انتشار السرطان

Metastatic cancer

ما هو انتشار السرطان

الخلايا السرطانية لها القدرة على الانتشار إلى الأنسجة أو الأعضاء أو العقد الليمفاوية المجاورة، وأحياناً تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء الجسم الأخرى البعيدة عن مكان نمو الورم وتبدأ بالتكاثر فيها، وفي هذه الحالة يسمى بالسرطان المنتشر، أو المرحلة الرابعة من السرطان. وخلايا السرطان المنتشر تكون مطابقة لخلايا الورم الأصلي وتأخذ اسم الورم الأصلي أيضاً، فمثلاً سرطان الثدي الذي ينتشر إلى الرئتين يُسمى بسرطان الثدي المنتشر.

الأماكن التي ينتشر إليها السرطان

عادةً يمتلك السرطان القدرة على الانتشار إلى أي مكان في الجسم، ولكنّه ينتشر إلى أماكن معيّنة أكثر من غيرها مثل:

  • الأماكن التي تنتشر إليها معظم السرطانات تتضمن العظام والرئتين والكبد.
  • سرطان الثدي ينتشر عادةً إلى العظام والدماغ والرئتين والكبد.
  • سرطان الرئة ينتشر إلى الغدتين الكظريتين، والعظام والدماغ والكبد والأجزاء الأخرى من الرئتين.
  • سرطان القولون ينتشر إلى الكبد والرئتين والغشاء الصفاقي.
  • سرطان البروستات ينتشر إلى العمود الفقري الغدتين الكظريتين والعظام والكبد والرئتين.

كيفية انتشار السرطان

ينتشر السرطان إلى أعضاء الجسم الأخرى بطريقة تحتاج عدة خطوات هي:

  1. ينمو الورم الأصلي ويبدأ بمهاجمة الأنسجة المجاورة.
  2. تنتقل الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية أو الأوعية الدموية.
  3. تنتقل هذه الخلايا السرطانية مع مجرى الدم أو الجهاز الليمفاوي إلى أعضاء الجسم الأخرى.
  4. تعلق الخلايا السرطانية في الأوعية الدموية الصغيرة في أعضاء الجسم الأخرى، ثم تبدأ بمهاجمة الأوعية الدموية والأنسجة المجاورة.
  5. تنمو الخلايا السرطانية وتتكاثر لتكوّن ورماً صغيراً.
  6. يبدأ الورم السرطاني بتكوين أوعية دموية جديدة تُغذّيه ليكمل نموّه.
  7. في معظم الأحيان تموت الخلايا السرطانية خلال هذه الرحلة، لكن إن وجدت الظروف المناسبة فقد تعيش وتكون أوراماً في أعضاء الجسم البعيدة، كما قد تبقى خاملة في هذه الأعضاء لعدة سنوات قبل أن تتنشط وتبدأ بالتكاثر.

فترة انتشار السرطان

لا ينتقل المرء من حالة صحية ممتازة إلى مريض مصاب بالسرطان المنتشر خلال عدة شهور، بل يستغرق فترة طويلة قد تكون سنوات أو حتى عقود. وعند تشخيص مريض بالسرطان المنتشر يمكن التأكيد أن الورم قد بدأ بالنمو قبل سنوات.

عادةً لا يُكتشف السرطان قبل أن يصبح قطر الورم ملليمتر واحد، وهذه الحجم يتطلب الملايين من الخلايا السرطانية لتكوينه، وبعض الأورام تأخذ وقتاً يُقدّر بسنتين لينمو من ملليمتر واحد إلى 15 ملليمتر.

أعراض انتشار السرطان

تعتمد أعراض انتشار السرطان على العضو الذي انتشر إليه السرطان، بالإضافة إلى بعض الأعراض غير المحددة مثل فقدان الوزن والإرهاق، وهذه الأعراض قد تكون:

  • الانتشار إلى الرئتين يُسبب الكحة باستمرار، وصعوبة في التنفس وألم في الصدر.
  • الانتشار إلى الدماغ يسبب الصداع، وضعف البصر والتشنجات، وخدران في الأطراف وفقدان التوازن.
  • الانتشار إلى العظام يسبب الألم في المكان المتأثر، وقد يرتفع مستوى الكالسيوم في الدم بفعل الورم، كما قد يتعرّض العظم للكسر بسبب الضرر الذي يحدثه الورم السرطاني، وعندما ينتشر السرطان إلى العمود الفقري يسبب ضغطاً على الحبل الشوكي، مما يُسبب ضعفاً في القدمين، وفقدان وظائف المثانة والأمعاء.
  • الانتشار إلى الكبد يسبب اليرقان، والانتفاخ، وألم البطن وفقدان الوزن.
  • الانتشار إلى الغدتين الكظريتين ليس له أعراض عادةً، لكنه مهم بما يتعلق بخطة العلاج.

من الصعب القول أنه من الممكن علاج السرطان المنتشر، إذ يعتمد العلاج على عدة عوامل تؤخذ بعين الاعتبار لتحديد أهداف العلاج، ومن هذه العوامل:

  • نوع السرطان
  • خيارات العلاج المتاحة
  • عمر المريض
  • صحة المريض
  • العلاجات التي تلقاها المريض مسبقاً
  • اختيارات المريض للعلاج تؤخذ بعين الاعتبار أيضاً

الخيارات المتاحة لعلاج السرطان المنتشر

  1. الجراحة
  2. العلاج الكيماوي
  3. العلاج بالأشعة
  4. العلاج الهرموني
  5. العلاج البيولوجي

أهداف علاج السرطان المنتشر

بما أن علاج السرطان المنتشر صعب للغاية، يوجد أهداف أخرى لعلاج السرطان المنتشر، والعلاج في هذه المرحلة يهدف لمساعدة المريض على العيش لفترة أطول وبشكلٍ أفضل، وذلك يتضمّن:

  • تخفيف أعراض السرطان قدر الإمكان
  • تخفيف الأعراض الجانبية لعلاج السرطان
  • تحسين نوعية حياة المريض
  • مساعدة المريض على العيش لفترة أطول قدر الإمكان

إمكانية علاج السرطان بعد انتشاره

لا يمكن علاج السرطان المنتشر بشكلٍ كامل، لكن يمكن الحد من انتشاره وإبطاء نموّه. تم تطوير العديد من الأدوية الموجهة للخلايا السرطانية والتي أعطت نتائج إيجابية عند المرضى، كما يتم تطوير المزيد من الأدوية التي ترفع نسب النجاة من السرطان المنتشر.

ويمكن في بعض الحالات علاج السرطان المنتشر إن كان الانتشار محدوداً في أعضاء قليلة، ويمكن إزالة الأورام الصغيرة بالجراحة أو بالعلاج الكيماوي لتحسين فرص النجاة.

يعاني مرضى السرطان المنتقل عادة من أعراض مختلفة عن السرطان الأساسي الذي أصابهم، وقد تكون إما بسبب المرض بذاته أو بسبب العلاجات التي يتلقاها المريض، كالعلاج الكيماوي، وتشمل هذه الأعراض:

  • الألم، وبالأخص آلام العظام.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • الخدر والتنميل.
  • الإعياء المستمر.
  • الاكتئاب.

عادة ما يتعامل طبيب الأورام مع هذه الأعراض، إلا أن المعني الأساسي بالسيطرة عليها هو أخصائي الرعاية التلطيفية. الرعاية التلطيفية هي اختصاص من فروع الطب الباطني يعنى بالسيطرة على الآلام والأعراض المرافقة للسرطان وعلاجاته، وقد تكون هذه الأعراض جسدية كالألم والغثيان، أو نفسية كالتوتر والاكتئاب. 

كم يعيش مريض السرطان المنتشر

من الصعب تحديد الفترة التي يعيشها مريض السرطان المنتشر، خاصةً بسبب صعوبة الشفاء التام منه، وفي الوقت الحالي يتعامل الأطباء مع السرطان كمرض مزمن حاله كحال مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، والعلاج يتضمّن تخفيف الأعراض وتحسين جودة الحياة، بالإضافة إلى محاولة زيادة المدة التي سيعيشها المريض.
ويقدّر الأطباء الفترة التي يعيشها مريض السرطان المنتشر كما يلي:

  • سرطان القولون: الشفاء التام من سرطان القولون المنتشر أمرٌ نادر، لكن يوجد بعض المرضى الذين استطاعوا العيش لمدة 5 سنوات. ولزيادة فرص النجاة يعطى المريض العلاج الكيماوي، مع وضع صحة المريض بعين الاعتبار.
  • سرطان الرئة: لمرضى سرطان الرئة المنتشر يوجد نسبة 32% أن يعيش المريض لمدة سنة، وفي حالات نادرة، بنسبة 2% قد يعيش المريض لمدة 5 سنوات.
  • سرطان العظام: تقدّر نسبة النجاة لمدة 5 سنوات ب 19-49%.
  • نسبة النجاة لمدة 5 سنوات من سرطان البنكرياس المنتشر تعادل 4.4%، ومن سرطان الكبد المنتشر 10.2%، ومن سرطان المريء المنتشر 13.8%، ومن سرطان الدرقية المنتشر 93.3%.

متى يصبح من الصعب السيطرة على السرطان

عندما يتم إخبار المريض بأن السرطان لم يعد من الممكن السيطرة عليه أي أن العلاج لم يعد يعمل. قد يختار المريض في هذه الحالة الاستمرار بأخذ العلاج الكيماوي، ولكن من الأفضل الالتزام بالرعاية التلطيفية التي تخفف الألم على المريض في آخر أيام حياته. كما يمكن اتباع بعض الأمور للحصول على الدعم المعنوي وعلاج التوتر في هذه المرحلة.

:National Cancer Institute, Metastatic Cancer. Retrieved on Sept. 18th, 2019, From

https://www.cancer.gov/types/metastatic-cancer

 

:Cancer.net, Coping with Metastatic Cancer. Retrieved on Sept. 18th, 2019, From

https://www.cancer.net/coping-with-cancer/managing-emotions/coping-with-metastatic-cancer

 

.Davies, A. (2017). Book review: Oxford textbook of oncology. Retrieved on Sept. 18th, 2019

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

2 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأورام الخبيثة والحميدة
site traffic analytics