الشقيقة

Migraine

ما هو الشقيقة

الشقيقة أو الصداع النصفي هو من أنواع الصداع الشائعة التي تحدث بسبب اضطراب في الأعصاب والاوعية الدموية والمواد الكيميائية في الدماغ وهي اكثر شيوعًا عند النساء، وقد تصيب الأطفال أحيانًا وتحدث في الفترة العُمرية من 10 سنوات إلى سن الأربعين وغالبًا ما تختفي عند سن الخمسين. تُسبب الشقيقة ألم نبضي شديد وغالبًا ما يكون في جانب واحد من الرأس، ويترافق معه غثيان وقيئ وحساسية شديدة للضوء، ويستمر الصداع النصفي من أربع ساعات إلى عدة أيام.

للمزيد من المعلومات عن الصداع النصفي: الصداع النصفي عند الأطفال. الشقيقة في رمضان.

 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج الشقيقة مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب الشقيقة؟

لا يُعرف السبب الرئيسي للصداع النصفي، إذ أنّ المسبب الرئيسي هو  إشارات تُنشط العصب ثلاثي التوائم (trigeminal nerve) الذي بدوره يفرز السيرتونين والببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين، ممّا يؤدي إلى تضخم الأوعية الدموية في الدماغ ممّا يُسبب الألم، ومن أهم أسباب الشقيقة ما يلي:

  • الإجهاد النفسي

قد يؤدي الإجهاد والتوتر إلى إفراز مواد كيمائية تؤدي إلى تضخم الأوعية الدموية في الدماغ ممّا يؤدي إلى الألم.

  • بعض الأطعمة

مثل الجبنة، والهوت دوغز، والبيبروني، والأطعمة المحتوية على غلوتومات آحادية الصوديوم وهي تعتبر من منكهات الطعام.

  • الكافيين

عند التوقف المفاجئ عن شرب القهوة قد تظهر بعض الأعراض الإنسحابية ومنها الصداع النصفي الحاد، هنا قد يكون العلاج شرب القهوة نفسها.

  • التغيرات المناخية

الرياح القوية، الانتقال من منطقة منخفضة الارتفاع إلى منطقة أقل ارتفاعًا أو العكس عوامل تحفز الصداع النصفي.

  • التغييرات الهرمونية في دورة الحيض أو في سن اليأس

ويُعزى ذلك إلى نقص مستويات هرمون الإستروجين ممّا يحفز نوبات الصُداع لدى بعض النساء خاصةً قبل أيام من الدورة الشهريّة، وقد تزداد عند بعض النساء خلال فترة الحمل.

  • المُحفزات الحسيّة

مثل الأضواء الساطعة، وضوء الشمس، والأصوات المرتفعة، جميعها محفزات للشقيقة.

  • التغييرات في نمط النوم

عدم أخذ قسط كافي من النوم أو الإفراط في ساعات النوم قد تكون من محفزات الشقيقة.

  • بعض الأدوية

مثل الأدوية المانعة للحمل، والنايتروغليسرين وهو أحد الموسعات الوعائية، قد تلعب دورًا في تحفيز الصداع النصفي.

  • اتباع حمية غذائية معينة بشكل مفاجئ.

  • التدخين.

عوامل الخطر التي يُعتقد أنها تزيد من احتمالية الإصابة بالشقيقة ومنها:

  • التاريخ العائلي، نسبة 90% من مصابين الشقيقة يكون لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بالشقيقة.
  • العمر: أغلب المرضى يعانون من الشقيقة في مرحلة المراهقة وأغلب الناس تصيبهم نوبة الشقيقة لأول مرة بعد سن الـ 40. 
  • الجنس: خلال مرحلة الطفولة تصيب الذكور أكثر من الإناث، ولكن بعد سن البلوغ تصيب الإناث أكثر بنسبة 3 مقارنة مع الرجال.
  • التغيرات الهرمونية مثل النساء المصابات بالشقيقة تحدث لديهم نوبة الشقيقة قبل فترة بسيطة من الدورة الشهرية.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض الشقيقة؟

تظهر اعراض الصداع النصفي على شكل 4 مراحل و لكن قد لا يمر بعض المرضى بجميع هذه المراحل:

1- مرحلة البادرة:

تحدث هذه المرحلة فبل نوبة الشقيقة بيوم أو يومين و تظهر على شكل:

  • إمساك.
  • اكتئاب.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • فرط النشاط.
  • التهيج.
  • تصلب الرقبة.
  • التثاؤب.

2- مرحلة الأورة (اضطراب ادراكي للحواس):

كثير من المرضى لا يمرون في هذه المرحلة وتحدث أحيانًا قبل أو خلال النوبة، عادةً تكون الأعراض عصبية في هذه المرحلة مثل التغيرات البصرية أو الحسية أو الحركية أو تغيرات بالنطق تبدأ الأعراض بالظهور تدريجياً وتزداد مع الوقت و تستمر من 20-60 دقيقة.

الأعراض:

  • الظواهر البصرية، مثل رؤية أشكال مختلفة، ونقاط مضيئة أو ومضات من الضوء وانزعاج للألوان والأصوات، كما يفضل المريض النوم في غرفة معتمة وهادئة.
  • فقدان البصر.
  • نمنمة في الذراع أو الساق.
  • مشاكل في الكلام أو مشاكل لغوية.
  • شم رائحة غريبة.
  • أقل شيوعًا، قد تترافق مع هالة ضعف بالأطراف.

