التهاب الاحليل السيلاني

Gonorrheal urethritis

ما هو التهاب الاحليل السيلاني

يعرف التهاب الإحليل السيلاني Gonorrheal urethritis بأنه التهاب يحصل في الأنبوب الذي يربط المثانة إلى خارج الجسم ويتضمن الفتحة الموجودة في نهاية القضيب، ويحدث الالتهاب بسبب عدوى بالبكتيريا النيسرية البنية، وتعد هذه العدوى أكثر شيوعاً لدى الذكور من الإناث وفي سن النشاط الجنسي بين عمر ٢٠-٣٥ عام، ولا تصيب هذه البكتيرية الإحليل فقط بل إنها تصيب المنطقة الرطبة والدافئة في الجسم بما فيها العيون والحلق والشرج والقناة التناسلية الأنثوية.

  • ينتقل التهاب الإحليل السيلاني جنسياً STD.
  • ينتقل مرض السيلان من شخصٍ لآخر عبر ممارسة الجنس الفموي أو الشرجي أو المهبلي مع الشخص المصاب.
  • الأشخاص الذين لديهم العديد من الشركاء في ممارسة الجنس هم الأكثر عرضة للإصابة.
  • عدم استخدام الواقي الذكري أو الأنثوي أثناء ممارسة الجنس يسهم في انتقال العدوى.

 

غالباً ما تبدأ الأعراض بالظهور خلال يومين إلى ١٤ يوم من أخذ العدوى، ومع ذلك فهناك بعض الأشخاص الحاملين للعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض مرضية ليكون بذلك مخزّناً للبكتيريا وبالتالي يعمل على نشر العدوى.

أعراض الإصابة عند الذكور:

غالباً لا تظهر أي أعراض على الذكر عند أخذ العدوى لعدة أسابيع وبعدها تبدأ الأعراض بالظهور، وتظهر على المريض المصاب بالتهاب الإحليل السيلاني هذه الأعراض:

  • الإحساس بالحرقان والألم أثناء التبول.
  • زيادة الإحساس بالرغبة المتكررة للتبول وبكميات قليلة.
  • في الصباح الباكر يُفرز الإحليل سائل أبيض مائل إلى الصفرة.
  • تورم واحمرار في فتحة القضيب.
  • التهاب الحلق المتكرر والتهاب العيون.

أعراض الإصابة عند الإناث:

بشكلٍ عام تعد الأنثى مخزّناً للعدوى؛ فهي تبقى بلا أعراض ظاهرة بعد أخذ الإصابة لفترة طويلة جداً، وفي حال ظهور الأعراض فهي أعراض بسيطة وتشبه أعراض التهاب المسالك البولية، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بالألم والحرقة أثناء التبول.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • الشعور بالألم الحاد أسفل البطن.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • إفرازات المهبل البيضاء الكثيفة وأحياناً تكون باللون البني أو الأخضر.

  • أخذ عينة من المنطقة المصابة، فعند الرجل يتم أخذ عينة من الإفرازات البيضاء التي يفرزها القضيب، أما الأنثى فيتم أخذ عينة من المهبل، كما يمكن أخذ عينة من الحلق، وبعدها يتم إرسالها إلى المختبر لتتم دراستها تحت المجهر بعد صبغها، وستظهر البكتيريا المسببة للعدوى في حال وجودها.
  • زراعة العينة، والهدف منها عزل البكتيريا الموجودة في العينة للقيام بفحوصات تشخيصية أدق.

بعد أن يقوم الطبيب بالتشخيص الصحيح للمرض يجب البدء فوراً بالعلاج لتفادي حدوث مضاعفات، ويتم علاج التهاب الإحليل السيلاني كما يلي:

  • العلاج بالمضادات الحيوية لكلا الطرفين في العلاقة الجنسية.
  • الامتناع عن الجماع حتى ينتهي العلاج.
  • بعد انتهاء العلاج بأسبوع يجب إعادة الاختبار للتأكد من علاج البكتيريا بشكلٍ تام.

  • الامتناع عن ممارسة الجنس مع أكثر من شريك.
  • استخدام الواقي أثناء الجماع لمنع انتقال العدوى المنتقلة جنسياً.
  • في حال ظهور العدوى عند أحد الطرفين في العلاقة الجنسية فيجب عليهما أخذ العلاج.

  • النساء أكثر عرضة لحدوث مضاعفات على المدى البعيد في حال تأخر اكتشاف الإصابة وعدم تلقي العلاج اللازم، ويعود هذا لأنَّ البكتيريا المسببة للسيلان تؤثر على الجهاز التناسلي الأنثوي مثل الرحم والمبايض وقناة فالوب، فقد تؤدي إلى انسداد قناة فالوب وبالتي العقم.
  • تنتقل البكتيريا من الأم المصابة الحامل إلى الطفل أثناء الولادة، وتتسبب بحدوث عدوى خطيرة بالعين له.
  • عند الرجال قد يعاني المصاب من مضاعفات منها تكوُّن ندبات في مجرى البول، كما يمكن أن يتكون خُرّاج مؤلم في الجزء الداخلي من القضيب، ومن الممكن أن تتسبب العدوى بانخفاض الخصوبة والعقم.
  • في حال انتشار العدوى ووصولها إلى مجرى الدم يعاني المريض سواءً ذكر أو أنثى من مضاعفات عديدة أبرزها التهاب المفاصل وتلف في صمامات القلب.

 

يتماثل المريض للشفاء في حال تلقيه العلاج المناسب ، ولكن لضمان عدم حدوث العدوى مجدداً يتعين عليه الإبتعاد عن القيام بأي علاقة جنسية خاطئة.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,302 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض الجنسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجنسية
site traffic analytics