ضعف القذف

Weak Ejaculation

ما هو ضعف القذف

القذف هو عملية إطلاق السائل المنوي من القضيب إلى الخارج، خلال القذف تنقبض عضلات أعضاء الحوض مما يدفع السائل المنوي إلى الخارج عبر القضيب، وغالباً ما يكون تقدم العمر هو السبب في ضعف القذف.

مراحل القذف

  • الانبعاث: ويتجمع فيها السائل المنوي في بصيلة الإحليل عند قاعدة القضيب.
  • الطرد: وتعمل عضلات الإحليل في هذه المرحلة على الضغط لدفع السائل المنوي إلى الخارج من خلال القضيب.

قد تكمن المشكلة في المرحلة الأولى من القذف، مما يؤدي إلى تقليل كمية السائل المنوي المقذوف. وقد تكون المشكلة في المرحلة الثانية التي قد تقلل من قوة قذف السائل المنوي، وقد تشكل قلة السائل المنوي المقذوفة من القضيب مشكلة في عملية الإنجاب.

تعتبر أي حالة تؤثر على العضلات أو الأعصاب التي تتحكم في عملية القذف سبباً في ضعف عملية القذف، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ضعف القذف ما يلي:

  • ضعف عضلات الحوض: يؤثر العمر على قوة العضلات ويُضعفها مع الزمن، مما يؤدي إلى ضعف في قوة القذف.
  • انخفاض مستوى الهرمونات الذكرية (الأندروجين): تنخفض الأندروجينات مع تقدم العمر، ويؤدي الانخفاض الكبير فيها إلى ضعف هزات الجماع.

القذف الرجعي:

في كل عملية قذف ينتقل السائل المنوي إلى أسفل مجرى البول ويعمل صمام بين المثانة والإحليل على منع دخول السائل المنوي إلى المثانة، وفي حال بقاء هذا الصمام مفتوحاً فإن السائل المنوي ينتقل إلى المثانة بدلاً من أن يتدفق من القضيب، مما يؤدي إلى هزات جماع ضعيفة وجافة تماماً.

من أسباب القذف الرجعي:

  • جراحة سرطان البروستاتا أو الخصية، أو تضخم غدة البروستاتا، أو ضعف مجرى البول.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج تضخم البروستاتا، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب.
  • تلف الأعصاب الناجم عن بعض الأمراض مثل التصلب المتعدد أو مرض السكري.
  • إصابة الحبل الشوكي.

خفض حجم السائل المنوي

يعني أن كمية السائل المنوي التي يتم قذفها حالياً أقل من السابق، وهو نوع شائع من ضعف القذف عند الرجال وينتج عن:

  • جلسات الإشعاع الخاصة بعلاج سرطان غدة البروستات.
  • الأدوية المستخدمة لعلاج تضخم الغدة البروستاتية، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب.
  • داء السكري.
  • مشكلة في الخصيتين التي تؤدي إلى إنتاج هرمون ذكري منخفض أو معدوم.

  • في حال الإصابة بمرض السكري، فإن التحكم بمستوى السكر في الدم من أفضل الطرق التي تساعد في منع حدوث ضعف القذف الناتج عن مرض السكري
  • المكملات الغذائية: يمكن لبعض المكملات المساعدة في علاج ضعف القذف، ومع ذلك لا يوجد دليل على ذلك، ويجب استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من المكملات.
  • ممارسة تمارين كيجيل التي تعمل على تقوية العضلات التي تساعد في عملية القذف، وخلال هذه التمارين يتم الضغط على العضلات التي تستخدم في التبول. وأظهرت دراسة واحدة صغيرة تحسناً في سرعة القذف بعد 12 أسبوعا من تدريب عضلات قاع الحوض، بما في ذلك تمارين كيجل.
  • في حال تناول أي دواء يسبب ضعف القذف يمكن استشارة الطبيب المختص في إمكانية تبديل الدواء.

علاج ضعف القذف بالأدوية

تعتمد طريقة علاج ضعف القذف على نوع المسبب للضعف، ويمكن لعدد قليل من الأدوية علاج القذف الرجعي والحفاظ على إغلاق المثانة أثناء القذف، وتشمل:

  1. برومفينيرامين (فلتان).
  2. كلورفينيرامين (كلورتريميتون).
  3. الايفيدرين (أكوفاز).
  4. السودوإيفيدرين (سودافد).
  5. إيميبرامين (Tofranil).
  6. بروماين.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,185 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بالأمراض الجنسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض الجنسية