3- مرحلة حدوث نوبة الشقيقة:

في حال عدم معالجتها قد تستمر النوبة من 4-72 ساعة، ومن هذه الأعراض:

  • ألم على جانب واحد أو كلا الجانبين من الرأس يزداد الألم مع تحريك الرأس.
  • ألم نابض.
  • الحساسية للضوء والأصوات والروائح أحيانًا.
  • الغثيان والقيء.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الدواى، يليه أحيانًا الإغماء.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص الشقيقة؟

يعتمد الطبيب في التشخيص على ما يلي:

  • تاريخ المريض المرضي.
  • الفحص السريري. 
  • الأعراض.
  • فحص الأعصاب.

قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوصات لاستبعاد أسباب أخرى للأعراض غير الشقيقة، ومنها ما يلي:

  • فحص الدم: لاكتشاف أي أمراض في الأوعية الدموية أو عدوى في الحبل الشوكي أو الدماغ.
  • تصوير مقطعيللمساعدة في تشخيص الأورام والالتهابات، وتلف المخ، ونزيف الدماغ وغيرها من المشاكل الطبية المحتملة التي قد تسبب الصداع.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تساعد الأطباء في تشخيص الأورام، السكتات الدماغية، ونزيف المخ، والالتهابات، واضطرابات الدماغ، والجهاز العصبي الأخرى.
  • البزل القطني: إذا كان طبيبك يشتبه بالتهاب أو نزيف في الدماغ.

ما هو علاج الشقيقة؟

 الأمور التي يجب أن يقوم بها مريض الشقيقة للتخفيف من أعراض نوبة الشقيقة:

  • الاسترخاء: عن طريق رياضات الاسترخاء والتأمل واليوغا.
  • نمط النوم: يُفضّل النوم لساعات كافية وبنمط منتظم.
  • الراحة: أخذ قسط من الراحة في غرفة معتمة هادئة عند الشعور بالصداع ومن الممكن أيضًا وضع كمادات ثلج على الجزء الخلفي من الرقبة ووضع شيء يولّد ضغط خفيف على أماكن الألم.
  • سجل النوبات: حاول تدوين سجل بأوقات الصداع وتكرارها لمعرفة المحفزات الأساسية لحدوث النوبة.

من العلاجات البديلة التي أثبتت فاعليتها في السيطرة على الشقيقة:

  • الوخز بالإبر: حيث يقوم مختص بوخز إبر دقيقة في نقاط معينة من الجسم.
  • الارتجاع البيولوجي: يتم تعلُّم طرق استرخاء باستخدام أدوات خاصة للسيطرة على الاستجابات الجسدية المتعلقة بالإجهاد مثل توتر العضلات.
  • العلاج بالتدليك: يقلل التدليك من تواتر نوبات الشقيقة ولكن تتم الآن دراسة قدرته على منع حدوثها تمامًا.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج بالاعشاب والفيتامنات والمعادن: يوجد بعض الأدلة على أن العلاج العشبي قد يكون فعّال في تقليل حدّة نوبة الشقيقة في بعض الحالات.
  • جرعات عالية من فيتامين ب2 قد تمنع أو تقلل من نوبات الشقيقة.
  • بعض المرضى الذين يعانون من انخفاض في مستويات المغنيسيوم في الدم قد يستفيدوا من مكملات المغنيسيوم لعلاج الشقيقة و لكن النتائج كانت مختلطة.
  • مرافق الإنزيم Q10، لها دور في تقليل الصداع النصفي.

أدوية لعلاج الصداع النصقي:

  • لعلاج النوبة قد يوصي الطبيب بمسكنات الم مثل اسيتامينوفين acetaminophen، نابروكسين naproxen أو أسبيرين aspirin.
  • أدوية مضادة للغثيان.
  • تربتان، وهي بديلة عن مسكنات الالم تؤخذ عند بداية الالم وليس قبله، مثل سوماتريبتان sumitriptan أو زولميتريبتان zolmitriptan.
  • الإرغوت(Ergots)، على الرغم من كونها أقل فعالية من أدويية التريبتان إلّا أنها ثبتت فعاليتها في علاج الصداع النصفي الذي يكون أكثر من 48 ساعة، وأكثر فعالية عند بدء الأعراض.
  • المسكنات الأفيونية (Opioid)، مثل الكودايين، لها دور مهم في تسكين الألم الناجم عن الشقيقة، وتستخدم في حالة عدم قدرة المريض على تناول التريبتان أو الإرغوت، وتكون تحت وصفة طبية من الطبيب المختص.

نصائح للتعايش مع الشقيقة

  • تجنب العوامل المحفزة قدر المستطاع منها الامتناع عن التدخين وعدم الجلوس مع المدخنين. 
  • تجنب بعض الاطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من التايرامين.
  • النوم الكافي.
  • إجراء تمارين اليوغا والاسترخاء.
  • الابتعاد عن التوتر.
  • أخذ قسط كافي من النوم.

ما هي مضاعفات الشقيقة؟

  • مشاكل الجهاز الهضمي

يُعزى ذلك للإفراط في تناول مُسكنات الألم غير الستيرودية التي تؤدي ألم المعدة وتقرحها، وقد تؤدي أحيانًا إلى نزيف المعدة.

هيَ حالة نادرة الحدوث، تحدث بسبب بعض أدوية الاكتئاب المستخدمة لعلاج الشقيقة مثل مثبطات استرداد السيروتونين الاختيارية  (SSRI)، مثبطات امتصاص السيروتونين والنورابينفرين (SNRI).

  • الشقيقة المزمنة

وتُصنف الشقية المزمنة عند حدوث الصداع لمدة 15 يوم أو أكثر لمدة 3 أشهر.

 

ما هو سير مرض الشقيقة؟

لا يمكن التكهن بمأل الشقيقة حيث انها تحدث على شكل نوبات متقطعة

المصادر والمراجع

تاريخ الإضافة : 2009-08-06 11:20:51 | تاريخ التعديل : 2019-01-24 15:51:55

175 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك