العدوانية

Aggressive

ما هو العدوانية

السلوك العدواني يمكن أن يسبب الأذى الجسدي أو العاطفي للآخرين. قد تتراوح العدوانية من الإساءة اللفظية إلى الاعتداء الجسدي، ويمكن أن تنطوي أيضاً على تدمير العلاقات الشخصية.

السلوك العدواني ينتهك الحدود الاجتماعية، ويمكن أن يؤدي إلى تدمير علاقاتك مع الآخرين، ويمكن أن يكون واضحاً أو سرياً. ومن الشائع حدوث ثورات عدوانية في ظروف معينة. ولكن يجب التحدث مع طبيبك إذا كنت تعاني من السلوك العدواني بشكل متكرر أو بشكل أنماط.

عند الانخراط في سلوك عدواني قد تشعر بالعصبية أو الضيق أو الاندفاع. وقد تجد صعوبة في التحكم بتصرفاتك، إذ يختلط عليك أي السلوكيات مناسبة اجتماعياً في ذلك الوقت. وفي حالات أخرى قد تتصرف بعدوانية عن قصد، فعلى سبيل المثال يمكن استخدام السلوك العدواني للحصول على الانتقام أو استفزاز شخص ما. ويمكنك توجيه سلوكك العدواني نحو نفسك. لذلك من المهم فهم أسباب سلوكك العدواني حيث يُمَكِنك ذلك من معالجته.

العدوانية مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب العدوانية؟

ما هي أسباب السلوك العدواني؟

العديد من الأشياء يمكن أن تشكل السلوك بشكل عام، ويمكن أن تشمل ما يلي:

  • الصحة الجسدية.
  • الصحة النفسية.
  • هيكل الأسرة.
  • العلاقات مع الآخرين.
  • بيئة العمل أو المدرسة.
  • عوامل اجتماعية أو اقتصادية.
  • صفات فردية.
  • تجارب وخبرات الحياة.

كشخص بالغ قد تتصرف بعدوانية استجابة للخبرات السلبية، فعلى سبيل المثال قد تصبح عدوانياً عندما تشعر بالإحباط أو عند الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ما بعد الصدمة أو غير ذلك من حالات الصحة العقلية.

ما هي الأسباب الصحية المرتبطة بالسلوك العدواني؟

يمكن أن تسهم العديد من حالات الصحة العقلية في السلوك العدواني، على سبيل المثال يمكن أن تتضمن ما يلي:

  • اضطراب طيف التوحد.
  • اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • انفصام في الشخصية.
  • اضطراب السلوك.
  • الخلل الانفعالي المنقطع.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

وقد يؤدي تلف الدماغ أيضاً إلى الحد من قدرتك على التحكم في العدوانية. قد تعاني من تلف في الدماغ نتيجة لما يلي:

الظروف الصحية المختلفة تساهم في العدوانية بطرق مختلفة، على سبيل المثال إذا كنت تعاني من اضطراب طيف التوحد أو الاضطراب ثنائي القطب فقد تتصرف بعدوانية عندما تشعر بالإحباط أو عدم القدرة على التحدث عن مشاعرك. إذا كان لديك اضطراب في السلوك فسوف تتصرف بعدوانية عن قصد.

ما هي أسباب السلوك العدواني عند الأطفال؟

يمكن أن يكون للسلوك العدواني عند الأطفال عدة عوامل من أهمها ما يلي:

  • مهارات علاقة ضعيفة مع الآخرين.
  • ظروف صحية كامنة.
  • إجهاد أو إحباط.

قد يقلد الطفل السلوك العدواني أو العنف الذي يراه في حياته اليومية. حيث قد يتلقى اهتماماً عند تنفيذ السلوك العدواني من أفراد العائلة أو المعلمين أو الأقران، أو يمكن تشجيعه عن طريق الخطأ؛ إما بتجاهله أو مكافأة سلوكه العدواني. وقد يتصرف الطفل بعدوانية عندما يواجه صعوبة في التغلب على عواطفه أو يجد صعوبة في التعامل مع الإحباط. هذا أمر شائع عند الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد أو اضطراب في الإدراك. إذا أصيبوا بالإحباط قد لا يكونوا قادرين على إصلاح أو وصف الوضع الذي تسبب في ذلك، مما يؤدي بهم إلى التصرف بعدوانية.

قد يظهر الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو غيرها من الاضطرابات التخريبية؛ عدم الاهتمام أو الفهم بسلبيات سلوكهم العدواني، حيث قد تكون تصرفاتهم عدوانية أو متهورة وتكون غير مقبولة اجتماعياً.

ما هي أسباب السلوك العدواني عند المراهقين؟

السلوك العدواني في المراهقين هو أمر شائع، فعلى سبيل المثال يعمل العديد من المراهقين بفظاظة أو يدخلون في جدالات لا فائدة منها، ومع ذلك قد يكون للمراهق مشكلة مع السلوك العدواني إذا كان يعمل ما يلي بانتظام:

  • الصراخ أثناء الجدال.
  • الدخول في معارك.
  • التعدي على الآخرين.

في بعض الحالات قد يتصرف المراهقين بعدوانية استجابة لما يلي:

  • ضغط عصبي.
  • ضغط فردي من الأقران.
  • تعاطي المخدرات.
  • علاقات غير صحية مع أفراد الأسرة أو غيرهم.

ويمكن أن يكون البلوغ أيضاَ وقتاً مرهقاً للكثير من المراهقين إذا لم يفهموا أو لم يعرفوا كيف يتأقلمون مع التغيرات الجسدية خلال سن البلوغ.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هو علاج العدوانية؟

  • لعلاج السلوك العدواني يجب بداية فهم الأسباب المؤدية إليه، لذلك من المهم التحدث مع شخص ما أو مع طبيبك النفسي عن التجارب الفردية التي تجعلك تتصرف بعدوانية. ففي بعض الحالات يمكن تجنب السلوك العدواني من خلال تجنب هذه المواقف عن طريق إما تغيير في أسلوب الحياة أو تغيير في العمل على سبيل المثال.
  • قد يوصي طبيبك بالعلاج النفسي للمساعدة في علاج السلوك العدواني. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) على تعلم كيفية التحكم في سلوكك. يمكن أن يساعدك على تطوير آليات التعامل. ويمكن أن يساعدك أيضًا على فهم عواقب أفعالك. العلاج من خلال الحديث هو خيار آخر. يمكن أن تساعدك على فهم أسباب عدوانك. يمكن أن يساعدك أيضًا في العمل من خلال المشاعر السلبية.
  • في بعض الحالات، قد يصف لك الطبيب الأدوية لعلاج سلوكك العدواني. على سبيل المثال، قد يصفون أدوية مضادة للصرع، مثل الفينيتوئين والكاربامازبين. إذا كان لديك مرض انفصام الشخصية، أو مرض الزهايمر، أو اضطراب ثنائي القطب، فقد يصف لك مثبتات المزاج. وقد يشجعك أيضًا على تناول مكملات الأحماض الدهنية أوميجا 3.
  • تختلف خطة العلاج الخاصة بك، اعتمادا على الأسباب الكامنة وراء سلوكك العدواني. تحدث مع طبيبك لمعرفة المزيد عن حالتك وخيارات العلاج.
  • إذا كنت لا تتعامل مع سلوكك العدواني، فقد يؤدي ذلك إلى سلوك أكثر عنفاً وأذية. ومع ذلك، هناك خيارات العلاج المتاحة للسلوك العدواني. قد يساعدك اتباع خطة العلاج الموصى بها من طبيبك على التحكم، قبل أن تسبب الأذى لنفسك أو للآخرين.
  • نادرا ما يحدث السلوك العدواني دون سبب.

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/aggressive-behavior
https://www.healthline.com/health/passive-aggressive-personality-disorder
https://en.wikipedia.org/wiki/Aggression
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/24318936
https://www.scie.org.uk/dementia/living-with-dementia/difficult-situations/aggression.asp
https://www.behance.net/alexebf7
https://www.britannica.com/science/aggressive-behaviour
https://hbr.org/2018/01/how-to-deal-with-a-passive-aggressive-boss

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-09-17 12:11:13

155 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك