حليب الام

Mother milk

ما هو حليب الام

يبدأ إدرار حليب الأم العادي في اليوم الثالث أو الرابع من الولادة ويكون لونه مائلاً إلى الزرقة وفي هذه الفترة يكبر حجم الثديين ويصبحان أكثر اكتنازاً وحساسية مما قد يؤدي إلى الشعور بالألم الذي يستمر لمدة يوم أو يومين، يرجع السبب في ذلك إلى ضغط كميات الحليب المتزايدة على الثدي وكذلك ضغط الدورة الدموية عليها أيضاً.

تزداد كمية حليب الأم بازدياد حاجة الطفل له، وتتم إثارة الحليب الموجود في الثدي عن طريق مص الطفل لأنه بدون مص الطفل وبدون إفراغ الثدي في كل رضعة فإن إفراز الحليب يتوقف خلال وقت قصير، أما إذا تم وضع الطفل على ثدي أمه باستمرار فإن الأم المتمتعة بصحة جيدة تستطيع إنتاج الكمية الكافية من الحليب لطفلها.

تعتمد كمية حليب الأم على عدة عوامل:

تغذية الأم وكمية السوائل التي تشربها.

فترات الراحة والتمرين التي تأخذها الأم.

مدى سعادة الأم.

مدى رغبة الأم في إرضاع طفلها.

مرات إرضاع الطفل والفترة التي تستغرقها في كل رضعة.

عندما تكون الرضاعة الطبيعية عادية فإن الأم تنتج حليباً بالقدر الذي يحتاجه طفلها أي أنه إذا كان الطفل جائعاً وأفرغ الثديين فإنهما سينتجان كمية أكبر من الحليب، أما إذا لم يفرغهما فإنهما ينتجان كمية أقل من الحليب، ولهذا السبب فإنه من المهم جداً أن يتابع الطفل الرضعة حتى أثناء مرضه، أما إذا توقف عن الرضاعة فإن الثديين يتوقفان عن إنتاج الحليب.

إذا توقفت الرضاعة الطبيعية لفترة من الزمن وتوقف إدرار الحليب فمن الممكن أن تناول الرضاعة الطبيعية مرة أخرى، يجب على الأم أن تدع طفلها يرضع من ثدييها قبل إعطائه أي نوع آخر من الطعام لأنه في هذه الحالة يكون الطفل جائعاً ويرضع بقوة وبذلك يعود تدفق الحليب إلى الثدي وتتمكن الأم من إرضاع طفلها مرة أخرى.

عندما يكون الطفل مضطرباً ولا يزداد وزنه، ففي هذه الحالة قد تكون الأم غير قادرة على إرضاعه بالشكل الصحيح ولا يتلقى الطفل الكمية الكافية من الحليب يجب على الأم أن تتأكد دائماً أن يكون لسان الطفل تحت الحلمة وليس فوقها.

لا يجد الطفل الطبيعي والمتمتع بصحة جيدة صعوبة في الرضاعة من الثدي، أما الطفل الذي يولد قبل موعده فإنه يواجه المشاكل ولذلك على الأم أن تكون صبورة في تعليمه كيفية القيام بذلك.

إن الرضاعة الطبيعية مهمة جداً ويجب أن تستمر لمدة سنتين للفوائد المتعددة للطفل والابتعاد عن استخدام الزجاجة، وفي دراسات متعددة أظهرت نتائجها تخفيض نسبة الوفيات ومرض الأطفال عند الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم عن الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة.

يعتبر حليب الأم غذاء كافياً للطفل الرضيع في الأشهر الأربع الأولى، لأن الحليب في هذه الفترة يوفر الاحتياجات الغذائية اللازمة من الطاقة والمغذيات كالبروتينات والنشويات والدهون

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,388 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بالحمل والولادة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالحمل والولادة
site traffic analytics