ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

Gestational hypertension

ما هو ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

ارتفاع ضغط الدم الحملي عبارة عن حالة تمتاز بارتفاع ضغط الدم أثناء فترة الحمل. ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل يؤثر على حوالي 6-8% من النساء الحوامل. ضغط الدم هو قوة دفع الدم ضد جدران الأوعية الدموية. يضخ القلب الدم إلى الشرايين (الأوعية الدموية) التي تحمل الدم إلى جميع أنحاء الجسم. ارتفاع ضغط الدم، يعني أن الضغط في الشرايين أعلى من المعدل الطبيعي.

يصنف ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل إلى 3 فئات:

  1. ارتفاع ضغط الدم المزمن: يُعرَّف بأنه ضغط الدم الذي يتجاوز 140/90 ملم زئبق قبل الحمل أو قبل الأسبوع العشرين من الحمل. عندما يتم تحديد ارتفاع ضغط الدم لأول مرة خلال فترة حمل المرأة وتكون في فترة أقل من 20 أسبوعاً من الحمل فإن ارتفاع ضغط الدم عادة ما يمثل ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  2. ارتفاع ضغط الدم الحملي: ارتفاع ضغط الدم المؤقت للحمل أو ارتفاع ضغط الدم المزمن المحدد في النصف الأخير من الحمل ويزول بعد الولادة. ويطلق عليه أيضاً مصطلح ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل وهذا المصطلح أكثر دقة من ارتفاع ضغط الدم الحملي.
  3. تسمم الحمل: هي حالة يمكن أن تتطور أثناء الحمل تتميز بارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول، ويمكن أن يؤدي كل من ارتفاع ضغط الدم المزمن وارتفاع ضغط الدم الحامل إلى هذه الحالة الشديدة بعد الأسبوع العشرين من الحمل ما يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لكل من الأم والطفل إذا لم تعالج بسرعة.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

أسباب ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل غير معروفة، وقد تزيد بعض هذه الحالات من خطر تطور ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل بما في ذلك ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم الموجود من قبل.
  • أمراض الكلية.
  • داء السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم مع الحمل السابق.
  • عمر الأم أصغر من 20 عاماً أو أكبر من 40 عاماً.
  • الأجنة المتعددة (توأم أو ثلاثة توائم).
  • النساء اللاتي لديهن أخوات وأمهات يعانون من ضغط الدم الناجم عن الحمل.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

  • أن تكون حاملاً لمدة 20 أسبوعاً أو أكثر مع ضغط دم 140/90 ملم زئبق أو أعلى.
  • الرؤية الضبابية (لا يمكن الرؤية بوضوح).
  • مشاكل في التنفس.
  • التبول بكميات صغيرة.
  • زيادة الوزن المفاجئ.
  • وجود ألم شديد في المعدة (البطن) أو تحت الأضلاع.
  • التورم المفاجئ في الوجه أو اليدين أو القدمين.
  • التورم في الكاحل أو القدم لا يختفي بعد الراحة لمدة 12 ساعة.
  • الصداع.
  • القيء.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

يتم فحص ضغط دم المرأة الحامل والبول خلال كل زيارة قبل الولادة. إذا كانت قراءة ضغط الدم مرتفعة (140/90 أو أعلى) خاصة بعد الأسبوع العشرين من الحمل فمن المرجح أن يقوم مقدم الرعاية الصحية بإجراء فحوصات دم واختبارات مختبرية أكثر شمولاً.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل:

إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ارتفاع ضغط الدم ولكن لا يوجد بروتين في البول، تكون مستويات ضغط الدم طبيعية قبل الحمل، يحدث ارتفاع ضغط الدم بعد 20 أسبوعاً من الحمل. ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل يمكن أن يتطور إلى تسمم الحمل.

تشخيص تسمم الحمل الخفيف عند المرأة الحامل:

  • ضغط الدم الانقباضي 140 ملم زئبقي أو أعلى /أو ضغط الدم الانبساطي 90 ملم زئبق أو أعلى.
  • يحتوي البول على 0.3 غرام أو أكثر من البروتين في عينة 24 ساعة.
  • اختبارات الدم التي تظهر خلل في وظائف الكلى أو الكبد.
  • السوائل في الرئتين وصعوبة في التنفس.
  • ضعف البصر.

تشخيص تسمم الحمل الشديد:

  • ضغط الدم الانقباضي 160 ملم زئبقي أو أعلى أو ضغط الدم الانبساطي 110 ملم زئبقي أو أعلى.
  • يحتوي البول على 5 غرامات أو أكثر من البروتين في عينة 24 ساعة.
  • نتائج الاختبار تشير إلى تلف في الكلى أو الكبد (أعداد منخفضة من الصفائح الدموية أو إنزيمات الكبد العالية)
  • ألم حاد في المعدة غير مفسر لا يستجيب للأدوية.
  • الأعراض التي تشمل اضطرابات بصرية، صعوبة في التنفس أو تراكم السوائل.

يجب متابعة ما يلي بشكل دوري خاصة بعد حدوث ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل:

  • اختبارات الدم لمعرفة مدى جودة عمل كبد الأم والكليتين.
  • اختبارات الدم للتحقق من مستويات الصفائح الدموية لمعرفة مدى تخثر دم الأم.
  • اختبارات الدم لحساب العدد الإجمالي لخلايا الدم الحمراء في دم الأم.
  • فحص وزن الأم.
  • الموجات فوق الصوتية لتقييم حجم الجنين.
  • فحص معدل ضربات قلب الجنين.
  • فحص سريري للبحث عن تورم في وجه الأم أو اليدين أو الساقين بالإضافة إلى ألم في البطن أو تضخم الكبد.

ما هو علاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

الهدف من العلاج هو منع زيادة الحالة سوءاً ومنعها من التسبب بمضاعفات أخرى، وقد يشمل علاج ارتفاع ضغط الدم الحملي ما يلي:

يبدأ العلاج من الراحة في السرير (سواء في المنزل أو في المستشفى).

علاج ارتفاع ضغط الدم في الحمل يشمل:

الخط الأول

الميثيل دوبا (Methyldopa): لم يرتبط الاستخدامُ على المدى الطويل بالمشاكل الجنينية أوالمشكال أثناء الولادة. يجب تجنب تناول الميثيل دوبا عند النساء اللواتي لديهن تاريخ سابق من الاكتئاب.

الخط الثاني

يجب استخدام هذه العوامل عندما تكون المعالجة الوحيدة مع الميثيل دوبا غير كافية.

  1. النيفيديبين (Nifedipine): يستخدم على نطاق واسع، ويكون آمن في أي مرحلة من مراحل الحمل، وينبغي تجنب استخدام النيفيديبين تحت اللسان للحد من مخاطر انخفاض ضغط الدم المفاجئ والاضطراب الجنيني.
  2. الهيدرالازين عن طريق الفم (hydralazine): يعتبرآمنًا طوال فترة الحمل.

كيف يمكن الوقاية من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل؟

قد يساعد التعرف المبكر على النساء المعرضات لخطر ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل في منع بعض مضاعفات المرض وتلقي العلاج ومنع تفاقم المرض.

المصادر والمراجع

http://americanpregnancy.org/pregnancy-complications/pregnancy-induced-hypertension.
http://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=gestational-hypertension-90-P02484.
https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4497-pregnancy-induced-hypertension.

تاريخ الإضافة : 2018-06-21 15:38:30 | تاريخ التعديل : 2018-06-21 15:38:31

177 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك