داء ديوك

Dukes disease

ما هو داء ديوك

داء ديوك ويعرف أيضاً باسم المرض الرابع وداء الوردية، هو مرض فيروسي خفيف يصيب الرضع والأطفال الصغار. وعادة ما يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وسنتين ومن النادر أن يصيبهم بعد سن الثانية. وأظهر ما يصل إلى 95٪ من الأطفال أنهم مصابون بالفيروس في عمر السنتين، لكن حوالي ثلث هؤلاء الأطفال فقط سيظهرون اعراض المرض الرابع.

نبذة عن المرض:

منذ ان تمت تسمية المرض اعتقد أنه يجب أن يكون متميزاً عن القرحة والحصبة والحصبة الألمانية، وتمت مناقشة الموضوع بشكل كبير بين الأطباء السريريين البريطانيين الذين انقسموا إلى مجموعتين، أحدهما انكر وجود "المرض الرابع" ككيان واعترف بالحالات الموصوفة على أنها حالات متقطعة فقط، في حين اتفقت المجموعة الثانية على قناعة متساوية بأن هذا المرض هو منفصل ومستقل. وربما يكون من المستحيل التوصل إلى نهاية لفصل الجدل في الوقت الحاضر على الرغم من اختلاف المسار السريري للأمراض التي تتسبب في الطفح الجلدي المختلفة.

طرق انتشار داء ديوك:

  • ينتشر الفيروس من شخص إلى شخص بواسطة قطرات من الأنف أو الفم، الاستنشاق (عبر الهواء) أو عن طريق الاتصال المباشر.
  • بعض الدراسات تفيد إمكانية انتقال الفيروس الى الجنين داخل الرحم، حيث تم العثور على جينوم الفيروس في خلايا الدم الحمراء أحادية النواة الطرفية في الأطفال حديثي الولادة الأصحاء وفي إفرازات عنق الرحم في النساء الحوامل.
  • يزداد الخطر على الطفل للتعرض في مركز الرعاية النهارية أو الأماكن العامة المزدحمة.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج داء ديوك مع خدمة اطلب طبيب

ما هي اعراض داء ديوك؟

اﻋﺮاض داء ديوك

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • سيلان الأنف.
  • التهيج.
  • النعاس.
  • تورم الغدد اللمفاوية في الرقبة.
  • الطفح الأحمر الغامق، والطفح المرقط محصور بشكل رئيسي في الجذع والذراعين وعادة ما يكون متفرقاً على الوجه والساقين.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص داء ديوك؟

تشخيص المرض بالاعتماد على الطفح الجلدي يمكن أن يتسبب في خطأ التشخيص بالحصبة أو الحصبة الألمانية، لذلك يتطلب التشخيص تقنيات مختبر متقدمة مثل مراكز البحوث.

ما هو علاج داء ديوك؟

  • لا يوجد علاج معروف لهذا الفيروس بل سيطرة على الأعراض بشكل عام، والشيء الرئيسي الذي يجب أخذه في الاعتبار هو أن هذا الفيروس يمكن أن يسبب حمى عالية. وحتى تنخفض درجة الحرارة، يمكنك أن تساعد في إبقاء الطفل بارداً باستخدام إسفنجة أو منشفة مبللة بالماء الفاتر، ولا تستخدم الثلج أو الماء البارد أو تدليك الكحول أو المراوح أو الحمامات الباردة.
  • يمكن استخدام الأدوية الخافضة للحرارة مثل: الأسيتامينوفين (مثل Tylenol) أو الأيبوبروفين (مثل أدفيل أو موترين) لتقليل حمى طفلك.
  • يجب مناقشة مخاطر وفوائد الأدوية مع طبيب الرعاية الأولية.
  • قدم للطفل الكثير من الماء والشراب.

ما هي مضاعفات داء ديوك؟

  • في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي داء ديوك إلى التهابات الأذن.
  • المشكلة الرئيسية هي إمكانية حدوث تشنجات حموية، حيث قد ترتفع درجة حرارة الطفل بسرعة كبيرة.

المصادر والمراجع

https://jamanetwork.com/journals/jamapediatrics/article-abstract/508293
https://www.publichealthjrnl.com/article/S0033-3506(01)80041-X/abstract
https://www.healio.com/pediatrics/dermatology/news/print/infectious-diseases-in-children/%7B79b7527d-bea1-469d-a29f-173ffa7012c8%7D/dukes-return-on-the-trail-of-the-mysterious-rash-in-school-children

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:44:20 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:53:43

169 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك