الجنس

Sex

ما هو الجنس

الجنس أو الممارسة الجنسية. وهو يشير إلى الطريقة التي يعبر بها البشر عن حياتهم الجنسية.

النشاط الجنسي له أسباب كثيرة تقودها الشهوة الجنسية والتغيرات الفسيولوجية .

ويمكن تصنيف النشاط الجنسي في عدد من الطرق , ويمكن أن تشير إلى الأعمال التي تنطوي على شخص واحد، مثل الاستمناء، أو لشخصين، مثل الاتصال الجنسي او الجماع، والجنس عن طريق الفم، أو الاستمناء المتبادل.

الانخراط في النشاط الجنسي له العديد من الأسباب المحتملة.

على الرغم من أن هدف النشاط الجنسي الأساسي هو الإنجاب، ومعظم الناس ينخرطون في النشاط الجنسي بسبب المتعة الجنسية، والتي هي مستمدة من دواعي السرور من خلال زيادة النشوة الجنسية.

و تتم عملية الجماع بالإيلاج وهو عملية إدخال القضيب الذكري في المهبل الأنثوي في عملية التكاثر الجنسي حين يتم فيها قذف السائل المنوي من القضيب إلى داخل المهبل.

وإن عملية الإيلاج بحد ذاتها تشكل متعة لكلا الجنسين. كما أن تتويج هذه العملية يتم بما يسمى الشبق أو النشوة الجنسية لدى المرأة والرجل.

في الأحياء الجنس هو مصطلح يستخدم للإشارة إلى الفئتين المميزتين ذكوراً وإناثاً. وإلى الميزات التي تصحب الذكورة والأنوثة.

الجنس مصحوب بالقدرة على إنتاج خلايا تناسلية، تسمى الأمشاج.

ينتج عضو التناسل الأنثوي؛ أي المبيض، البيضة.

والعضو الذكري؛ أي الخصية فتنتج المنية (الحيوان المنوي)، ويتميز الجنسين في الفقاريات بسهولة، بإختلافات تشريحية معينة كتركيب أعضاء التناسل وبظهور صفات جنسية ثانوية، كالألوان الزاهية في ذكور الأسماك والطيور، والقرون المتفرعة في ذكور الأيائل، ونمو الذقن وخشونة الصوت في الرجل.

بدأ الاهتمام بالبحث عن العوامل المحددة للجنس منذ زمن بعيد، وكانت الآراء القديمة تدور حول معتقدات خرافية. وبظهور الوراثة المندلية فهمت طريقة تحديد الجنس إلى حد كبير.

ففي الإنسان تحتوي كل خلية على48 صبغياً، كما في الخلايا التناسلية، قبل أن تنقسم انقساماً منصفا، ومن هذه الصبغيات تتشابه 23 زوجاً منها أما الزوج الباقي فرمزه س س، وفي الذكر توجد 23 زوجاً متشابهاً أما الزوج الباقي فرمزه س ص، وذلك لأن الصبغين غير متشابهين، وعند الانقسام المنصف وانعزال الصبغيات في الذكر، توجد منويات حاملة للعدد 23+س، وأخرى حاملة للعدد23+ص، ووجود الصبغي ص هو العامل في تحديد النسل، فعند الإخصاب إما أن تكون الزيجوت حاملاً للعدد 46+س+س (أنثى)، أو 46+س+ص،(ذكر) ومن الناحية النظرية ينبغي أن يكون عدد الذكور قدر عدد الإناث، والواقع أن هناك أنحرافاً ضعيفاً عن هذا التساوي. وتعرف هذه الطريقة في توارث الجنس بطريقة توارث الصفات المرتبطة بالجنس في المورثات الموجودة في الصبغي ص، مرتبطة بالجنس، وليس من الضروري أن تقتصر هذه الصفات على جنس واحد، فعمى الألوان الخاص بعدم تمييز الأحمر والأخضر في البشر يرجع إلى مورثة متنحية في الصبغي س، فالمرأة الحاملة له، تستطيع أن تنقلها إلى ولدها الذكر وإن كانت هي لا تعاني منه.

الجنس مع خدمة اطلب طبيب
تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:06:38

154 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك