اختلاج

Convulsion

ما هو اختلاج

الاختلاج يعرف بأنه تشنج لا إرادي غير طبيعي للعضلات والتي تظهر عادة مع بعض نوبات الصرع المختلفة بسبب تغيرات في نشاط الدماغ الكهربائي وقد تكون هذه التشنجات سريعة أو بطيئة.

وقد يستخدم مصطلح التشنج أحياناً كمرادف للنوبة، ولكن لا تتميز جميع النوبات باختلاجات، حيث يبدأ الشخص المصاب بالتشنجات في الاهتزاز بسرعة ودون تحكم.

  • الأعراض الانسحابية لحالات إدمان الكحوليات.
  • اللدغات واللسعات الناتجة عن بعض الحشرات والزواحف السامة.
  • الأمراض التي تصيب الدماغ مثل السحايا والأورام السرطانية المختلفة.
  • إصابة في الدماغ أثناء الولادة.
  • العيوب الخلقية في المخ كالطاقة الكهربائية الزائدة التي تنشأ عند بعض الأطفال عقب ولادتهم.
  • الأعراض الانسحابية للمخدرات أو التأخر عن تعاطي جرعاتها.
  • نوبات الصرع المتكررة.
  • ضغط الدم المرتفع والحمى.
  • انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم وكذلك الحالات المتأخرة للفشل الكلوي والكلى.
  • السكتات الدماغية.

يمكن أن تحدث هذه الاختلاجات أو التشنجات الناتجة عن نوبات الصرع الجزئية أو المعمقة في نفس الوقت، ومن الممكن أن يسبق أحدها الآخر، في هذه الحالة تستمر الأعراض في أي مكان من بضع ثوانٍ إلى 15 دقيقة.

في بعض الأحيان، تحدث هذه الاضطرابات المعروفة بالاختلاجات قبل حدوث النوبة وتشمل ما يلي:

  • شعور مفاجئ بالخوف أو القلق.
  • التهاب المعدة أو اضطرابات البطن.
  • الدوخة وفقدان الوعي.
  • صعوبة في رؤية العينين.
  • بعض حركات التشنج التي قد تؤدي إلى سقوط الأشياء أو عدم الشعور أو الإحساس بالأشياء.
  • الصداع أو ألم الرأس.

وتختلف الأعراض أثناء حدوث النوبة وهي كالآتي:

  • فقدان الوعي الذي يتبعه الارتباك.
  • وجود تشنجات عضلية لا يمكن السيطرة عليها.
  • سيلان اللعاب أو الرغاوي من الفم.
  • هبوط في الدورة الدموية.
  • وجود مذاق غريب في الفم.
  • عض اللسان وتكسير الأسنان.
  • حركات العين المفاجئة السريعة.
  • الصراخ أثناء التشنجات ونفضة الجسم التي قد تحدث أثناء النوبة.
  • فقدان السيطرة على الأعصاب وبالتالي قد تخرج غازات أو بول أو براز من المصاب لفقدان السيطرة على نفسه أثناء وقوع التشنجات.

وقد تصبح هذه الأعراض أكثر سوءاً إذا لم يتم العلاج، وقد تستمر لمدة أطول، ويمكن أن تؤدي إلى غيبوبة أو موت.

يمكن أن يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص تشنجات هذه النوبات، وقد يتم إجراء اختبارات معينة  للوصول إلى التشخيص الدقيق لضمان فعالية العلاج.

كما يساعد في عملية التشخيص أيضاً معرفة التاريخ الطبي الكامل والأسباب المؤدية لهذه الاضطرابات، وتشمل الاختبارات ما يلي:

  • فحص الدم للتحقق من التوازن الكهربي للمخ.
  • فحص السموم  في حالات إدمان المخدرات.
  • قياس موجات الدماغ.
  • التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمساعدة الطبيب في توفير صورة واضحة للدماغ.

يتم الوصول للعلاج الدقيق من خلال التشخيص بمعرفة الأعراض والأسباب التي تؤدي إلى هذه التشنجات وتشمل طرق العلاج ما يلي:

  • الأدوية المهدئة تحت إشراف الطبيب.
  • العمليات الجراحية لتصحيح تشوهات الدماغ.
  • عمليات تحفيز الأعصاب.
  • المداومة على الفحص والكشف الدوري مع الطبيب لتقليل نوبات الصرع التي قد ينتج عنها مثل هذه الاختلاجات.

وينصح المقربين من المصاب باتباع تعليمات الطبيب وعمل قائمة بأدوية المريض ومتابعة حالته وكيفية التعامل معه للوصول إلى أفضل نتيجة علاجية.

مثل العديد من الحالات لا يمكن الوقاية الكاملة من هذه الاضطرابات، ولكن الحفاظ على نظام صحي يمنح أفضل فرصة لتقليل مثل هذه المخاطر، حيث يمكنك القيام بما يلي:

  • الحصول على المعدل الطبيعي من النوم.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحد من التوتر والضغط.
  • تجنب تناول المخدرات ومشتقاتها.

أدوية لعلاج اختلاج

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

10,366 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,206 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض العصبية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية