سرطان القولون

Colon cancer

هل تعاني من أعراض سرطان القولون ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو سرطان القولون

يصيب سرطان الأمعاء الغليظة (القولون) الجزء السفلي من الجهاز الهضمي. وسرطان المستقيم هو السرطان الذي يصيب الجزء الاخير من القولون. ويشكل سرطان المستقيم 50% من سرطانات القولون، والذي تزداد درجة خطورته بازدياد حجمه أو تسطحه.

يمكن أن يؤدي اكتشاف سرطان القولون والمستقيم في مرحلة مبكرة إلى علاجه بشكلٍ فعال جداً. في الحالات الأكثر صعوبة- عندما ينتشر السرطان إلى الكبد، والرئتين، والأعضاء الأخرى- يمكن أن يساعد العلاج الجراحي في إطالة العمر وتحسين نوعية حياة المريض. ويتم إجراء الأبحاث المستمرة لاكتشاف المزيد حول العلاجات الممكنة لسرطان القولون وإعطاء الأمل للمصابين بغض النظر عن المرحلة التي يكون السرطان قد وصل فيها.

يوجد عدد من العوامل التي يمكن أن تساهم في زيادة احتمالية الإصابة بسرطان القولون، منها:

  • اتباع نظام غذائي فقير بالألياف الغذائية.
  • ارتفاع نسبة الدهون في الطعام الذي يتم تناوله.
  • إدمان الكحول. 
  • السمنة. 
  • اتباع أنماط الحياة التي تخلو من الحركة وتتسم بالجلوس والخمول
  • التقدم في السن (فوق الـ 40).
  • الأورام الغدية السليمة (السليلات القولونية)، للمزيد: سليلة القولون.
  • عوامل جينية كوجود تاريخ عائلي بالاصابة بسرطان القولون.

كما أن هناك عدد من الاضطرابات والعلاجات التي يمكن أن تساهم في زيادة خطر الاصابة بسرطان القولون، ومنها: 

يوجد عدد من الأعراض والعلامات التي يمكن أن تشير إلى الإصابة بسرطان القولون، منها:

  • الشعور بالتعب العام في الجسم، وانخفاض النشاط دون وجود أي سبب وراء هذا.
  • فقدان الوزن الشديد المفاجئ غير المبرر.
  • النزيف من المستقيم أو ظهور الدم مع البراز، وغالباً ما يكون لون الدم فاتحاً.
  • الشعور الدائم بعدم الراحة في البطن، مثل الشعور بالانتفاخ، والغازات، والتشنجات الدائمة في البطن.
  • الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بشكل كامل.
  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • فقدان الوزن والشهية.

تجدر الإشارة إلى أن الشكل الشائع لسرطان القولون هو االذي لا تظهر فيه أي أعراض على المريض قبل وصول مرحلة متقدمة من الورم. ونظراً إلى أن أعراض سرطان القولون عديدة ومتنوعة، وميل سرطان القولون إلى التطور ببطءٍ شديد، لا يمكن ملاحظة الأعراض غالباً إلا بعد سنوات من الإصابة.

أما عن الأعراض المميزة الخاصة بسرطان القولون، فإنها تشمل:

  • خروج الدم مع البراز.
  • الم اسفل البطن (أكثر من نصف الحالات تترافق مع ألم عند التشخيص وخاصة ألم القولون، حيث يشعر الشخص بألم على شكل نوبات يتراوح عددها بين 2-3 نوبات/ اليوم تترافق مع كركرة وشعور بالارتياح بعد طرد الغازات والفضلات).
  • فقر الدم.
  • تدهور الحالة الصحية العامة.
  • حدوث اضطرابات في عادات التغوط (إسهال/ إمساك) أي تناوب بين حالات الإسهال والإمساك.
  • جس كتلة بطنية.
  • نزف دم احمر من المستقيم.
  • البراز الزفتي.
  • انسداد الأمعاء.

إضافةً إلى ذلك يوجد عدد من الأعراض التي يمكن أن تكون نادرة، ولكنها ترافق الإصابة بسرطان القولون، ومنها:

  • انثقاب أمعاء
  • وجود خراج حول القولون.

يتم تشخيص الإصابة بسرطان القولون من خلال الإجرءات التالية:

  • الحق بالباريوم مع نفخ الهواء.
  • التنظير الضوئي السفلي (مع الخزعات).

في حال وجود علامات تدعو للشك بالإصابة بالقولون، يمكن أن يقترح الطبيب القيام بأحد الإجراءات التالية: 

  • تنظير القولون

وهو الفحص المختار عند وجود أعراض وعلامات معوية عضوية، ويتم من خلال التنظير فحص القولون كاملاً في 90% من الحالات، حيث يسمح هذا الفحص برؤية الآفة، وشكلها، وامتدادها في المحيط، كما ويتيح أخذ خزعات من الورم، والكشف الآفات المرافقة.

  • عمل صورة ظليلة للقولون

في حال عدم التمكن من فحص كامل القولون، يتم إجراء الصورة الظليلة للقولون مع نفخ الغاز.

يتم علاج سرطان القولون باستخدام إحدى الطرق التالية:

  • الجراحة، حيث يكون الحل استئصال الورم هو الخيار الأفضل خاصة في حالة عدم انتشار الورم إلى الأعضاء والأجزاء المحيطة.
  • العلاج الكيماوي، والذي يجب البدء به خلال شهرين من انتهاء العمل الجراحي. ويستمر العلاج الكيماوي من 6-12 شهر.
  • المعالجة الشعاعية (العلاج بالاشعة)، والتي غالياً ما يتم استخدامها إلى جانب العلاج الكيماوي.

لا زال السرطان يعد من الأمراض التي تحدث دون وجود أسباب مباشرة، والتي يصب الوقاية منها، ولكن يمكن أن تساعد الخطوات التالية في الحفاظ على صحة القولون بسشكلٍ عام، والكشف عن الأورام الحميدة أو الخبيثة في مرحلة مبكرة:

  • المراقبة السريرية، والمخبرية، والتنظيرية للأمراض التي يمكن أن تزيد من احتمالية الاصابة بسرطان القولون.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف الغذائية والإكثار من شرب الماء.
  • اجراء الفحوصات الطبية الدورية.

يمكن أن تؤدي الإصابة بسرطان القولون إلى عدد من المضاعفات، منها:

  • انسداد الأمعاء أو انثقابها.
  • انشار الورم إلى المثانة، أو الأنسجة الحوضية، أو الكبد، أو العقد اللمفاوية، أو الرئتين أو العظام.

1. Carmella Wint and Jennifer Nelson, medically reviewed by Christina Chun, MPH, retrieved from the World Wide Web on the 12th of February, 2019:

https://www.healthline.com/health/colon-cancer

2. WebMD, Colorectal Cancer Health Center, retrieved from the World Wide Web on the 12th of February, 2019:

https://www.webmd.com/colorectal-cancer/default.htm

3. Collorectar Cance Alliance, What Colorectal Cancer is, and where it starts, retrieved from the World Wide Web on the 12th of February, 2019:

https://www.ccalliance.org/colorectal-cancer-information/what-is-colorectal-cancer

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,380 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
site traffic analytics