وسواس الإيدز

AIDS obsession

ما هو وسواس الإيدز

يُعرف وسواس الإيدز بأنّه حالة الخوف والهلع المبالغ فيه وغير المبرر من الإصابة بمرض الإيدز.

تصيب هذه الحالة بعض الأشخاص، بحيث تتوارد لديهم أفكار ووساوس بأنّهم عرضة للإصابة بفيروس الإيدز، تدفعهم هذه الأفكار والمخاوف للقيام بتصرفات مبالغ فيها، وتبدو غير منطقية، لحماية أنفسهم وإبقاء الإصابة بعيدة عنهم.

 

من الأمثلة على هذه التصرفات غسل اليدين وتعقيمهما بكثرة بعد التلامس مع أي شيء، وتجنب الاحتكاك مع الناس، وحتى إجراء الفحوص الطبية بشكل متكرر للتأكد من أنّهم غير مصابين بالإيدز.


يُصنّف وسواس الإيدز بأنّه أحد أشكال اضطراب الوسواس القهري (OCD)، وهو اضطراب نفسي شائع، يعاني المصابون به من تكرار لأنماط محددة من الأفكار أو المشاعر أو المخاوف أو الوساوس، تدفع صاحبها للقيام بتصرفات متكررة أيضًا للتخلص من هذه الوساوس والمخاوف

 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج وسواس الإيدز مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب وسواس الإيدز؟

لم يُحدّد أو يُفهم السبب الرئيس للإصابة باضطراب الوسواس القهري عمومًا، أو هوس الإصابة بالإيدز على وجه التحديد، ولكن طُرحت مجموعة من الفرضيات التي قد تُفسّر سبب الإصابة. 


الوراثة:

حيث إنَّ وجود سوابق للإصابة بهذا الاضطراب عند أحد أفراد العائلة، كالأبوين، يرفع نسبة ظهور هذا الاضطراب والوسواس عند الأبناء.

 

خلل في آلية عمل الدماغ:

حيث تقترح هذه الفرضية أنَّ حصول تغيّرات في بعض الخلايا العصبية في الدماغ، أو خلل في بعض المواد الكيماوية التي تربط بين الخلايا العصبية، كمادة (السيروتونين)، هي التي تُحرّض ظهور الوسواس والخوف.

 

البيئة والوسط المحيط:

  • يكون الوسواس، بشكل عام، أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين تعرّضوا في السابق، وخصوصًا في مراحل الطفولة، لصدمات نفسية قوية في الوسط الذين كانوا يعيشون فيه.
  • في حالة وسواس الإصابة بالإيدز، قد يكون المصاب  فقد أحد الأشخاص الذين يحبهم بسبب إصابته بالإيدز
  • أو شاهد وسمع أمورًا مبالغ فيها عن الإيدز وخطورته
  • فشكّلت هذه الحوادث رضٌّ نفسي وذكرى سيئة
  • كما زرعت في نفس الشخص هذا الخوف والحذر من الإصابة بالإيدز، ورافقته الفكرة لفترة طويلة، وتحوّلت إلى وسواس لا يستطيع التخلص منه

 

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض وسواس الإيدز؟

أولًا: الهواجس والأفكار

  • يعاني المصاب من فكرة أنّه إمّا مصاب بالإيدز حتمًا، أو أنّه سيُصاب به بشكل ما.
  • تلازمه هذه المخاوف وتجعله يفكر على الدوام في حماية نفسه والابتعاد عن الإصابة.
  • تتكرر في ذهنه وساوس لغسل يديه بشكل متكرر، وعدم ملامسة أي شخص أو أداة ممكن أن تنقل إليه المرض
  • إضافة للتفكير بإجراء فحوص طبية ومراجعة الطبيب بشكل متكرر
  • بل حتى التفكير في مراجعة أكثر من طبيب معًا لضمان أنَّ النتائج صحيحة وأنّه غير مصاب
  • بالطبع، فإنَّ هذه الأفكار لا يتحكم بها المصاب، وتتكرر بشكل لا إرادي رغمًا عنه.

 

 

ثانيًا: الأفعال الإجبارية

 

  • هي التصرفات التي يقوم بها الشخص رغمًا عنه لمحاربة الأفكار السابقة وتجنبها.
  • على سبيل المثال، من الممكن أن يكرر الشخص غسل يديه، بشكل غير طبيعي، عند لمسه أي شيء، لدرجة أنّه قد يجرحهما من كثرة الغسيل.
  • أو أن يقوم فعليًا بإجراء الفحوص الطبية وتكرارها، على الرغم من أنّها تنفي تمامًا إصابته بالإيدز
  • أن يبتعد ويعزل نفسه، ويتجنب أي شخص يشك بأنّه مصاب.

 

 

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص وسواس الإيدز؟

  • يعتمد التشخيص على مراجعة الطبيب النفسي المختص في حال المعاناة من الأعراض.
  • يتحاور الطبيب مع المريض، ويسمع منه، ويسأله عن أعراض الإصابة، ويتوجه من خلالها نحو تشخيص وجود وسواس عند الشخص.

ما هو علاج وسواس الإيدز؟

تتشابه طرائق علاج وسواس الإيدز مع طرائق علاج الوسواس القهري.

تُتّبع طريقتان أساسيتان للعلاج:

العلاج النفسي:

  • يقوم به اخصائي نفسي، ويعتمد العلاج هنا على ما يُسمى بالعلاج المعرفي السلوكي (Cognitive behavioral therapy)
  • حيث يحاور الطبيب المريض ويناقشه، ويتعرّف إلى مخاوفه والوساوس التي تدور في ذهنه
  • بعدها يحاول أن يجعل المريض يواجه هذه المخاوف والوساوس ويقاومها ويتعامل معها  لتصبح غير مزعجة أو موترة له
  • في حالة وسواس الإيدز يشرح الطبيب للمصاب عن الإيدز، وبأنّه لا يمكن أن ينتقل من المصافحة أو لمس الأشياء، ولا حاجة لهذا الخوف منه
  • ينجح هذا النمط من العلاج مع العديد من المصابين بالوسواس القهري


العلاج الدوائي:

  • توصف أدوية للمصاب.
  • هذه الأدوية تصنّف كأدوية نفسية مضادة للاكتئاب
  • تقوم بتهدئة المريض والتخفيف من قلقه وأفكاره الوسواسية، وتجعله يمارس حياته بشكل طبيعي، كدواء الفلوكسيتين (Fluoxetine)، على سبيل المثال، وغيره من مضادات الاكتئاب.
  • قد تكون فترة تناول الدواء محددة، وتقلُّ بعدها الأعراض
  • لكن في حالات معينة قد يضطر المريض إلى أخذ الدواء لبقية حياته

 

بشكل عام، تكون خطة العلاج القائمة على دمج الطريقتين السابقتين أفضل وأكثر فاعلية في تحسين وضع المصاب بوسواس الإيدز.

 

تاريخ الإضافة : 2018-02-13 11:52:43 | تاريخ التعديل : 2019-09-18 12:31:19

183 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك