ورم المستقتمات اللاصبوغة بالكروم

Nonchromaffin paraganglioma

ما هو ورم المستقتمات اللاصبوغة بالكروم

ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم هو ورم في جزء من العظم الصدغي في الجمجمة الذي يتضمن تركيب الأذن الوسطى والداخلية. يمكن أن يؤثر هذا الورم على الأذن والعنق العلوي وقاعدة الجمجمة والأوعية الدموية والأعصاب المحيطة.

عادة ما تحدث الإصابة بهذا النوع من الورم بين عمر الستين والسبعين عاما، لكنها قد تظهر في أي عمر، وتصيب النساء بنسبة أعلى من الرجال، وغالبا ما تكون هذه الأورام حميدة أو غير سرطانية، لكن وجودها قد يؤدي إلى مشاكل عديدة مثل فقدان السمع ومشاكل في البلع وشلل في الوجه.

يعتبر سبب ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم غير معروف على وجه الدقة، لكن يعتقد بوجود عوامل وراثية تتمثل في طفرة مكتسبة تحدث خلال حياة المصاب ولا تنتقل بالوراثة من جيل إلى آخر.

اعراض ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم

يتسبب ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم بأعراض عديدة قد تتمثل فيما يلي:

  • صعوبة البلع (عسر البلع).
  • الدوخة.
  • مشاكل في السمع أو فقدان السمع.
  • سماع نبض أو طنين في الأذن.
  • بحة في الصوت.
  • ألم.
  • ضعف أو فقدان الحركة في الوجه (شلل العصب الوجهي).
  • ضعف في اللسان.
  • تدلي الأكتاف.
  • الترنح.

في بعض حالات ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم قد ينتج الورم هرمونات ويتسبب في أعراض إضافية مثل:

  • الصداع.
  • الارتعاش.
  • القلق.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • زيادة في معدل ضربات القلب.

من الخطوات المتبعة في تشخيص ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم ما يلي:

  • إجراء الفحص الجسدي للمريض الذي يتضمن فحص الحلق والأذن والتحقق من وجود أي أورام في الرقبة أو داخل الأذن.
  • تصوير الأوعية الدماغية.
  • تصوير المنطقة المعنية باستخدام الأشعة السينية أو التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

نادرا ما يكون ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم خبيثا، ولا يميل للانتشار في الجسم، ومع ذلك يتم علاج الحالة بهدف التخفيف من الأعراض، وتشمل الخطوات والطرق العلاجية المتبعة ما يلي:

  • التدخل الجراحي لإزالة الورم الذي قد يسبقه إجراء يعرف بالانصمام، يساعد على منع النزيف الشديد من الورم أثناء الجراحة.
  • العلاج الإشعاعي الذي يتبع الجراحة لعلاج أي جزء من الورم لا يمكن إزالته تماما.
  • الجراحة الشعاعية المجسمة، لا تعد الجراحة الشعاعية المجسمة عملية جراحية من الناحية الفنية، وتنطوي على استخدام الأشعة السينية التي تستهدف الورم لتدمير الأنسجة غير الطبيعية. على عكس العلاج الإشعاعي التقليدي فإن هذه التقنية أكثر استهدافا وأقل احتمالية لإلحاق الضرر بالنسيج الطبيعي.

من أكثر المضاعفات شيوعا في حالة ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم هو تلف العصب الناتج عن الورم نفسه أو عن تلف أثناء الجراحة مما قد يؤدي إلى:

ومن المضاعفات الأخرى التي قد تنتج حالة ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم ما يلي:

  • التهاب السحايا.
  • تسرب سائل النخاع الشوكي.
  • انخفاض في ضغط الدم غير قابل للسيطرة.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • تكرار نمو الورم.
  • الموت.

يتميز ورم المستقسمات اللاصبوغة بالكروم بتوقعات مستقبلية جيدة تتمثل بالشفاء بنسبة عالية قد تصل إلى أكثر من 90%. يزيد التشخيص المبكر والإزالة الجراحية المبكرة من فرص الشفاء التام. في بعض الحالات قد يعود الورم مما يتطلب إجراء المزيد من العمليات الجراحية.

https://www.healthline.com/health/glomus-jugulare-tumor#outlook
https://medlineplus.gov/ency/article/001634.htm
https://patient.info/doctor/glomus-jugulare-tumours#nav-1
http://pennstatehershey.adam.com/content.aspx?productId=117&pid=1&gid=001634

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض الأورام الخبيثة والحميدة