اللسان الأبيض

Leukoplakia

اللسان الأبيض

ما هو اللسان الأبيض

اللسان الأبيض هي حالة مرضية تتمثل بظهور طبقةٍ بيضاءَ أو رماديةٍ سميكةٍ لا يمكن كشطها، تظهر على اللسان واللثة وداخل الوجنتين وأسفل الفم، تتشكل هذه الطبقة البيضاء على اللسان كنوعٍ من أنواع رد الفعل من قبل الفم على التهيج المزمن للأغشية المخاطية الموجودة في الفم، وقد تتشكل الطبقة البيضاء على المنطقة التناسلية الأنثوية لأسبابٍ غير معروفةٍ.

معظم البقع البيضاء حميدة وغيرُ سرطانيةٍ ولكن قد يظهر بعضها كعلامةٍ مبكرةٍ من علامات السرطان؛ لذلك يفضل مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي تغيراتٍ غير عاديةٍ ومستمرةٍ في الفم.

يعتبر سبب وجود طبقة بيضاء على اللسان غير معروفٍ، ولكنه من الممكن أن يحدث كنتيجةٍ للتهيج المزمن الناتج عما يلي:

  • تعاطي التبغ، بما في ذلك التدخين، ومضغ التبغ، حيث يعد تعاطي التبغ مسؤول عن معظم حالات طلوان.
  • الأسنان الخشنة أو المتكسرة أو الحادة التي تحتك بسطح اللسان.
  • أطقم الأسنان المكسورة أو غير المناسبة.
  • استخدام الكحول على المدى الطويل.
  • وجود إصابات داخل الخد مثل العض.
  • الإصابة بفيروس (بشتاين بار) الذي يتسبب بنوعٍ خاصٍ من طلوان يعرف باسم الطلوان الشعرية.

ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحالة طلوان ما يلي:

  • تناول الكحول المترافق مع التدخين يزيد من خطر الإصابة.
    • الإصابة بفيروس الإيدز تزيد من خطر الإصابة بالطلوان الشعري.

يظهر المرض على شكل:

  • طبقةٍ رماديةٍ أو بيضاءَ لا يمكن إزالتها.
  • بقع غير منظمةٍ ومزخرفةٍ.
  • بقع سميكة أو متصلبة في بعض الأماكن.
  • ظهور الطبقة البيضاء على اللسان جنباً إلى جنب مع الآفات الحمراء المرتفعة التي من المرجح أن تكون تغيرات سابقة للتسرطن.

يتم تشخيص وجود طبقة بيضاء على اللسان باتباع الخطوات التالية:

  • فحص الفم من قبل الطبيب أو طبيب الأسنان.
  • أخذ خزعةٍ من منطقة الإصابة وذلك بإزالة قطعةٍ صغيرةٍ أو أكثر من الأنسجة المصابة وإرسالها إلى الفحص النسيجي المخبري؛ للتحقق من وجود الخلايا السرطانية أو ما قبل السرطانية.

تزول معظم البقع البيضاء على اللسان من تلقاء نفسها بدون أي علاج مع الحرص على إزالة سبب التهيج، وتتمثل الطرق العلاجية المتبعة في العلاج فيما يلي:

  • إزالة مصدر التهيج المسبب للحالة مثل: التوقف عن استهلاك التبغ أو الكحول وعلاج الأسنان المكسورة واستبدال أطقم الأسنان غير المناسبة.
  • تناول مضادات الفيروسات الموصوفة من قبل الطبيب المختص في الحالات الناجمة عن الإصابات الفيروسية.
  • استخدام المراهم الموضعية التي تحتوي على حمض الريتينويك لتقليل حجم البقع.
  • الإزالة الجراحية.

يمكن الوقاية من الإصابة ببقع بيضاء على اللسان باتباع ما يلي:

  • التوقف عن التدخين أو مضغ التبغ.
  • تجنب استخدام الكحول.
  • تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة مثل السبانخ والجزر، فمضادات الأكسدة قد تساعد في التقليل من أثر المهيجات التي تسبب البقع.
  • مراجعة الطبيب أو طبيب الأسنان عند وجود أي شك في ظهور طلوان وهذا يُساعد على منع زيادة وضع البقع سوءاً.
  • الالتزام بمواعيد المتابعة عند الطبيب خاصةً في ظل وجود إصابات سابقة.

زيادة خطر الإصابة بسرطان الفم.

تتمثل التوقعات الخاصة بحالة طلوان أو وجود طبقة بيضاء على اللسان فيما يلي:

  • لا تعد هذه الحالة مهددة لحياة المصاب.
  • لا تسبب البقع تلفاً دائماً في الفم.
  • عادةً ما تزول الآفات من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة بعد إزالة مصدر التهيج.
  • في حالات البقع المؤلمة قد يلجأ الطبيب لإجراء بعض الفحوصات لاستبعاد وجود إصابةٍ بسرطان الفم أو الإيدز.
  • يزيد طلوان من خطر الإصابة بسرطان الفم.
  • يمكن أن تحدث الإصابة بسرطان الفم بجانب بقع طلوان.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/leukoplakia/symptoms-causes/syc-20354405
https://www.webmd.com/oral-health/guide/dental-health-leukoplakia#2
https://www.healthline.com/health/leukoplakia#outlook
https://www.medicinenet.com/leukoplakia/article.htm#how_is_leukoplakia_treated

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية
site traffic analytics