وحمة جلدية

Intradermal nevus

ما هو وحمة جلدية

  • الوحمة الجلدية هي نوع من أنواع النمو الجلدي الشائع وعادةً ما تكون صغيرة، بنية أو سوداء، دائرية أو بيضاوية الشكل وتوجد على سطح الجلد
  • تسمى باللهجة العامية (الشامة أو الخال)
  • معظم الأشخاص لديهم من 10-40 وحمة جلدية وأغلبها تظهر في الطفولة وتعتبر غير ضارة
  • لكن في حالات نادرة جداً يمكنها أن تتحول إلى سرطان
  • لذلك من المهم مراقبتها وملاحظة أي تغيّرات تطرأ عليها
  • مع العلم أنه من الوارد أن يطرأ عليها بعض التغيّرات مع الزمن كأن تصبح مرتفعة أو يتغير لونها
  • لكن ليس بالضرورة أن تكون هذه التغيرات مؤشراً خطيراً.

 

تظهر الوحمة الجلدية عندما تنمو الخلايا الجلدية في كتلة بدلاً من أن تنتشر في أجزاء الجلد، وقد يتغير لون الوحمة الجلدية إلى لون أغمق بسبب تعرضها للشمس، وخلال المراهقة وفترات الحمل.

  • أسباب خلقية فبعض الناس يُولدون مع الوحمة الجلدية.
  • التعرض للشمس خاصةً في ذروتها،  له دور في ظهور الوحمة الجلدية.
  • عامل الوراثة.
  • تناول بعض أنواع العقاقير.
  • العلاجات المثبطة للمناعة قد تؤدي إلى ظهور الوحمات الجلدية.
  • أصحاب البشرة غير الداكنة لديهم استعداد أكبر لظهور الوحمات الجلدية من أصحاب البشرة الداكنة.

 

عادةً تكون الوحمة الجلدية بنية اللون، ولكنها قد تتواجد في ألوان وأشكال وأحجام مختلفة من حيث:

  • اللون والملمس: قد يكون لونها بني أو أسود أو أحمر أو وردي أو أزرق وقد تكون ناعمة أو مجعدة أو مسطحة أو مرتفعة عن الجلد وقد ينمو شعر منها.
  • الشكل: يكون شكل الوحمة الجلدية إما دائري أو بيضوي.
  • الحجم: عادةً يكون قطرها 6 ملم أو أكبر، وقد تغطي منطقة واسعة من الوجه أو الأطراف ومن الممكن أن تتكون في أي مكان من الجسم مثل فروة الرأس أو الإبطين أو تحت الأظافر أو بين الأصابع.

 

  • عادةً ما يشخص الطبيب الوحمة الجلدية بمجرد النظر إليها مباشرة
  • في حالة الشك بتحولها إلى سرطان يلجأ الطبيب لأخذ خزعة وفحصها نسيجياً
  • في حال تأكد وجود السرطان، فإن هنالك إجراءات عديدة يجب تنفيذها مثل الإزالة الجراحية للوحمة والمنطقة المحيطة بها

 

  • غالباً، لا تحتاج الوحمة الجلدية إلى أي علاج، وفي حال كانت سرطانية سيتم إجراء خطوات متعددة لإزالتها جراحياً.
  • أحياناً، يتم إزالتها بناءً على رغبة المريض
  • حيث قد تكون مزعجة عند الحلاقة مثلاً أو مزعجة في شكلها وتتم إزالتها عادةً في العيادة تحت تأثير المخدر الموضعي.

 

 

لا بد من مراقبة التغيرات التي تطرأ على الوحمات الجلدية.

حماية الجلد، وتتم باتباع الإجراءات التالية:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس، خاصةً في ذروتها.
  • استعمال المستحضرات الواقية من الشمس قبل الخروج من المنزل بنصف ساعة غلى الأقل.
  • وضع النظارات الشمسية وارتداء القبعات والملابس ذات الأكمام الطويلة للحماية من الأشعة فوق النفسجية.

 

  • ظهور وحمات جلدية غير عادية وغير منتظمة الشكل، وعادةً ما تظهر لأسباب وراثية.
  • ظهور العديد من الوحمات الجلدية التي قد يصل عددها لأكثر من 50 وحمة، وفي هذه الحالة تزيد فرصة الإصابة بالسرطان.
  • الوحمات الجلدية الكبيرة الخلقية (أكثر من 5 سم في القطر).

تعتبر الوحمة الجلدية نمو جلدي حميد مع عدم وجود خطر من تحولها إلى سرطان الجلد، إلا في حالات نادرة جداً.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,378 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 GBP فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجلدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجلدية
site traffic analytics