حامل

Pregnant

ما هو حامل

حامل : الحبلى، هي المرأة التي حصل لديها إخصاب للبويضة من منوي ، وتكون الجنين وتطور، في خلال مدة الحمل، البالغة تسعة أشهر حتى الولادة بمعنى ' حامل بطفل' المدة بين الإخصاب إلى الولادة.

ينمو أثنائها الجنين في الرحم، ومدته حوالي 280 يوماً، أو تسعة أشهر شمسية وأسبوع، أو عشرة أشهر قمرية، وقد تزيد، أو تنقص.

يبدأ الحمل بعد الإخصاب وانطمار البيضة المخصبة في بطانة الرحم.

ونظراً لصعوبة تحديد موعد الإخصاب بالضبط، فإن الطبيب يحسب موعد الميلاد على وجه التقريب، وذلك بإضافة سبعة أيام إلى أول أيام الطمث الأخير، ثم تسعة أشهر إلى ذلك.

وهذه طريقة تقريبية، فقد تقصر، أو تزيد.

مراحل تطور الجنين :

- في نهاية الشهر الأول:

يمكن رؤية الجنين وتمييزه بسهولة بالعين المجردة.

وتحس الأم بالرغبة في النعاس المبكر وبكثرة التبول، وكبر الثديين وسواد حلمتيهما، وقد تشكو من الغثيان والقيء.

-في نهاية الشهر الثاني:

يبلغ طول الجنين أربعة سنتيمترات، ويتميز وجهه وأطرافه.

-في نهاية الشهر الثالث:

يبلغ طول الجنين تسعة سنتيمترات ويزن ثلاثين غراماً وتتميز أصابعه وأذناه وأعضائه التناسلية الظاهرة، ويكبر بطن الأم، ويزرق لون فتحة المهبل، وقد تحس الأم برغبة بتناول أطعمة غريبة.

-في نهاية الشهر الرابع:

يبلغ طوله ستة عشر سنتيمتراً وتحس الأم بحركته، ويتميز حاجباه وخديه، ويزول النعاس والغثيان.

-في نهاية الشهر الخامس :

يبلغ طوله ثلاثين سنتيمتراً ويظهر شعر فروة رأسه وتظهر ثنايا في جسمه وجسم الأم.

- في نهاية الشهر السابع :

يبلغ طوله أربعين سنتيمتراً وتظهر الخصيتان، ويمكنه الحياة إذا ولد.

ويبلغ طوله في نهاية الشهر التاسع خمسين سنتيمتراً. وتحس الأم برغبة في كثرة التبول وتحس بارتكاض الجنين في بطنها.

تدل على الحمل علامات عدة تشعر بها الأم ؛ مثل :

1-انقطاع الحيض،

2-الغثيان الصباحي،

3- كبر الثديين وتلوين حلمتيهما،

4- امتلاء البطن تدريجياً.

5- زيادة الوزن

6- كثرة التبول

7- تغير البشرة

أما علامات الحمل المؤكدة فهي ؛

إحساس أجزاء جسم الجنين لدى جس بطن الأم، وإحساس حركته بوساطة يد الفاحص، وسماع ضربات قلبه، والفحص بتخطيط الصدى والأشعة السينية، أو بالفحوصات المخبرية لبول الحامل.

1- انقطاع الطمث:

يعتبر انقطاع الدورة الشهرية من أهم دلائل حصول الحمل مع الأخذ بعين الاعتبار بأن هنالك أسباب أخرى سواء مرضية أو فسيولوجية غير الحمل تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية مثل تغير البيئة أو الاضطرابات النفسية والعاطفية كذلك الأمراض العضوية.

2- تغيرات الثديين:

تحدث هذه التغيرات في الثديين نتيجة تأثير هرمونات الحمل والتي قد يبدأ تأثيرها قبل انقطاع الدورة الشهرية.

يحدث تضخم في الثديين وهذا يستمر طوال أشهر الحمل حيث تبلغ الزيادة في وزن الثديين حوالي 450 غراماً. تزداد شدة تلوين الحلمتين والدائرة المحيطة بهما كما يزداد قطر هذه الدائرة أيضاً بسبب زيادة المادة الملونة في الجسم ويبدأ خروج سائل شفاف من الحلمات خاصة مع الضغط.

من الأسبوع الثامن فصاعداً للحمل يبدأ تكون حبيبات صغيرة في الدائرة الملونة المحيطة بالحلمة قد تصل إلى الثلاثين وهذه الحبيبات عبارة عن فوهات لغدد موجودة على بشرة الثدي وإفرازاتها تطري الحلمة.

قد تشعر الحامل بتنميل في الحلمات ورغبة في الحك كما تشعر بثقل وألم في الثديين وتوسع الأوردة على سطح الثدي وتصبح واضحة كخطوط زرقاء وذلك بسبب التضخم في الثديين.

3-التغيرات في البشرة:

تظهر تشققات صغيرة في الجلد في أسفل البطن والثديين والفخذين من الشهر الرابع فصاعداً، وهذه نتيجة هرمونات الحمل والشد الناشئ عن تضخم هذه الأعضاء يؤدي إلى حصول تمزق في طبقات الجلد وحصول هذه التشققات. كما يزداد تلون البشرة نتيجة ازدياد المادة الملونة في الجسم. ويسمى هذا التلون بالكلف عند حصوله في الوجه. ويزداد أيضاً تلون الخط الموجود في منتصف البطن والواصل بين السرة وأسفل البطن ويصبح أشد وضوحاً. كما أنه بتأثير الحمل يزداد نشاط غدد البشرة كغدد العرق والغدد الدهنية.

4- الدورة الدموية:

يزداد حجم الدم في الجسم بنسبة حوالي 50% وتبدأ هذه الزيادة من الشهر الثاني فصاعداً كما يحصل تمدد وتوسع الأوعية الدموية في الجسم وهذا يؤدي إلى شعور الحامل الدائم بالسخونة حتى لو كان الجو بارداً.

ويحصل عادة انخفاض بسيط في ضغط الدم كما أن بعض السيدات عرضة للتقلبات الشديدة والانخفاض الحاد في ضغط الدم مما ينتج عنه الدوخة الشديدة وأحياناً الإغماء وفي حالة حصول ذلك عليك أن تستلقي على الجنب على سرير أو كنبة بدون مخدة تحت الرأس وترفعي القدمين.

5- المثانة ومجاري البول:

تكثر الحامل من التبول وهذا التأثير يبدأ من الشهر الثاني للحمل. ويزداد في الأشهر الأخيرة بسبب ضغط الجنين على المثانة ومجرى البول وربما لا تتمكن الحامل من التحكم جيداً في البول وخاصة عند الحركة المفاجئة أو الضحك أو السعال. وبسبب التوسع والتمدد الحاصل في مجاري البول والضغط على هذه المجاري من الرحم والجنين فإن السيدة الحامل تكون أكثر عرضة من أي وقت آخر للإصابة بالالتهابات المتكررة في مجاري البول. وهذه مشكلة يشخصها الطبيب حال حدوثها ويقوم بوصف العلاج المناسب لها.

6- زيادة الوزن:

تبلغ زيادة الوزن مع الحمل لسيدة متوسطة الجسم حوالي 11 كغم .

اختبار الحمل هو أفضل وسيلة لتحديد حمل المرأة.

فحوصات الحمل الموجودة في الصيدليات تباع دون الحاجة لوصفه طبية وتعتبر دقيقة. يستطيع الطبيب فحص المراة والتاكد اذا كانت حامل. بحوثات الصحة في عام 1970s وجدت أظهور مستويات عالية من هرمون المشيمي البشري gonadatropin (HCG) في البول تتزايد مع الحمل. أدى هذا البحث إلى تطوير اختبار الحمل المنزلي ما هو متاح تجاريا اليوم.

مشاكل الحمل الشائعة :

1- القيء واضطراب المعدة:

هذه مشكلة شائعة جداً وتعاني منها الكثير من السيدات في بداية الحمل وقد تكون من أولى علامات الحمل عند بعض السيدات. قد تكون هذه المشكلة بسيطة ولا تتعدى الشعور بالغثيان خاصة في الصباح. يمكن معالجة هذه الحالة دون اللجوء إلى الأدوية بالطرق التالية :

- تناول وجبات صغيرة جافة من الأكل

- تجنب شرب السوائل بكميات كبيرة في المرة الواحدة

- تجنب التوابل في الأكل وتجنب المأكولات الدهنية والمهيجة للمعدة.

أما إذا كنت تعانين من القيء المستمر فهذا له تأثيره الضار على الصحة يجب استشارة طبيبك لكي يصف العلاج المناسب.

2-الإمساك:

هذه مشكلة أيضاً شائعة بسبب تأثير الحمل على الأمعاء. يجب عدم تناول المسهلات والملينات، فقد تؤثر على الحمل وتضر بصحة الحامل ، و يجب الحذر أيضاً من كثرة الشد مع التبرز فقد يسبب البواسير، يجب الإكثار من شرب السوائل والفواكه والخضار فهذا عادة يكفي لحل المشكلة وإلا يجب استشارة الطبيب .

3- آلام أسفل البطن:

ينتج عن الحمل عادة آلام بسيطة في أسفل البطن بسبب الشد والتوسع والتمدد في الأنسجة الميحطة بالرحم والتقلص في عضلة الرحم. أما إن كانت هذه الآلام شديدة فقد تكون أعراض لمشكلة خطيرة. و يجب استشارة الطبيب فوراً في هذه الحالة.

4- الصداع:

غالباً ما يكون ناشئاً عن التعب وعدم الحصول على قسط وافر من الراحة أو بسبب إجهاد النظر بالإكثار من القراءة ومشاهدة التلفزيون أو التطريز أو الحياكة. إن كانت الحامل تعاني من الصداع الشديد و بشكل مستمر يجب استشارة الطبيب فوراً.

5- تشنج عضلات الفخذين والساقين:

ينتج هذا التشنج بسبب تأثير هرمونات الحمل على العضلات. في حال حدوثه يجب رفع الساقين قليلاً و إجراء تدليك للعضلات وهذا عادة كاف لوقف التشنج.

6- الإحساس السريع بالتعب:

هذا ينشأ عن زيادة الوزن والتغيرات الحاصلة في الجسم. بتأثير الحمل عليك الحصول على قسط وافر من الراحة بالاستلقاء مثلاً ساعة في الصباح وساعة في العصر.

حاولي أن تنجزي ما أمكن من أعمالك المنزلية وأنت جالسة بدل الوقوف وارفعي قدميك على كرسي صغير أمامك عند الجلوس.

7- التعرض للأمراض المعدية:

الإصابة ببعض الأمراض في بداية الحمل قد يسبب الضرر للجنين وربما التشوهات مثل الإصابة بمرض الحصبة الألمانية.

يجب الحذر من الاختلاط بالأطفال المشتبه إصابتهم بالحصبة وأن صدف وحصل هذا الاختلاط أخبري طبيبك على الفور وهو سوف يرتب لك إجراء فحص دم معين وينصحك بما هو مناسب على ضوء هذا الفحص.

8- الجهاز الهضمي:

يزداد إفراز اللعاب مع الحمل. وهذه الزيادة قد تكون شديدة ومزعجة في بعض الحالات. وكذلك يقل نشاط عضلة المعدة والأمعاء بتأثير هرمونات الحمل وانخفاض النشاط هذا ينتج عنه حالات عسر الهضم والإمساك عند الحامل والشعور بالحموضة والحرقة في المعدة نتيجة رجوع سائل المعدة الحامضي في المريء ويزداد هذا التأثير في الأشهر الأخيرة نتيجة ضغط الرحم.

9- الجهاز العصبي:

إن أشهر الحمل تشكل عبأ نفسياً وجسدياً على الحامل نتيجة كل هذه التغيرات المصاحبة للحمل. التي تشمل كافة أعضاء ووظائف الجسم. ولكن ما إن تتكيف المرأة مع هذه التغيرات فسيولوجياً وعاطفياً بعد مرور الأشهر الثلاثة الأولى حتى يطغى عليها شعور بالسعادة والرضا. ولذلك فليس بمستغرب أن تمر الحامل بمراحل من الاضطراب والانقباض النفسي أو تعاني من توتر الأعصاب وسرعة النرفزة.

10 -التوتر النفسي والعصبي والأرق:

هذه أعراض تصيب العديد من السيدات في بداية الحمل وخاصة الحمل الأول. وهي عادة تنشأ بسبب شعور الخوف من المجهول والخوف من حدوث مضاعفات أو الخوف على سلامة الجنين. يفضل اشغال الوقت بما هو مسلٍّ ومفيد. إكثار الخروج من البيت والجلوس مع الأصدقاء وشرح مخاوف الحمل للطبيب لكي يساعد على التخلص منها.

11-النزيف المهبلي:

إن نزول الدم من خلال المهبل مهما كانت كميته بسيطة هي علامة خطر وربما يكون بداية لحصول إجهاض. إذا حصل يجب الراحة فورا و الإتصال مباشرة بالطبيب.

12- الإجهاض:

أحياناً النزيف الرحمي ينتهي بحصول الإجهاض وأحياناً يكون مفاجئاً وبدون مقدمات. حسب الإحصائيات فإن بين كل خمس سيدات حوامل هنالك سيدة سوف ينتهي حملها بالإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى. وتبين الدراسات العلمية أن 50% من هذه الإجهاضات تحصل لأن نمو الجنين أو تكوينه غير طبيعي وفي هذه الحالة يكون الإجهاض أفضل .

أما في 50% الباقية فأحياناً يكون هناك سبب واضح للإجهاض كالإصابة ببعض الأمراض أو الحمى الشديدة أياً كان سببها وفي البعض الآخر لا يوجد سبب.

13-زيادة الوزن عند المرأة الحامل ،

وزن المراة الحامل ، رشاقة المراة الحامل هناك وزن مناسب يجب أن تكون عليه كل سيده أثناء حملها حسب طولها وطبيعة جسمها وأيضًا حالتها الصحية، فالعديد يتساءلن ما هو الوزن المثالي للمرأة عند حملها؟؟

فلا يوجد هناك ما يسمى بالوزن المثالي ولكن لكي تصلي للوزن المناسب يجب أن تراعي الزيادة التالية في وزنك ووزن جنينك وأن تتبعي بعض النصائح العامة والتي يلقيها عليك الأطباء المتخصصون. وتأتي الزيادة في الحمل على الشكل التالي:

• الجنين يزن حوالي ٣،٥ كيلو جرام تقريبا قبل الولادة.

• الرحم يزيد وزنه ليصل إلى ٩٠٠ جرام تقريبا.

• المشيمة تزن ٦٥٠ جرام تقريبا.

• السائل المحيط بالجنين (السائل الامينوسي) يزن ٨٠٠ جرام تقريبا.

• الأثداء تنمو ويصل وزنها إلى ٤٠٠ جرام تقريبا.

• الزيادة في الدم ومكوناته تصل إلى ١٢٥٠ جرام تقريبا.

• احتباس السوائل في انسجه الجسم تزن٢٠٠٠ جرام تقريبا.

• الطبقة الشحميه الموجودة تحت الجلد تزن ١٧٠٠ جرام تقريبا.

Available at: Pregnancy | womenshealth.gov Accessed at: 4/November/201

أدوية لعلاج حامل

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

33,265 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,263 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالحمل والولادة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالحمل والولادة
site traffic analytics