فيروس سي (التهاب الكبد الفيروسي C)

Hepatitis c virus

ما هو فيروس سي (التهاب الكبد الفيروسي C)

يسبب فيروس سي أو التهاب الكبد الفيروسي C التهاباً حاداً ومزمناً. عادةً ما يكون التهاب الكبد الفيروسي الحاد نوع (C)من دون أعراض، ونادراً جداً ما يرتبط بمرض مهدد للحياة. يشفى نحو 15-45% من المصابين بهذه الحالة من تلقاء أنفسهم خلال 6 أشهر من حدوث الالتهاب من دون حاجة للعلاج. أما بقية المصابين فتتطور لديهم الحالة إلى التهاب الكبد المزمن من نوع (C). أما احتمالية إصابة هؤلاء بتشمع الكبد، فهي بين 15-30% خلال 20 سنة. يسمى الاتهاب الناتج عن هذا الفيروس أيضاً بالتهاب الكبد من نوع (ج).

مراحل الإصابة بفيروس سي

تنقسم مراحل فيروس التهاب الكبد من نوع (ج) إلى المراحل الآتية:

  • مرحلة الحضانة: تبدأ هذه المرحلة منذ التعرض للفيروس وتنتهي عند بداية المرض، وقد تستمر لمدة تتراوح بين 14-80 يوماً، لكن المعدل هو 45 يوماً.
  • مرحلة التهاب الكبد الحاد من نوع (ج): تعد هذه المرحلة قصيرة الأمد، إذ تستمر فقط خلال الأشهر الستة الأولى من المرض بعد دخول الفيروس إلى الجسم. بعد ذلك يشفى البعض من هذا الفيروس من تلقاء أنفسهم دون الحاجة إلى العلاج.
  • مرحلة التهاب الكبد المزمن من نوع (ج): إن لم يتخلص الجسم من الفيروس من تلقاء نفسه خلال 6 أشهر، فالالتهاب يصبح مزمناً. وهذا يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، منها تشمع الكبد وسرطان الكبد.
  • مرحلة تشمع الكبد: يؤدي تشمع الكبد إلى أعراض التهابية واستبدال الخلايا الكبدية السليمة بأنسجة ندبية. يحدث ذلك خلال نحو 20 إلى 30 سنة، غير أنه قد يحدث بشكل أسرع لدى من يشربون الكحول ومن لديهم فيروس نقص المناعة البشري (HIV).
  • مرحلة سرطان الكبد: يزيد تشمع الكبد من احتمالية الإصابة بسرطان الكبد. لذلك، فعلى الطبيب التأكد من إجراء المريض للفحوصات اللازمة بشكلٍ دوري، حيث لا يوجد أعراض لهذا المرض في المراحل الأولى.

 

ينتقل فيروس التهاب الكبد الوبائي من النوع (ج) عبر الدم والسوائل الجسدية للشخص المصاب. ويمكن أن يلتقط الشخص السليم الفيروس من خلال الآتي:

  • المشاركة في الإبر الملوثة للحقن.
  • التعرض للوخز من إبرة ملوثة.
  • ممارسة الجنس مع شريك مصاب، خصوصاً إن كان مصاباً أيضاً بالأمراض المنقولة جنسياً أو بفيروس نقص المناعة البشري (HIV).
  • الولادة، فالأم قد تنقله لمولودها.
  • المشاركة بالحاجيات الشخصية مثل شفرات الحلاقة وفراشي الأسنان.
  • الحصول على وشم أو ثقب بأدوات غير معقمة.

لا يشعر العديد من مرضى التهاب الكبد الوبائي من نوع (ج) بأية أعراض، لكن بعد أسبوعين إلى 6 أشهر من دخول الفيروس إلى الجسم، يمكن أن يلاحظ الشخص الأعراض الآتية:

  • براز صلصالي اللون.
  • بول داكن اللون.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإرهاق.
  • اليرقان، وهي حالة تسبب اصفرار بياض العين والجلد وتحول لون البول إلى اللون الداكن.
  • ألم المفاصل.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والتقيؤ.

وعادة ما تستمر هذه الأعراض من 2-12 أسبوعاً.

عادة ما يتم تشخيص التهاب الكبد من نوع (ج) من خلال الفحوصات الروتينية الكيميائية الحيوية، إذ تكون فحوصات وظائف الكبد مختلفة نوعاً ما عما هو طبيعي. كما يمكن أن يظهر فحص العد الدموي الكامل (CBC) قد يظهر بعض الاختلافات نتيجة لوجود مشاكل كبدية.

وتعد خزعة الكبد أسلوباً تشخيصياً مهماً لالتهاب الكبد الوبائي من النوع (ج). وعلى الرغم من أنها غير ضرورية للتشخيص، إلا أنها تعطي معلومات مهمة حول مرحلة المرض، أي مقدار تلف الكبد الذي حدث لغاية الآن. كما أنها تساعد في اكتشاف الأسباب الأخرى لتلف الكبد، إن وجدت.

كما يمكن فحص الدم للكشف عن وجود الفيروس نفسه. فهذا يعد مهماً لمعرفة وجود الالتهاب ومدى تواجد الفيروس. ويذكر أن هذا يعد مفيداً في حالات توقع الاستجابة للعلاج.

من الضروري القيام بإرشاد جميع الأشخاص في ما يتعلق بالتهاب الكبد الوبائي من النوع (ج) ومصادر انتقاله وكيفية تجنبه، خصوصاً من لديهم احتمالية عالية للإصابة به. وبمجرد التأكد من تشخيصه، يجب البدء بالعلاج.

  • العلاج الأولي لفيروس التهاب الكبد الوبائي من نوع (ج) هو خليط بين الإنترفيرون والريبافيرين. وتعتمد مدة العلاج ومقدار الجرعة على النوع الفرعي للفيروس.
  • تتم متابعة العلاج من خلال إجراء فحص لوظائف الكبد وقياس مقدار الفيروس في أي وقت. ويتم هذا عادةً بعد 3 أشهر من بدء العلاج.
  • في حال لم يحقق العلاج مفعولاً كافياً خلال هذه المرحلة، فهو عادة لن يكون قادراً على تقديم تأثير كبير في المستقبل.

يصاب حوالي 85% من مرضى التهاب الكبد من نوع (ج) يصابون أيضا بما يعرف بمرض التهاب الكبد المزمن، والذي يؤدي في 15-20% من الحالات إلى الإصابة بتشمع الكبد إن لم يعالج، وبالإضافة إلى خطر الإصابة بنزيف في الجهاز الهضمي، والفشل الكبدي، وسرطان الكبد في 7-15% من الحالات. ويعد متوسط المدة التي يستغرقها الالتهاب ليتحول إلى تشمع كبدي 30 سنة. لكن يوجد اختلاف كبير بين المصابين من حيث المدة. ويذكر أن هناك عوامل تسرع من عملية التفاقم، منها الآتي:

  • مدة الإصابة بالالتهاب.
  • العمر.
  • جنس الذكر.
  • شرب الكثير من الكحول.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري (HIV).
  • نقص مستويات الخلايا التائية في الدم.

كما أن هناك عوامل أخرى، منها السمنة والإصابة بمرض السكري، تسرع من تفاقم التليف الكبدي ليصبح تشمعاً.

  1. Hepatitis C. Retrieved January 5, 2019 from https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/hepatitis-c
  2. Hepatitis C and the Hep C Virus. Retrieved January 5, 2019 from https://www.webmd.com/hepatitis/digestive-diseases-hepatitis-c
  3. Hepatitis C virus (HCV). Retrieved January 5, 2019 from https://www.myvmc.com/diseases/hepatitis-c-virus-hcv/

أدوية لعلاج فيروس سي (التهاب الكبد الفيروسي C)

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

840 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالامراض المعدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالامراض المعدية