حمى الضنك

Dengue fever

ما هو حمى الضنك

حمى الضنك هي عدوى فيروسية تنتقل عبر البعوض، وينتج عنها أعراض طفيفة شبيهة بأعراض الانفلونزا، إلا أنها قد تحتد في بعض الحالات وتصل للوفاة. يتركز انتشار حمى الضنك في المناطق الاستوائية، إلا أن الإصابات بهذه العدوى في ازدياد حول العالم، إذ يقدر عدد الإصابات السنوي بحوالي 390 مليون حالة.

فترات طور حمى الضنك

ينقسم طور مرض حمى الضنك إلى فترتين:

  • فترة الحضانة، وهي الفترة التي تمتد 4 إلى 10 أيام بعد انتقال العدوى، ولا تظهر فيها أعراض.
  • فترة بدء الأعراض، وتستمر 2-7 أيام يكون الشخص خلالها قادراً على نقل العدوى عبر إصابة البعوض السليم بالفيروس ونقله للآخرين.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج حمى الضنك مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب حمى الضنك؟

 

تنتج حمى الضنك عند الإصابة بعدوى فيروسية تنتقل بوساطة البعوض، إذ يكون البعوض الناقل لحمى الضنك أنثوي الجنس، وهو ذاته الناقل لفيروس زيكا والحمى الصفراء، وينتمي لفصيلتي:

  • الزاعجة المصرية أو بعوضة الحمى الصفراء (Aedes aegypti).
  • الزاعجة المنقطة بالأبيض (Aedes albopictus).

 

لا تنتقل عدوى الضنك من شخص لآخر دون وجود ناقل وسيط وهو البعوض.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي فسيولوجيا حمى الضنك؟

البعوض المسبب لحمى الضنك له أربعة أنماط مصلية، وتكون كالتالي: DEN-1, DEN-2, DEN-3, DEN-4، لذا عند التعافي من الفيروس تصبح لديك مناعة من نوع واحد من المصلية وليس الاربع أنواع منه.

عند إصابة البعوضة بفيروس الضنك، تصبح حاملة للفيروس وقادرة على نقله طوال فترة حياتها. تنتقل عدوى حمى الضنك كذلك عن طريق الأشخاص المصابين بفيروس حمى الضنك، ويكون ذلك من خلال نقل العدوى للبعوض غير المصاب خلال فترة حضانة المرض.

يتكاثر البعوض المسبب للضنك في أماكن المياه الراكدة مثل الآبار وخزانات المياه.

ما هي اعراض حمى الضنك؟

لا تظهر أعراض حمى الضنك مباشرة بعد الإصابة بالعدوى، بل تأخذ عدة أيام قبل البدء بالظهور. تستمر هذه الأعراض حوالي عشرة أيام، وتكون طفيفة في معظم الحالات، إلا أنها قد تزداد في حدتها لتهدد حياة المريض.

لعل أكثر الأعراض شيوعاً لمرضى حمى الضنك ما يلي:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • غثيان وقيء.
  • صداع شديد وألم خلف العينين.
  • طفح جلدي.
  • فقدان الشهية.
  • إعياء عام.
  • تورم العقد اللمفاوية.
  • ظهور كدمات طفيفة على الجلد.
  • نزيف من الأنف أو اللثة.
  • ألم في المفاصل والعضلات. 

في بعض الحالات القليلة تكون حمى الضنك ذات خطورة ومضاعفات شديدة قد تصل للوفاة. تظهر أعراض حمى الضنك الشديدة بعد عدة أيام من ظهور الأعراض الأولية.

تشمل الأعراض حمى الضنك الشديدة ما يلي:

  • ألم شديد في البطن.
  • انتفاخ في منطقة البطن.
  • نبض ضعيف ومتسارع.
  • قيء شديد مصحوب بالدم.
  • تسارع في معدل التنفس.
  • برود في البشرة والأطراف.
  • دم في البراز.
  • إعياء ونعاس شديدين. 
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص حمى الضنك؟

يجب مراجعة الطبيب عند الإصابة بأعراض حمى الضنك وبشكل خاص عند ارتفاع في درجة الحرارة وظهور الأعراض التي تشبه أعراض الإنفلونزا عند الرجوع من المناطق الاستوائية، إذ يجب إجراء عدة فحوصات للتأكد من تشخيص حمى الضنك، ومن هذه الفحوصات ما يلي:

فحوصات الدم 

تجرى فحوصات الدم التي تكشف عن وجود الفيروس المسبب لحمى الضنك، وتشمل فحوصات الدم التالية:

  • فحص تفاعل البوليمريز المتسلسل (PCR)، والذي يكشف عن وجود الفيروس المسبب لحمى الضنك ونوعه.
  • فحص الأجسام المضادة، والتي تكشف عن وجود الأجسام المضادة "IgM" و"IgG" التي يفرزها جهاز المناعة عند التعرض لفيروس حمى الضنك.

فحوصات لمراقبة الاختلالات الناجمة عن الإصابة بحمى الضنك

  • تعداد الدم الكامل، إذ يرافق حمى الضنك انخفاض في تعداد صفائح الدم، وقد يؤدي إلى انخفاض الهيموجلوبين وخلايا الدم الحمراء في بعض الحالات الشديدة نتيجة حدوث نزيف.
  • فحص وظائف الكلى والكهارل، إذ قد ينتج عن الحالات الشديدة من حمى الضنك جفاف عام يؤدي لاختلال في وظائف الكلى وتوازن الماء والأملاح في الجسم.

تجرى هذه الفحوص بأخذ عينة دم وتحليلها في المختبر.

بعض هذه الفحوصات تبلغ فعاليتها حدها الأقصى عند إجراء الفحص بعد عدة أيام من انتقال العدوى مثل فحص الأجسام المضادة، أما فحص التفاعل المتسلسل فيكتشف وجود الفيروس خلال 7 أيام من بدء الأعراض

ما هو علاج حمى الضنك؟

لا يوجد علاج محدد لحمى الضنك، إذ يتلاشى المرض من تلقاء نفسه خلال عدة أيام وقد يستمر لعدة لأسابيع. ويمكن علاج حمى الضنك على علاج الأعراض والعلامات الزاهرة ويكون العلاج كالتالي:

  • استخدام مسكنات الألم وخافضات الحرارة مثل الباراسيتامول، ويجب تجنب الأدوية التي تزيد فرصة حدوث نزيف مثل الأيبوبروفين، والديكلوفيناك، والأسبرين.
  • أخذ قسط كافي من الراحة.
  • شرب كمية وفيرة من السوائل.

قد يتطور المرض إلى حمى الضنك الشديدة التي قد تؤدي للوفاة، مما يتطلب إقامة في المستشفى تبلغ إسبوع لإسبوعين لتقديم الرعاية الصحية اللازمة وذلك لتعويض السوائل التي فقدها الجسم، ومراقبة العلامات الحيوية.

 

 

كيف يمكن الوقاية من حمى الضنك؟

تتركز عدوى حمى الضنك في المناطق الاستوائية مثل جنوب الصحراء الأفريقية، جنوب شرق آسيا، أمريكا الوسطى، وجزر الكاريبي. وتتركز الجهود الوقائية من المرض على تجنب الإصابة بقرصة البعوض عند السفر إلى هذه المناطق. وللوقاية من حمى الضنك يجب اتباع النصائح التالية:

  • استخدام طارد الحشرات داخل وخارج المنزل، وينصح باستخدام طارد الحشرات المحتوي على مادة DEET بتركيز 50%.
  • الابتعاد عن مناطق الازدحام.
  • تجنب فتح شبك الحماية الخاص بالنوافذ، والحرص على إغلاق أبواب المنزل.
  • تغطية الجسد كاملاً عند الخروج وذلك بارتداء ملابس ذات أكمام طويلة، وتجنب الأحذية المفتوحة، وارتداء الملابس الفضفاضة، إذ يمكن للبعوض الوصول للجلد عبر الملابس الضيقة.
  • ينصح البقاء في المنزل خلال فترة الفجر والغسق، وذلك لكونه الوقت الذي يتواجد فيه البعوض بشكل كبير.
  • تجنب ترك أوعية الماء دون تغطيتها مثل أواني زراعة الورود، وصحون إطعام الحيوانات الأليفة، وعلب الكولا، وذلك لكون الرطوبة تساعد على تكاثر البعوض.

للمزيد من المعلومات، اقرأ هنا: أمراض السفر وكيفية الوقاية منها

إن الإصابة بعدوى فيروس حمى الضنك تعطي المريض مناعة للفيروس طوال فترة حياته، إلا أنه قد يصاب بحمى الضنك الناتجة عن أنواع أخرى من الفيروسات أو الأنماط المصلية المختلفة لنفس الفيروس.

يوجد مطعوم لفيروس حمى الضنك يدعى ب(CYD-TDV)، ولكنه ليس جزءاً من برامج المطاعيم الوطنية، إذ أن استخدامه يتطلب اعتبارات وتدابير كثيرة. تنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء مسح للفيروس قبل استخدام المطعوم، إذ يعتبر ذو فعالية لدى الأشخاص الذين تعرضوا لحمى الضنك من قبل، في حين أنه يزيد من حدة وخطورة المرض لدى الأشخاص السليمين الذين يتعرضون للفيروس للمرة الأولى بعد التطعيم.

ما هي مضاعفات حمى الضنك؟

تختفي معظم حالات حمى الضنك من تلقاء نفسها دون التسبب بمضاعفات، إلا أن بعض الحالات الشديدة النادرة قد تؤدي إلى :

  • إحداث أضرار في الأوعية الدموية التي تؤدي إلى ارتشاح السوائل إلى أعضاء الجسم الأخرى مثل:
  1.  الرئة، مما يسبب انصباب جنبي ناتج عن تجمع السوائل.
  2. البطن، مسببة استسقاء في البطن.
  • حمى الضنك النزفية، وهي حالة نادرة تتصف بارتفاع درجة حرارة المصاب، وتضخم الكبد، وفشل الدورة الدموية وتدمير النظام الليمفاوي، ونزيف من الأنف واللثة.
  • متلازمة صدمة حمى الضنك، وتحدث نتيجة الإصابة بحمى الضنك النزفية، وقد تؤدي إلى النزيف حاد وحدوث الوفاة.

تعد مرحلة بدء الأعراض الحادة لحمى الضنك مرحلة حرجة، حيث يجب تقديم الرعاية الصحية خلال 24-48 ساعة لتجنب المضاعفات والوفاة.

المصادر والمراجع

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-02-15 13:25:19

135 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك