الوباء

Epidemic

ما هو الوباء

الوباء هو مصطلح عام يشير الى أحداث متتابعة تؤثر على البشر والكائنات الحية المختلفة من حيوانات ونباتات، ولا يشترط أن تتفق في النوع. وقد يحدث في نطاق محدد، وقد تتسع رقعة الوباء لتنتشر بين بلدان العالم. وقد يكون دلالة على مرض أو فعل أو سلوك. عادة ما يكون خلال فترة زمنية تبدأ من إعلان أول حدث، وتنتهي بإعلان السيطرة عليه من قبل السلطات المختصة.

لا يشترط أن يكون المرض الوبائي معدياً، وقد تم تطبيق هذا المصطلح على حمى غرب النيل ووباء السمنة ومرض السكرى على سبيل المثال (من قبل منظمة الصحة العالمية).

قد يكون الوباء ظهور مرض معين في عدد كبير من الناس في نفس الوقت، مع أعراض متشابهة ومضاعفات ومائلات تكون على الأغلب متوقعة. قد يبدأ من مكان معين، وقد تحدث الإصابة لشخص واحد أو مجموعة أشخاص. تعتمد سرعة انشار الوباء على الوسائل التي ينتقل بها المرض. هناك أنواع من الأوبئة تكون أعراضها ظاهرة، وبعضها يحتاج إلى قياس وتحاليل. بعض الأعراض سريعة وبعضها بطي.

مستويات حدوث المرض:

أمراض مستوطنة:

وهو أن يكون المرض مستمر الحدوث، ومحصور على فئة معينة، ولكن ليس بأعداد كبيرة. ولا يحتاج الى تدخل خارجي ويحدث داخل نطاق جغرافي محدد. مثل:

  • جدري الماء مرض مستمر ومستوطن في بريطانيا.
  • البلهارسيا مرض مستمر ومستوطن في صعيد مصر.

أمراض مفرطة التوطن:

  • أن يكون المرض مستمر الحدوث، ومحصور على فئة معينة، يصيب أعداداً كبيرة في أوقات معينة من السنة قد تستدعي التدخل الخارجي، ولكنه يبقي داخل نطاق جغرافي محدد.
  • مرض الملاريا الذي يسببه البعوض من جنس الأن فيليس مرض مستمر محصور في السودان تكثر الإصابة به في فصل الخريف.

أمراض وبائية:

يشير الوباء إلى زيادة مفاجئة في عدد حالات المرض، ومن أهم صفاته:

  • يظهر بصورة مفاجأة ويكون أكثر شراسة.
  • سريع الانتشار.
  • احتمالية التفشي بين أعداد كبيرة من المجتمع.
  • عادة ما يكون مرض جديد أو مرض مستوطن خرج عن السيطرة.
  • ليست له حدود جغرافية.

العوامل التي تؤدى إلى حدوث الوباء:

  • تطورات جينية في العامل المسبب للمرض.
  • تغيرات حيوية في المضيف.
  • عوامل بيئية.

تشمل الشروط التي تحكم تفشي الأوبئة:

  • الإمدادات الغذائية المصابة مثل مياه الشرب الملوثة.
  • هجرة بعض الحيوانات، مثل الجرذان أو الطيور أو البعوض، التي يمكن أن تكون بمثابة ناقلات الأمراض.
  • تحدث بعض الأوبئة في مواسم معينة، مثلاً: يحدث السعال الديكي في الربيع، في حين تنتج الحصبة وبائيين، واحد في الشتاء وواحد في شهر مارس .تحدث الانفلونزا، نزلات البرد، وغيرها من الالتهابات في الجهاز التنفسي العلوي، مثل التهاب الحلق، في الغالب في فصل الشتاء.
  • التبادل التجاري بين الدول للمنتجات الحيوانية أو الزراعية والبضائع.
  • سفر وتنقل الأشخاص.

يوجد نوعان لتفشي الأوبئة:

تفشي مصدر مشترك للوباء:

هو تفشي المرض بين مجموعة كبيرة من الأشخاص بسبب عوامل مشتركة، يحدث بعد إصابة شخص واحد تعرض لمصدر شائع، ,يعتبر حينها (حاضن) للمرض، ويطلق عليه اسم نقطة الاندلاع. إذا كان التعرض مستمر أو متغير، يمكن أن يطلق عليه اندلاع مستمر أو اندلاع متقطع.

تفشي ممتد للوباء:

  • ينتشر المرض مباشرة بين شخص وآخر. قد يصبح الأفراد المتضررين مستودعات مستقلة تؤدي إلى مزيد من (الانتشار) أو التعرض.
  • للعديد من الأوبئة خصائص مزدوجة من المصادر الشائعة والتفشي الممتد للأوبئة (يشار إليها أحيانا باسم التفشي المختلط).
  • قد يحدث الانتشار الثانوي من شخص لآخر بعد التعرض للمصدر المشترك أو أن الحاضن (أشخاص أو نواقل أخرى) قد تنشر أمراض حيوانية المصدر.

طرق انتقال الوباء:

  • انتقال عن طريق الجو: انتقال الهواء هو انتشار العدوى بواسطة نواة الرذاذ أو الغبار في الهواء. من دون تدخل الرياح، فإن المسافة التي تنتقل عبرها العدوى المحمولة جواً قصيرة، من 10 إلى 20 قدم.
  • انتقال عن طريق الحشرات: يحدث بواسطة حشرة، إما ميكانيكياً عبر خرطوم أو أقدام ملوثة، أو بيولوجياً عندما يكون هناك نمو أو تكاثر للجرثومة المسببة للمرض في الحشرة.
  • النقل البيولوجي: تضمين عملية بيولوجية، على سبيل المثال اجتياز مرحلة تطور عامل الإصابة في مضيف وسيط مقابل ناقل حركة ميكانيكي.
  • الانتقال العمودي: يحدث عندما ينتقل المرض عبر عدة أجيال مباشرة من فرد مصاب إلى أحفاد متضررين في الأجيال المتعاقبة.
  • انتقال العدوى: يتم نقل المرض مباشرة عن طريق العض أو المص أو المضغ أو بطريقة غير مباشرة عن طريق اللمس وشرب المياه الملوثة والسفر في مركبات ملوثة.
  • النقل الانتقائي: ينمو ويتطور أو يتكاثر العامل المسبب للمرض لفترة محددة داخل جسم المضيف قبل أن يتسبب في ظهور أعراض أو مضاعفات، ثم يبدأ بالانتشار عن طريق المصافحة والبراز أو سوائل الجسم أو الاتصال الجنسي مثل مرض الإيدز.
  • النقل التنموي: يوفر المضيف البيئة المناسبة لتكاثر ونمو العامل المسبب ولا تظهر الاعراض والمضاعفات، ويسمى المضيف الحاضنة.
  • انتقال البراز الفموي: يتم التخلص من العامل المعدي بواسطة المضيف المصاب في البراز ويكتسبه العائل القابل للإصابة من خلال ابتلاع مادة ملوثة. يحدث انتقال البراز الفموي عندما يبتلع طفل آخر البكتيريا أو الفيروسات الموجودة في براز طفل مصاب، (أو حيوان). هذا أمر شائع خاصة في رياض الأطفال.

أفضل طرق للتحضير للوباء هي:

  • أن يكون هناك نظام لمراقبة الأمراض.
  • أن يكون النظام قادراً على إرسال عمال الطوارئ بسرعة، وخاصة عمال الطوارئ المحليين.
  • أن يكون لديهم وسيلة مشروعة لضمان سلامة وصحة العمال.
  • أن يكون لديهم وسيلة آمنة لعزل المصابين.

https://www.cdc.gov/ophss/csels/dsepd/ss1978/lesson1/section11.html
https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/vertically-transmitted-infection
https://www.cdc.gov/ophss/csels/dsepd/ss1978/ss1978.pdf

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

840 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالامراض المعدية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالامراض المعدية