التخلف العقلي

Mental retardation

ما هو التخلف العقلي

يعاني مصابو التخلف العقلي (mental retardation)، أو ما يعرف أيضا بالإعاقة الذهنية (intellectual disability) من عدم نمو الدماغ بالشكل الصحيح. كما وأن أدمغتهم لا تقوم بالوظائف بشكل طبيعي مقارنة بالوظائف الذهنية والتكيفية للآخرين من غير المصابين. ويتسم التخلف العقلي بمستوى ذكاء تحت المعدل الطبيعي، أي في ما يتعلق بالقدرات العقلية. وذلك فضلا عن ضعف أو انعدام في المهارات الخاصة بممارسة نشاطات الحياة اليومية. يتعلم مصابو التخلف العقلي المهارات، لكن بشكال أبطأ من غيرهم. كما وأن هناك مهارات قد لا يستطيعون تعلمها.

يكون لدى مصاب التخلف العقلي ضعف في كل من الوظائف الذهنية، أي القدرة على اتخاذ القرارات وحل المشاكل والتعلم، والسلوكات التكيفية، وهي السلوكات الخاصة برعاية الذات والتواصل والتفاعل مع الآخرين.

هناك أربعة مستويات للتخلف العقلي، فمنه البسيط والمتوسط والشديد والعميق. وفي بعض الحالات، قد يتم تصنيف مستوى التخلف العقلي ك (غير مصنف) أو (آخر). يتصاحب التخلف العقلي مع كل من انخفاض مستوى الذكاء (IQ) ومشاكل التكيف مع الحياة اليومية. وذلك فضلا عن احتمالية تصاحبه مع الإعاقات الاجتماعية والجسدية والتعليمية والنطقية.

يتم تشخيص الحالات الشديدة من التخلف العقلي عند الولادة، أما الحالات الأقل الشدة، فقد لا تشخص إلا عندما تظهر لدى المصاب مشاكل في الوصول للأهداف التنموية الشائعة بين من هم مثله في السن. معظم حالات التخلف العقلي يتم تشخيصها قبل سن 18 عاما.

مستويات التخلف العقلي

هناك العديد من العلامات والأعراض للتخلف العقلي. ويعتمد وقت ظهورها على مدى شدتها. فمنها ما يظهر والطفل لا يزال رضيعا، ومنها ما لا يظهر إلا عند وصول الطفل إلى مرحلة دخول المدرسة. وينقسم التخلف العقلي إلى المستويات الآتية:

المستوى البسيط، والذي يتسم بالأعراض الآتية:

  • وجود صعوبات في القراءة والكتابة.
  • عدم القدرة على التعامل مع مسؤوليات الزواج والأولاد.
  • الاستفادة من خطط التعليم الخاص.
  • الاستقلالية الكاملة عندما يكبر.
  • إيجاد صعوبة في تعلم الحديث، ولكن يكون لديه جودة في التواصل بعد تعلمه.
  • عدم النضوج الاجتماعي.
  • مستوى الذكاء يتراوح ما بين 50 و 69.

المستوى المتوسط، والذي يتسم بالأعراض الآتية:

  • وجود بعض الصعوبات في التواصل.
  • القدرة على تعلم أساسيات الكتابة والقراءة والعد.
  • البطء في استخدام وفهم اللغة.
  • عدم القدرة على العيش وحيدا.
  • القدرة على المشاركة في العديد من النشاطات الاجتماعية.
  • القدرة على التنقل في الأماكن المألوفة.
  • مستوى الذكاء يتراوح ما بين 35 و 49.

المستوى الشديد، والذي يتسم بالأعراض الآتية:

  • تلف شديد أو تطور غير طبيعي في الجهاز العصبي المركزي.
  • خلل واضح في القدرات الحركية.
  • مستوى الذكاء يتراوح ما بين 20 و 34.

المستوى العميق، والذي يتسم بالأعراض الآتية:

  • احتمالية عدم القدرة على الحركة.
  • سلس البول.
  • الحاجة للرعاية والإشراف المتواصلين.
  • التواصل غير اللفظي البسيط.
  • عدم القدرة على فهم طلبات وإرشادات الآخرين أو العمل بها.
  • المشاكل الحركية.
  • عدم القدرة على العيش باستقلالية.
  • مستوى الذكاء أقل من 20.

