صداع الحمل

Pregnant headache

ما هو صداع الحمل

صداع الحمل هو أحد الأعراض التي قد تمر بها السيدة الحامل. يعتبر من الطبيعي أن تصاب المرأة الحامل بصداع التوتر خاصةً خلال الثلث الأول من الحمل. الصداع التوتري يعتبر من أكثر أنواع الصداع انتشاراً تشعر فيه الحامل على هيئة ألم متزايد في كلا الجهتين من الرأس أو العنق.

 

 

  • من الشائع أن تعاني الحامل من صداع يحدث لفترات قصيرة خلال الأشهر الأولى من الحمل، وعادة ما يكون سببه التغيرات في مستوى الهرمونات، وزيادة حجم الدم عند السيدة الحامل.
  • الصداع التوتري شائع عند السيدة الحامل، وسببه التعب والإجهاد.
  • التهاب الطريق التنفسية العليا، والتهاب الجيوب.
  • الصداع النصفي (الشقيقة).
  • انخفاض سكر الدم.
  • نقص السوائل والجفاف، والتي قد تكون نتيجة لوجود قيء الحمل.
  • يمكن أن يرتبط الصداع في الأشهر الأخيرة بالوزن الزائد، ووضعية خاطئة للجسم بسبب الحمل.
  • قد يكون صداع الحمل العلامة المبكرة للانسمام الحملي.

يعتبر الصداع من الأعراض الشائعة في فترة الحمل، إلا أنّ الصداع الشديد في أشهر الحمل الأخيرة والذي يستمر لفترات طويلة قد يكون مؤشراً على ارتفاع ضغط الدم الحملي أو ما يسمى الانسمام الحملي، وهي حالة خطيرة تهدد حياة الأم والجنين. يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية:

  • وجود مؤشرات أخرى على احتمال الإصابة بالانسمام الحملي؛ مثل: الغثيان والتقيؤ، أو ألم أعلى البطن، أو ضبابية الرؤية.
  • إذا لم يتحسّن الصداع بالرغم من اتباع التوصيات المذكورة أعلاه.
  • إذا كان الصداع مستمراً، أو يزداد سوءاً.
  • قبل تناول أي أدوية بما فيها الأدوية العشبية، طبيبك هو وحده القادر على تمييز الأدوية الآمنة في فترة الحمل.

 

 

  • معظم الصداعات التي تحدث خلال الحمل تكون غير مؤذية ولا تسبب مضاعفات مخيفة و لكن قد يدل الصداع على مشاكل عضوية خطيرة
  • لذا اذا كانت المرأة الحامل تعاني من صداع نصفي أو صداع مزمن لأول مرة يجب مراجعة الطبيب لاتخاذ الفحوصات اللازمة .
  • في الأشهر الثلاث الوسطى من الحمل قد يدل الصداع على حدوث تسمم الحمل مع ظهور علامات أخرى مثل وجود بروتين بالبول ، تغيرات بالرؤية و اضطرابات الكلى و الكبد.

 

 

لا ينصح بتناول الأدوية خلال الحمل لذا يجب اتباع نصائح وقائية للحيلولة دون حدوث الصداع أو علاجه في حال حدوثه قبل اللجوء إلى الأدوية.

يُعتقد أنّ بعض المستحضرات العشبية تمتلك خواص مسكنة للصداع خلال الحمل مثل: الحلبة ،ولكن لا يوصي الأطباء بتناولها.


  • تجنبي العوامل التي تسببت في حدوث صداع نصفي سابقاً، ويمكن لبعض الأطعمة والروائح أن تسبب صداعاً نصفياً عند بعض الأشخاص، لكن نوع هذه العوامل يختلف من شخص لآخر.
  • حافظي على نمط غذائي صحي.
  • تناولي الطعام مقسماً على وجبات صغيرة ومتكررة، للحفاظ على معدل سكر ثابت في الدم.
  • اشربي كميات كافية من الماء.
  • تجنبي المكسرات، والشوكولاتة، والكحول، والفول السوداني، واللحوم المعلبة، والتدخين.
  • مارسي التمارين الرياضية المعتدلة. قد يكون المشي بشكل يومي من أفضل الرياضات التي يمكن للحامل ممارستها.
  • تجنبي التوتر.
  • قد يكون إجراء تدليك (مساج) للرقبة والكتفين مفيداً لتخفيف التشنج والتوتر، ممّا يساهم في تخفيف الصداع.
  • تعلمي تقنيات الاسترخاء؛ مثل: التنفس العميق، واليوغا.
  • خذي قسطاً من الراحة، قد يكون النوم في غرفة هادئة ومظلمة مفيداً.
  • قد يكون تطبيق الكمادات الدافئة على الوجه وحول العينين مفيداً في حالات التهاب الجيوب.
  • احرصي على النوم لعدد كافٍ من الساعات.

 

  • محاولة الابتعاد عن مسببات الصداع ، عن طريق متابعة الأنشطة اليومية و الأغذية لتقصي سبب الصداع و الابتعاد عنه.
  • القيام بأنشطة رياضية يومياً مثل المشي و التمارين.
  • حاولي السيطرة على الألم مثل الاسترخاء و الابتعاد عن الضغوط النفسية.
  • تناول وجبات متعددة ولكن بكميات قليلة و بانتظام لتجنب التغيرات المفاجئة في مستويات السكر في الدم.
  • شرب كميات كافية من السوائل و الماء لتجنب الجفاف.
  • النوم لساعات كافية و في أوقات منتظمة  للتخفيف من الإرهاق و القلق.
  • تعلم طرق تقنية من مقدمي الرعاية الطبية  للسيطرة على الألم و التوتر و تشنج العضلات
  • في حال حدوث الصداع يجب القيام بما يلي:
  • 1- الراحة، ينصح بالاسترخاء في غرفة هادئة معتمة.
  • 2- وضع كمادات دافئة على الوجه و منطقة العين أو كمادات باردة على منطقة العنق.
  • 3- العلاج بالتدليك.

 

قد يكون الصداع خلال الحمل صداع حميد مثل صداع الشقيقة، صداع توتري أو صداع عنقودي.

و قد يكون علامة لمرض آخر مثل أمراض الأوعية الدموية سواء بسبب نزيف أو تجلط أو بسبب ارتفاع في الضغط داخل الجمجمة في حالات أورام الدماغ و من الممكن أيضاً أن يدل على تسمم الحمل.


في حالة حدوث الصداع في الأشهر الثلاث الأولى سيقل أو يختفي في الأشهر الثلاث التالية لأن الجسم يكون قد تأقلم مع التغيرات الكيميائية و الهرمونية الحاصل خلال الحمل .

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض الحمل والولادة