الشواك الاسود

Acanthosis nigrans

ما هو الشواك الاسود

الشّواك الأسود هي حالة جلديّة تتميّز بزيادةٍ غير طبيعيّة في اللّون (فرط تصبُّغ) وسماكة "مُخمليّة" (فرط التّقرن) في الجلد، لا سيما في مناطق طيّات الجلد، مثل الرقبة و العانة وتحت الذّراعين (الإبطين). وتمَّ التّعرف على العديد من الأشكال الحميدة (غير السّرطانية) للشّواك الأسود والتي يُمكن أن يورّث فيها الاضطراب كحالةٍ أوّليّةٍ أو مُرتبطةٍ بمتلازماتٍ كامنةٍ مُختلفة، أو تراكمٍ مُفرطٍ لدهون الجسم (السُّمنة)، أو استخدام بعض الأدوية. وفي حالاتٍ أخرى، قد يحدث الشّواك الأسود بالارتباط مع ورمٍ سرطاني أساسي (خبيث).

يقترح الخبراء أنّ الشّواك الأسود، قد يكون مُضاعفات جلديّة نتيجةً لمقاومة الأنسولين، وهي حالة تتميّز باستجاباتٍ بيولوجيّةٍ مُضطربة للأنسولين. الأنسولين هو هرمون يُنتِجه البنكرياس، ويُنظّم مُستويات الجلوكوز في الدّم عن طريق تعزيز حركة الجلوكوز في الخلايا لإنتاج الطّاقة أو في الخلايا الدُّهنيّة والكبديّة لتخزين الطّاقة. (الجلوكوز هو سكر بسيط و هو المصدر الأساسي للطّاقة في الجسم من أجل استقلاب الخلية). ويقترح بعض الأطّباء أنّ مُقاومة الأنسولين تَتسبّب في تراكم الهرمون في الدّم ثمُّ تَجد طريقه إلى خلايا الجلد. وقد ترتبط مُقاومة الأنسولين مع اضّطراباتٍ مُختلفةٍ، بما في ذلك السُّمنة والسُّكري من النّوع الثاني.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج الشواك الاسود مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب الشواك الاسود؟

يُمكن أن يصيب الشّواك الأسود الأشخاص الأصحّاء، أو يُمكن أن يترافقَ مع بعض الحالات الطبيّة. وفي بعض الأحيان يكون الشّواك الأسود خَلْقياً (شيء يُولد به الشخص). ومن المُرجّح أن يصيبَ بصورةٍ أكبرَ الأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة. وقد تمَّ العُثور على النّوع الأكثر شيوعاً في الحالات التي ترتبط بارتفاع مستوى أنسولين الدم، مثل مرض السُّكري والسُّمنة. وهناك العديد من الأسباب المُحتملة الأخرى، بما في ذلك:

  • مرض أديسون، وهي حالة تُسبِّبها نقص الهرمونات من الغُدّة الكظريّة.
  • اضّطرابات الغُدّة النُّخاميّة داخل الدّماغ.
  • علاج هرمون النمو.
  • قُصور الغُدّة الدّرقية (انخفاض مُستويات هرمون الغُدّة الدّرقية بسبب انخفاض نشاط الغُدّة الدّرقية).
  • موانع الحمل الفمويّة.
  • بعض أدوية الكوليسترول، بما في ذلك حمض النيكوتينيك، وكذلك بعض المُكمِّلات المُستخدمة من قبل لاعبي بناء الأجسام.
  • مُعظم النّاس الذين يُعانون من الشّواك الأسود لديهم مُستوى أنسولين أعلى من الأشخاص الذين لديهم نفس الوزن وليس لديهم الشّواك الأسود. إنَّ تناول الكثير من الأطعمة الخاطئة، وخاصّةً النّشويات والسُّكريات، وزيادة الوزن يُمكن أن يزيد من مُستويات الأنسولين.
  • نادراً، يُمكن للأشخاص الذين يُعانون من أنواعٍ مُعيّنةٍ من السّرطان أيضاً تطوير حالات شديدة من الشّواك الأسود.

الأشخاص الأكثر ضرراً:

الشّواك الأسود هو حالة يُمكن أن تُصيبَ الأشخاص في أيِّ عمر. وتتطوّر العديد من الأشكال الحميدة خلال مرحلة الطُّفولة أو البلوغ، في حين أنّ ظهور الحالات الخبيثة من الشّواك الأسود تحدث في الغالب بعد مرور أربعين سنةً من العمر. ومع ذلك، هناك عدد قليل من الحالات النّادرة التي حدث فيها الشّواك الأسود الخبيث خلال مرحلة الطّفولة.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هو تشخيص الشواك الاسود؟

  • من السّهل التّعرف على الشّواك الأسود عن طريق المُعاينة والفحص السريريّ للجلد. وقد يرغب الطّبيب في التّحقق من مرض السُّكري أو مُقاومة الأنسولين كمُسبّبٍ للحالة. قد تشمل هذه الاختبارات اختبارات الجلوكوز في الدّم أو اختبارات الأنسولين بعد الصّيام عن الطّعام لمدة ثماني ساعات. وقد يُراجع الطّبيب أيضاً الأدوية لمعرفة ما إذا كانت تُمثِّل أحد العوامل المُساهمة.
  • من المُهم إخبار الطبيب عن أيّ مُكمِّلاتٍ غذائيّةٍ أو فيتامينات أو مُكمِّلات كمال أجسام قد تتناولها بالإضافة إلى الأدوية التي تتناولها. وفي حالاتٍ نادرة قد يقوم الطبيب بإجراء اختباراتٍ أُخرى، مثل خزعةٍ صغيرةٍ من الجلد؛ لاستبعاد الأسباب المُحتملة الُأخرى.

ما هو علاج الشواك الاسود؟

لا يُعتبر الشّواك الأسود مرضاً، وإنّما يُعتبر عَرَضاً من حالةٍ أُخرى قد تتطلّب عنايةً طبيّةً. يُركّز العلاج بشكلٍ كبيرٍ على مُعالجة الحالة التي تُسبِّبه. وإذا كنتَ تُعاني من زيادة الوزن، فسوف ينصحكَ الطبيب بإنقاص وزنكَ وقد يَصِفُ لكَ الطّبيب أيضاً أدويةً للمُساعدة في السّيطرة على مُستوى الجلوكوز في الدّم.

إذا كانت الحالة ناتجةً عن الأدوية أو المُكمِّلات الغذائيّة، قد يقوم الطّبيب بإيقافها أو اقتراح بدائل، وعادةً ما تتلاشى بُقَع الجلد التي تَغيّرَ لونُها عندما يتم معرفة السّبب ومُعالجته، كذلك سوف يقترح الطبيب نظاماً غذائيّاً صحيحاً لمرضى السُّكري.

  • علاجات تجميليّة:
    إذا كنتَ تهتم بمظهر بشرتك المُصابة، فهناك علاجات تجميليّة مُتوفّرة، ويشمل العلاج:
  1. مُفتِّحات البشرة مثل ريتين-أ ، اليوريا 20٪، أحماض ألفا هيدروكسي وحمض الساليسيليك.
  2. صابون مُضاد للجراثيم.
  3. أدوية حَبّ الشّباب عن طريق الفم.
  4. العلاج باللّيزر.
  5. هذه العِلاجات يُمكن أن تُحسِّن من مظهر الشّواك الأسود ولكنّها لن تُعالِج الحالة ولن يحصل الشّفاء التّام.
  • الرّعاية المُستمرّة والوقاية:
    يُمكن منع الشّواك الأسود من خلال الحِفاظ على نمط حياةٍ صحي، عادةً فُقدان الوزن، والتّحكم في نظامكَ الغذائي، وضبط أيّ أدوية تُساهم في هذه الحالة كُلّها خطوات حاسمة، كما ستعمل خيارات نمط الحياة الصحيّة على تقليل المخاطر التي تواجهها بالنّسبة للعديد من أنواع الأمراض الأخرى مثل السُّكري وداء السُّمنة المُفرطة.

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/acanthosis-nigricans
https://www.webmd.com/skin-problems-and-treatments/acanthosis-nigricans-overview
https://rarediseases.org/rare-diseases/acanthosis-nigricans/
https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12168-acanthosis-nigricans/diagnosis-and-tests

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:17:30

120 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك