الم العصب الثلاثي التوائم

Trigeminal neuralgia

ما هو الم العصب الثلاثي التوائم

التهاب العصب ثلاثي التوائم هي حالة ألم مزمنة تؤثر على العصب ثلاثي التوائم، والذي يكون مسؤولاً عن نقل الإحساس من الوجه إلى الدماغ. إذا كنت تعاني من ألم عصب ثلاثي التوائم، فحتى التحفيز البسيط للوجه - مثل تنظير أسنانك أو وضع الماكياج - قد يؤدي إلى موجة من الآلام المبرحة حيث يكون ألماً غير محتمل، وبعض الناس يصفون الألم كأنه صدمة كهربائية.

في البداية قد تكون الهجمات قصيرة خفيفة، لكن ألم العصب الثلاثي التوائم يمكن أن يتطور ويسبب نوبات أطول من الألم الشديد. يؤثر التهاب العصب الثالث على النساء أكثر من الرجال، ومن المرجح أن يحدث لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.

  • يمكن أن يحدث ألم العصب الثلاثي نتيجة التقدم في العمر، أو يمكن أن يكون مرتبطاً بالتصلب المتعدد، أو اضطراب مماثل يضر غمد المايلين (Myelin Sheath) الذي يحمي أعصاب معينة.
  • يمكن أيضاً أن يكون بسبب ورم يضغط على العصب الثلاثي التوائم.
  • بعض الناس قد يعانون من ألم العصب الثلاثي التوائم بسبب آفة الدماغ أو غيرها من التشوهات.
  • في حالات أخرى، قد تكون الجروح الجراحية أو السكتة الدماغية أو الصدمات الوجهية مسؤولة عن ألم العصب الثلاثي التوائم.

المحفزات:

  • الحلاقة
  • لمس الوجه
  • مضغ الطعام
  • الشراب
  • تفريش الأسنان
  • الكلام
  • وضع مساحيق التجميل
  • غسل الوجه

التركيبة التشريحية:

ينقسم كل عصب ثلاثي التوائم إلى ثلاثة فروع، وهم:

  1. فرع العيون: يتحكم في العين، والجفن العلوي، والجبين.
  2. فرع الفك العلوي: هذا يؤثر على الجفن السفلي، والخد، والشفة العليا، واللثة العلوية.
  3. فرع الفك السفلي: يحرّك الفك، والشفة السفلى، واللثة السفلى، وبعض العضلات التي تستخدمها للمضغ.

قد تشمل أعراض ألم العصب الثالث واحدة أو أكثر من هذه الأعراض:

  • نوبات من الألم الحاد والشديد والذي يشبه صدمة كهربائية، أو إختراق طلقة نارية تستمر لبضع ثوانٍ أو دقائق.
  • هجمات تلقائية من الآلام المبرحة ناتجة عن تحفيز بسيط جداً مثل لمس الوجه، والمضغ، والتحدث، وتنظيف الأسنان بالفرشاة.
  • سلسلة الهجمات هذه قد تستمر لأيام أو أسابيع أو أشهر أو أطول - بعض الناس قد يمرون خلال فترة لا يشعرون فيها بأي ألم.
  • ألم في المناطق التي يتم يزوّدها العصب الثلاثي التوائم، وتشمل: الخد، والفك، والأسنان، واللثة، والشفتين ، وفي كثير من الأحيان العين والجبهة.
  • الألم يؤثر على جانب واحد من الوجه في كل مرة، على الرغم من أنّه في بعض الحالات النادرة يؤثر على كل من جانبي الوجه.
  • الألم يكون مركزاً في نقطة واحدة أو منتشراً في نطاق أوسع.
  • الهجمات تصبح أكثر شدة وتكراراً مع مرور الوقت.

يشخّص الطبيب التهاب العصب الثلاثي التوائم استنادًا إلى وصفك للألم، بما في ذلك:

  • النوع: الألم المرتبط بالألم العصبي الثلاثي التوائم مفاجئ، وشبيه بالصدمة الكهربائية ولفترة وجيزة.
  • الموقع: أجزاء الوجه التي تتأثر بالألم من خلالها يمكن معرفة اذا كان العصب الثلاثي التوائم هو المسؤول عن تزويدها.
  • المحفزات: غالباً ما يكون الألم المرتبط بالتهاب العصب الثلاثي التوائم هو ألم ناتج نتيجة تحفيز بسيط جداً وطبيعي، مثل تناول الطعام أو التحدث أو حتى لمس الوجه.

قد يجري الطبيب العديد من الاختبارات لتشخيص الالتهاب العصبي الثلاثي التوائم، وتحديد الأسباب الكامنة وراء الحالة ، بما في ذلك:

  1. الفحص العصبي: يمكن للطبيب لمس وفحص أجزاء من الوجه، وذلك لمساعدته في تحديد مكان حدوث الألم بالضبط. وإذا ظهر أنك تعاني من ألم عصبي ثلاثي التوائم، قد تتأثر فروع العصب الثلاثي التوائم. كما يمكن أن تساعد اختبارات المنعكس على تحديد ما إذا كانت الأعراض ناتجة عن الضغط على العصب أو عن حالة أخرى.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): قد يطلب الطبيب إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي للرأس لتحديد ما إذا كان التصلب المتعدد أو الورم يسّبب ألم عصب ثلاثي التوائم. في بعض الحالات، قد يحقن الطبيب صبغة في وعاء دموي لرؤية الشرايين والأوردة وتسليط الضوء على تدفق الدم (تصوير الأوعية بالرنين المغناطيسي).

قد يكون سبب ألم العصب يعود للعديد من الحالات المختلفة، لذا فإن التشخيص الدقيق مهم. قد يطلب طبيبك اختبارات إضافية لاستبعاد الحالات الأخرى.

عادةً ما يبدأ علاج التهاب العصب الثالث (العصب الثلاثي) بالأدوية، ولا يحتاج بعض الأشخاص إلى أي علاج إضافي. ومع ذلك، قد يتوقف بعض الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة عن الاستجابة للأدوية، أو قد يعانون من آثار جانبية. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، تقدم الحقن أو الجراحة خيارات علاجية أخرى.

إذا كانت الحالة تعزى لسبب معروف، مثل التصلب المتعدد سيعالج الطبيب المرض المسبب للحالة.

الأدوية العلاجية:

لعلاج ألم العصب الثالث (العصب الثلاثي التوائم)، سيصف طبيبك عادةً الأدوية لتقليل أو حجب إشارات الألم المرسلة إلى دماغك؛ منها:

  1. مضادات الاختلاج (Anticonvulsant): مثل الكاربامازبين، والعديد من الأدوية الأخرى. إذا بدأت مضادات الاختلاج المستخدمة بفقدان فعاليتها، فقد يزيد الطبيب الجرعة أو ينتقل إلى نوع آخر. قد تشمل الآثار الجانبية لمضادات الاختلاج الدوخة، والارتباك، والنعاس، والغثيان.
  2. مضادات التشنج (Antispasmodic): يمكن استخدام عوامل الاسترخاء العضلات مثل باكلوفين Gablofen ،Lioresal) وحدها أو بالاشتراك مع كاربامازيبين.
  3. حقن البوتوكس: وقد أظهرت الدراسات الصغيرة أن حقن (البوتوكس) قد تقلل الألم من ألم العصب ثلاثي التوائم في الأشخاص الذين لم تعد تساعدهم الأدوية. ومع ذلك، يجب إجراء المزيد من الأبحاث قبل استخدام هذا العلاج على نطاق واسع لهذه الحالة.

العمليات الجراحية:

تشمل الخيارات الجراحية للألم العصبي ثلاثي التوائم ما يلي:

  1. تخفيف الضغط الأوعية الدموية الدقيقة: هذا الإجراء ينطوي على نقل أو إزالة الأوعية الدموية التي هي على اتصال مع الجذر الثلاثي التوائم. إذا كان الوريد يضغط على العصب، فقد يزيله الجراح. قد يقطع أيضاً جزءاً من العصب ثلاثي التوائم (استئصال العصب) خلال هذا الإجراء إذا لم تكن الشرايين تضغط على العصب.
  2. جراحة إشعاعية تجسيمية في الدماغ (Gamma Knife).
  3. حقن الجلسرين.
  4. ضغط البالون.

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/trigeminal-neuralgia/symptoms-causes/syc-20353344
https://www.webmd.com/pain-management/guide/trigeminal-neuralgia#2
https://www.healthline.com/health/trigeminal-neuralgia

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,374 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأمراض العصبية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية
site traffic analytics