وتجدر الإشارة إلى أن الأطفال المصابين بهذا المستوى من التخلف العقلي قد يكون لديهم مشاكل صحية أخرى، منها الآتي:

  • القلق وغيره من الاضطرابات النفسية.
  • التوحد.
  • نوبات الصرع.

المستوى (الآخر)، والذي يتسم بالأعراض الآتية:

  • الضعف الجسدي.
  • عدم القدرة على النطق.
  • عدم القدرة على السمع.
  • وجود إعاقة حركية.

المستوى (غير المصنف)

يكون لدى الطفل أعراض التخلف العقلي، لكن الطبيب لا يمتلك المعلومات الكافية للقيام بتصنيفه لمستوى معين.

 
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج التخلف العقلي مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب التخلف العقلي؟

بناء على ما ذكره Merck Manual، فإن الأطباء غالبا ما لا يحددون السب وراء الإصابة بالتخلف العقلي إلى في حالة واحدة من كل ثلاث حالات بسيطة وحالتين من كل ثلاث حالات متوسطة إلى عميقة. ويحدث التخلف العقلي عند قيام أي شيء بإعاقة النمو والتطور الطبيعي العقلي.

وتتضمن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتخلف العقلي الآتي:

  • التعرض إلى الكحول أو إلى مادة سامة أخرى، فضلا عن الالتهابات وغيرها من الإصابات، قبل الولادة.
  • التعرض لأصابة ما أثناء الولادة، منها الولادة المبكرة وعوز الأكسجين.
  • التعرض إلى التسمم من بالزئبق أو الرصاص.
  • الإصابة بأمراض الطفولة المبكرة، منها التهاب السحايا والسعال الديكي والصحية.
  • التعرض للإصابة في الرأس.
  • سوء التغذية الشديد وغيره من المشاكل التغذوية.
  • الإصابة بأمراض وراثية، منها مرض الشُّحامُ السفينْغولِيُّ الطِّفْلِي وبِيلَةُ الفينيل الكيتون .
  • الاضطرابات الكروموزومية، منها متلازمة داون.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض التخلف العقلي؟

أعراض التخلف العقلي

تتفاوت أعراض التخلف العقلي بين المصابين بناء على مستوى الإعاقة لديهم. وقد تتضمن الآتي:

  • التأخر في الجلوس أو الحبو أو المشي مقارنة بالأطفال الآخرين.
  • المشاكل في تعلم الكلام والنطق بوضوح.
  • الفشل في الوصول إلى المعيار الذهني لمن هم في مثل سنه.
  • عدم القدرة على فهم عواقب السلوكات.
  • عدم القدرة على التفكير المنطقي.
  • صعوبة التعلم.
  • السلوكيات الطفولية مقارنة بسن الطفل.
  • عدم القدرة على عيش حياة طبيعية بسبب وجود صعوبات في التواصل والتفاعل مع الآخرين ورعاية الذات.
  • عدم وجود صفة الفضول.
  • مشاكل الذاكرة.
  • مستوى الذكاء IQ أقل من 70.

كما ويتسم سلوك الطفل المصاب بالتخلف العقلي بواحد أو أكثر من الآتي:

  • الاعتمادية.
  • السلوك الذي يسعى للاهتمام.
  • الانسحاب من النشاطات الاجتماعية.
  • صعوبة الانتباه.
  • السلبية.
  • العدوانية.
  • الميول نحو إيذاء النفس.
  • العناد.
  • عدم تحمل الإحباط.
  • ضعف احترام الذات.
  • الاكتئاب في مرحلة المراهقة.
  • الإصابة بالاضطرابات الذهانية.

وقد يتصاحب التخلف العقلي مع سمات جسدية أيضا، منها السمات الوجهية وقصر القامة.

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص التخلف العقلي؟

ليتم تشخيص التخلف العقلي، يجب أن تكون مهارات الطفل التكيفية والذهنية أقل من المستويات الطبيعية. ولمعرفة ذلك، يقوم الطبيب بالآتي:

  • مقابلات مع الأهل.
  • متابعة وأخذ ملاحظات على الطفل المصاب.
  • إجراء الاختبارات للطفل المصاب. فيتم إجراء اختبارات عديدة، منها اختبار ذكاء ستانفورد بينيه، وذلك لتحديد مستوى ذكائه (IQ level(. وأيضا قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات أخرى، منها موازين سلوك فاينلاند التكيفبية، وهو اختبار يقيم قدرات ومهارات الطفل المتعلقة بنشاطات الحياة اليومية، وذلك مقارنة مع الأطفال من نفس الفئة العمرية.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن أداء الطفل في هذه الاختبارات يختلف بناء على حالة الطفل الاقتصادية والاجتماعية، فضلا عن الثقافية. لذلك، فعلى الطاقم الطبي وضع هذا الأمر بعين الاعتبار عند تقييم الطفل. ويتضمن الطاقم الطبي الاختصاصات الآتية:

  • طبيب الأعصاب المتخصص بالأطفال.
  • طبيب نمو وتطور الأطفال.
  • معالج النطق.
  • الاختصاصي النفسي.
  • الاختصاصي الاجتماعي.
  • اختصاصي العلاج الفيزيائي.


وقد يتم أيضا إجراء الصور والفحوصات المخبرية لمساعدة الطبيب على اكتشاف وجود اضطرابات جينية وأيضية، فضلا عن الاضطرابات في بناء الدماغ. أما الحالات الأخرى، والتي منها الاضطرابات العصبية والنفسية والتعليمية وفقدان السمع، فهي أيضا قد تؤخر التطور والنمو. لذلك، فعلى الطبيب استبعادها قبل القيام بالتشخيص.

ومن الجدير بالذكر أن الطبيب والمتخصصين سوف يضعون نتائج التقييمات والاختبارات بعين الاعتبار لإنشاء خطة علاجية للطفل المصاب بالتخلف العقلي.

ما هو علاج التخلف العقلي؟

تبدأ أول خطوات علاج التخلف العقلي بالإرشاد المستمر للتعامل مع هذه الإعاقة. فعائلة المصاب تحصل على خطة باحتياجات المصاب اليومية واحتياجات العائلة، والتي تتضمن مراكز الخدمات التي قد يحتاجها الطفل للنمو والتطور الطبيعي.

وعندما يكون الطفل جاهزا لدخول المدرسة، تتم مساعدته في احتياجاته التعلمية من خلال برنامج التعليم الفردي Individualized Education Program (IEP). جميع الأطفال المصابين بالتخلف العقلي يستفيدون من برامج التعليم الخاص.

أما الهدف العلاجي لمصابي التخلف العقلي، فهو مساعدة الطفل على الوصول إلى قمة قدراته في ما يتعلق بالتعليم والمهارات الحياتية والاجتماعية. ويتضمن العلاج الأساليب الآتية:

  • الإرشاد النفسي.
  • العلاج السلوكي.
  • العلاج المهني.
  • العلاج الدوائي، وهذا في بعض الحالات.

كيف يمكن الوقاية من التخلف العقلي؟

يمكن الوقاية من بعض حالات التخلف العقلي عبر تجنب الأسباب القابلة للتجنب. فعلى سبيل المثال، يؤدي شرب المرأة الحامل للكحول إلى تعريض الجنين للإصابة بالتخلف العقلي. لذلك، فيجب على الحوامل تجنب الكحول. كما وعليهم أخذ المطاعيم اللازمة لتجنب أمراض معينة أثناء الحمل. وذلك فضلا عن أخذ الفيتامينات والالتزام بقواعد الرعاية الصحية أثناء الحمل.

ما هو سير مرض التخلف العقلي؟

عندما يكون من أعراض التخلف العقلي مشاكل جسدية شديدة، فقد يؤدي ذلك إلى أن تكون أعمار المصابين المتوقعة أقل من المعدل الطبيعي. أما مصابي المستوى المتوسط إلى البسيط، فتكون أعمارهم المتوقعة طبيعية. أما عندما يكبرون، فيجب إيجاد وظائف لهم تكون تتطلب المهارات الذهنية البسيطة فقط.

وبناء أيضا على شدة التخلف العقلي لديهم، فإنهم قد يكونون قادرين على العيش باستقلالية. أما مراكز الدعم لفئة المصابين بالتخلف العقلي من البالغين، فهي متواجدة لمساعدتهم على عيش حياة مستقلة ومُرضية.

المصادر والمراجع

Intellectual disability, WebMD, https://www.webmd.com/parenting/baby/intellectual-disability-mental-retardation (27/3/2018)
What Causes Mental Retardation?, Healthline, https://www.healthline.com/symptom/mental-retardation (26/3/2018)

تاريخ الإضافة : 2009-09-15 09:03:13 | تاريخ التعديل : 2018-09-03 14:54:21

154 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك