشعرة وقد يحتوي على القيح (الخراج) ويتجمع تحت الجلد، وعادة ما تكون منفردة.

يكثر تواجد الدمامل في المناطق المشعرة من الجسم مثل منطقة الظهر والعنق. ولكن يمكن أيضاً أن يتطور هذا الدمل في مناطق أخرى من الجسم مثل منطقة الأرداف والفخذين ومنطقة العانة وتحت الإبطين.

الجمرة تعتبر معدية: حيث من الممكن يمكن انتقال العدوى إلى أجزاء أخرى من جسم الشخص أو إلى أشخاص آخرين عبر التلامس الجلدي أو مشاركة الأغراض الشخصية. لذا من المهم ممارسة تدابير الرعاية الذاتية المناسبة، مثل الحفاظ على نظافة المنطقة وتغطيتها، حتى تحصل عملية الشفاء.

تتطلب الدمامل العلاج الطبي لمنع المضاعفات، وتسريع عملية الشفاء وكذلك تقليل نسبة حدوث الندبات.

المكورات العنقودية الذهبية، والمعروفة أيضا باسم بكتيريا العنقوديات، تعيش على الجلد وداخل الأنف والحلق. عادة ما يبقي جهاز المناعة هذه البكتيريا في الجسم تحت السيطرة، ولكن في بعض الأحيان تدخل البكتيريا الجلد من خلال بصيلات الشعر، أو من خلال قطع أو ترهق في الجلد. في بعض الأحيان لا يتم العثور على نقطة دخول واضحة.

عندما يصاب الجلد، يستجيب جهاز المناعة عن طريق إرسال خلايا الدم البيضاء إلى المنطقة المصابة لتدمير البكتيريا. وبالنتيجة يتكون احياناً القيح نتيجة تراكم البكتيريا الميتة، وخلايا الدم البيضاء الميتة، والجلد الميت.

الظروف التالية تزيد من خطر تطوير الدمل:

  • السكري: يمكن لمستويات عالية من سكر الدم أو الجلوكوز أن تقلل من قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة للعدوى.
  • الأدوية: بعض الأدوية تضعف جهاز المناعة.
  • فيروس نقص المناعة البشرية وبعض الأمراض الأخرى، كظروف معينة تضعف جهاز المناعة وكذلك أمراض الكلى والكبد.
  • حالات الجلد: الصدفية والأكزيما وحب الشباب يزيد من القابلية للإصابة.
  • السمنة تزيد أيضا من المخاطر.

في كثير من الأحيان، يمكن أن تؤدي البكتيريا الطبيعية في أنف الشخص أو على جلده إلى خراج. لكن في بعض الأحيان، يمكن أن تنتشر العدوى عندما يتشارك الناس المواد الشخصية أو الأجهزة، مثل الملابس وأحواض السباحة.

كذلك يمكن أن تحدث الدمامل في الأشخاص صغار السن الذين يتمتعون بصحة جيدة، خاصة أولئك الذين يعيشون معاً في سكن جماعي مثل المساكن الجامعية، ومشاركة الأشياء مثل فرشة السرير أو المناشف أو الملابس. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأشخاص في أي عمر أن يصابوا بالدمامل من التهيج أو التآكل لسطح الجلد الناجم عن الملابس الضيقة أو الحلاقة أو لدغات الحشرات، خاصة في مناطق الجسم ذات العرق الثقيل.

اعراض الدمامل

  • تميل الدمامل إلى التجمع مع بعض وتظهر على شكل مطبات ذات شعور مؤلم. يملأ هذه الدمامل القيح وتتميز بتطوّر أطرافاً بيضاء أو صفراء تتميز بإفرازات أو بالتقشير. مع مرور الوقت، تتمزق العديد من الدمامل الغير معالجة، وتقوم بتفريغ سائل أبيض أو وردي اللون.
  • تتميز الدمامل السطحية بأنها أقل عرضة لتكوين الندبات على عكس الدمامل العميقة التي تميل إلى تكوين ندبات كبيرة.
  • تشمل أعراض الدمامل الأخرى الحمى والتعب والحكة والشعور بالمرض العام. قد يحدث التورم في الأنسجة المجاورة والغدد الليمفاوية، خاصةً العقد الليمفاوية في الرقبة أو الإبط أو الفخذ.

مراجعة الطبيب

اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور إذا كان لديك أي من هذه الأعراض:

  • حمى 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.
  • الاحمرار أو التورم أو أن السوائل التي تتسرب من الدمامل تزداد سوءاً.
  • الألم الذي يزداد سوءاً.
  • الأعراض التي لا تتحسن أو تزداد سوءاً أو ظهور أعراض جديدة.

العلاجات المنزلية

  • يمكن أن تساعد عدد من الحلول في تخفيف أعراض الجمرة وخراجات الجلد. قد يساعد تطبيق قطعة قماش دافئة لمدة 10 دقائق عدة مرات في اليوم على تسريع عملية الشفاء. تسحب الحرارة المزيد من الدم وبالتالي المزيد من الخلايا البيضاء إلى المنطقة المصابة، وتزيد من تمدد المسام والتخلص من القيح.
  • من المهم كذلك غسل اليدين تماماً بعد لمس الموقع وتجنب الضغط على الجمرة أو الدمامل، لأن ذلك يزيد من خطر انتشار العدوى. ويقول الخبراء إن المرضى يجب ألا يحاولوا أن يفجروا أو يعصروا الدمامل.

العلاجات الطبية

  • قد يستخدم الطبيب إبرة معقمة لاستخراج الخراج. حيث يمكن ازالة الخراج جراحياً، ويجب ألا يتم ذلك في المنزل، ولكن من قبل أخصائي الرعاية الصحية مع التدريب والمعدات المناسبة.
    يجب استخدام المضادات الحيوية فقط إذا أوصى بها أخصائي طبي.
  • قد تكون الكمادات الساخنة كافية لحلها، ولكن إذا انتشرت العدوى إلى طبقة أعمق تحت الجلد، فقد يوصي الطبيب المعالج بالمضادات الحيوية.

  • الحفاظ على نظافة البشرة وغسلها بانتظام.
  • يجب تطهير جميع جروح الجلد على الفور، مهما كانت صغيرة.
  • وضع ضمادة معقمة على أي قطع في الجلد للمساعدة في منع العدوى.
  • إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين البدنية بانتظام سيؤدي إلى تحسين صحتك العامة ونظام المناعة لديك، مما يقلل من خطر الإصابة.

هناك خطر حدوث عدوى ثانوية، وهي عندما تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من الجسم. التهاب النسيج الخلوي هو أحد أنواع العدوى الثانوية الخطيرة التي يمكن أن تحدث. وتتطلب معالجة بمضادات حيوية خاصة وقوية، كذلك يجب تصريف الآفة بشكل صحيح. حيث تنتقل البكتيريا المسببة للدمامل الى مجرى الدم وتسبب مضاعفات خطيرة جداً، حيث يحدث الانتان والتهابات تشمل اغلب اجزاء الجسم مثل الرئة والعظام والقلب والجهاز العصبي المركزي والمفاصل.

حيث تعتبر هذه الحالة طارئة وخطيرة ويمكن أن تؤدي الى موت المريض، وتشمل أعراضها الحمى المرتفعة والارتعاش والخفقان والتدهور السريع في الحالة الصحية.

https://www.medicalnewstoday.com/articles/185421.php

https://www.healthline.com/health/carbuncle#treatments

https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/guide/carbuncles-causes-treatments#3

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

62,060 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية