النتوءات الجلدية

Skin bumps

ما هو النتوءات الجلدية

  • تعتبر النتوءات الجلدية شائعة جداً، وفي معظم الحالات تكون غير مؤذية. يمكن أن تنتج عن عدد من الحالات، بما في ذلك العدوى، والتفاعلات التحسسية، واضطرابات الجلد، وسرطان الجلد.
  • يمكن أن تختلف النتوءات الجلدية في المظهر والعدد حسب السبب. وقد تكون نفس لون بشرتك أو تكون ذات لون مختلف. وقد تسبب حكة شديدة أو قد لا تسبب ذلك. وبعض هذه النتوءات قد تكون قاسية في حين أن بعضها الآخر قد يكون ذات ملمس أملس وقابل للحركة.
  • معظم النتوءات الجلدية لا تحتاج إلى علاج. ومع ذلك، يجب أن تتحدث مع طبيبك إذا كانت النتوءات الخاصة بك تسبب عدم الراحة. ويجب عليك أيضاً الاتصال بالطبيب إذا كنت قلقاً بشأن أي تغييرات تطرأ على النتوءات أو في الحالة العامة لبشرتك.

حالات تسبب النتوءات الجلدية

  • الحطاطات: أحد الأنواع الشائعة من النتوءات التي تظهر على الجلد هو الحطاطة، وهو نوع من البثور. على عكس الحبوب، التي هي نوع من البثور التي تحتوي على نفطة سائلة صفراء، تكون الحطاطات صلبة عند اللمس.
    تظهر الحطاطات والبثرات عندما تصبح مسامات الجلد مسدودة جداً بخلايا الجلد الميتة والزيت والبكتيريا التي تكسرها جدران المسام.
    يمكن علاج البثور بواسطة الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية. إذا لم ينجح هذا، يمكن أن يصف الطبيب المتخصص في الجلد بعض الأدوية الأخرى.
    لا ينبغي القيام بضغط أو عصر الحطاطات لأنها لا تحتوي على أي صديد بداخلها، كما أن الضغط يمكن أن يتسبب في ندبة الجلد بدلاً من ذلك.
  • العلامات الجلدية (الثآليل): العلامات الجلدية هي نوع آخر شائع من نتوءات الجلد. الاسم الطبي للعلامة الجلدية هو الثؤْلُولٌ المُعَنَّق. علامات الجلد هي عبارة عن نمو جلدي بنفس لون الجلد تتدلى من سطح البشرة بواسطة ساق.
    العلامات الجلدية هي أكثر شيوعاً عند كبار السن، وغالباً ما تتطور بعد زيادة الوزن أو الحمل. عادة ما تظهر في طيات الجلد من الرقبة، الإبطين، الجذع، الصدر، أو الأعضاء التناسلية.
    هذه النتوءات لا تسبب الألم وتعتبر مشكلة تجميلية أكثر من كونها مشكلة طبية. فهي ليست شكلاً من أشكال سرطان الجلد ولا يمكن أن تصبح سرطانية.
  • سَرَطانَةُ الخَلايا القاعِدِيَّة: بعض النمو الجلدي يمكن أن يكون سرطانيا. وأكثر هذه الأمراض شيوعا هو سرطان الخلايا القاعدية، الذي يمكن أن يبدو وكأنه نمو جلدي وردي اللون، أو على شكل قروح مفتوحة، أو نتوءات لامعة، أو بقع حمراء.
    يحدث سرطان الخلايا القاعدية عادة بسبب التعرض لأشعة الشمس الشديدة. ومن النادر جداً أن ينتشر السرطان إلى ما وراء موقع الورم الأصلي، ولكن من المهم أن يتم علاج سرطان الخلايا القاعدية، فإذا ترك دون علاج، قد يتسبب في إصابة الأعصاب والعضلات.
  • الميلانوم (سرطان الجلد): أخطر أنواع سرطان الجلد هو الميلانوما. يمكن أن يؤثر الميلانوما على أي منطقة في الجسم، حيث يمكن أن ينمو بعمق في الجلد وقد يؤثر أيضاً على العقد اللمفية والأوعية الدموية.
    غالبًا ما تكون الأورام الميلانية ذات لون بني غامق أو سوداء اللون.
  • التَقْرانٌ السَفْعِيّ: عادة ما يكون سبب الإصابة بسرطان الجلد هو التعرض الزائد للشمس. ويمكن أن يسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية أيضا التقران السفعي.
    يمكن أن يظهر التقران الشعاعي على مناطق الجسم المعرضة لأشعة الشمس أو المعرضة لأسرّة التسمير بالأشعة الاصطناعية. تشمل هذه المناطق:
  1. الوجه
  2. فروة الرأس
  3. الأذنين
  4. الأكتاف
  5. العنق
  6. ظهر اليدين
    يشبه التقران السفعي، النمو المتقشر، الذي يشبه أحياناً الثآليل وتتميز بالخشونة.
  • الأورام الوعائية: الأورام الوعائية هي نوع من الأورام غير السرطانية التي يمكن أن تنمو على الجلد. إذا كان شخص ما لديه العديد من الأورام الوعائية على جلده، فإنه يكون في خطر متزايد لوجود ورم وعائي داخلي. الأورام الوعائية الداخلية تنمو في الأعضاء الداخلية مثل الكبد في معظم الأحيان.

متى يتوجب عليك زيارة الطبيب؟

  • علامات الجلد لا تختفي من تلقاء نفسها. إذا كان شخص ما لديه علامة جلدية ويريد إزالتها، فسوف يحتاج إلى زيارة الطبيب.
  • عملية الإزالة سريعة وسهلة. يمكن للأطباء إزالة علامات الجلد بالمقص أو شفرة حادة، ويمكن استخدام أداة الكي الكهربائية لمنع النزيف.
  • من المهم أن نتذكر أن علامات الجلد لا تسبب عادة مشاكل طبية ولا يمكن أن تصبح سرطانية.
  • يمكن للأطباء تشخيص علامات الجلد بشكل طبيعي من خلال النظر إليها. ومع ذلك، إذا لم يكن من الواضح أن النمو علامة جلدية، فقد يقطع الطبيب جزءًا من النمو ويرسله إلى مختبر ليتم اختباره. وهذا ما يسمى الخزعة.
  • لا يمكن تشخيص سرطان الخلايا القاعدية إلا من قبل طبيب مُدَرَّب. يمكن أن يشبه ظهور السرطان في كثير من الأحيان الحالات الجلدية الأخرى، مثل الصدفية أو الأكزيما. سيحتاج الطبيب إلى أخذ خزعة من أجل تشخيص سرطان الخلايا القاعدية.
  • هناك عدة خيارات جراحية مختلفة متاحة لسرطان الخلايا القاعدية. العلاج الإشعاعي والعلاجات الإشعاعية الخاصة هي علاجات فعالة. هناك أيضًا بعض الكريمات والهلام والمحاليل التي يمكنها علاج سرطان الخلايا القاعدية.
  • تشوهات الجلد التي تبدو سوداء، أو التي تغير حجمها أو لونها، أو التي تنزف يمكن أن تكون علامات على الورم الميلاني، ولذا يجب أن يتم فحصها من قبل الطبيب. يمكن أيضًا أن تكون الشامات الجديدة وغير الطبيعية علامة على الورم الميلاني، لذا من المهم التحقق من هذه الشامات.
  • كما هو الحال مع سرطان الخلايا القاعدية، عادة ما يتم أخذ خزعة للتأكد ما إذا كان أي شذوذ جلدي هو سرطان جلد أم لا. العلاج المعتاد للميلانوما هو إزالة الورم جراحياً وبعض الأنسجة السليمة المحيطة به.
  • إذا لم يتم علاج آفات التقران السفعي، فإنه من النادر أن يتطور إلى سرطان الجلد، لذا يجب التحقق مع الطبيب من سلامة هذا النمو الجلدي.

لمنع التقران السفعي، أو سرطان الخلايا القاعدية، أو الورم الميلاني، وسرطانات الجلد الأخرى، من المهم اتباع عادات السلامة من أشعة الشمس. يجب على الأشخاص تجنب أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، خاصة بين الساعة 10:00 حتى 04:00. بالإضافة إلى أهمية استخدام الكريم الواقي من أشعة الشمس يومياً.

https://www.healthline.com/health/raised-skin-bump#when-to-seek-help
https://www.medicalnewstoday.com/articles/316587.php
https://www.medicinenet.com/bumps_on_skin/symptoms.htm

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية
site traffic analytics