المكملات الغذائيّة

Supplement

ما هو المكملات الغذائيّة

المكملات الغذائية هي المواد المغذية مثل الفيتامينات والمعادن، هي أفضل المشتقات من مصادر الغذاء. المكملات الغذائية لا تهدف إلى استبدال الأدوية الموصوفة أو غيرها من العلاجات المعتمدة التي يصفها الطبيب، كما وإنّها قد تساعد في الحصول على المواد المغذية التي يفتقر إليها النظام الغذائي المتبع.

أشكال المكملات الغذائية:

  • أقراص.
  • كبسولات.
  • مساحيق مضافة إلى الماء.
  • المكملات الغذائية الأكثر شيوعاً هي الفيتامينات المتعددة.

أفضل المكملات الغذائية:

زيت السمك:

من المعروف أن زيت السمك يحتوي أوميغا 3. هذه الدهون الأساسية التي لا يمكن للجسم إنتاجها من تلقاء نفسه، لذلك يجب الحصول عليها من النظام الغذائي. حتى إذا كان النظام الغذائي يحتوي على السمك بمعدل مرة إلى مرتين في الأسبوع، فلن يتم تناول ما يكفي من أوميغا 3 لتلبية احتياجات الجسم. من خلال تناول مكمل زيت السمك عالي الجودة، يمكن تقليل الدهون الثلاثية، وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب، وتحسين الأداء في التمرين، وحماية صحة الدماغ، وخفض احتمالية خطر الإصابة بالسكري. تساعد أوميغا 3 في فقدان دهون الجسم الضارة.

فيتامين د:

قد أشارت الكثير من البيانات إلى أن غالبية البشر لديهم مستويات أقل من المستوى الأمثل من فيتامين د. يصعب الحصول على فيتامين د من الطعام على الرغم من أنّ سمك السلمون المعلب والحليب والسردين كلها مصادر جيدة، إضافة للتعرض لأشعة الشمس. لكن الشمس ليست قوية بما فيه الكفاية في الشتاء لتتمكن من تزويد الجسم بالكميات الكافية من فيتامين د، وحتى عند التعرض للشمس فإن معظم الناس يضعون الواقي.

بروتين مصل اللبن:

بروتين مصل اللبن ليس مكملاً ضرورياً، لكنه جيد وفي متناول اليد. لأن مصل اللبن عالي الأحماض الأمينية المتفرعة السلسلة، فإنّه يساعد على الانتعاش أثناء التمارين الرياضية. الأهم من ذلك، بروتين مصل اللبن هو مصدر سريع ومريح للسعرات الحرارية عالية الجودة.

المكملات الغذائية الخضراء:

إنّ المكملات الخضراء هي مركزات الفواكه والخضروات. أقل من ستة في المئة من الرجال وتسعة في المئة من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 5 و34 سنة يستهلكن الحد الأدنى الموصى به من خمس حصص من الفواكه والخضروات كل يوم. يمكن للمكملات الخضراء أن تساعد في التعويض عن هذا النقص.

البروبيوتيك:

هناك الملايين من سلالات البكتيريا المختلفة في الأمعاء بعضها جيد وبعضها مضر. يمكن للبكتيريا الموجودة في الأمعاء أن تؤثر على الصحة العامة، والهضم، والجهاز المناعي. يمكن للبروبيوتيك أن يساعد في التغذية ويجهز الأمعاء بالبكتيريا الجيدة، مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تقليل الغازات، والانتفاخ، وألم البطن.

الكركم (الكركمين):

تشير الأبحاث إلى أن الكركمين يمتلك مجموعة واسعة من الخصائص الصحية المفيدة. الكركمين له خصائص مضادة للسرطان، ومضادة للفيروسات، ومضادة لالتهاب المفاصل، ومضادة للالتهابات. يمكن إضافة الكركم إلى الأطعمة أو العثور عليه كمكمل.

القرفة:

تحتوي القرفة على أعلى مستويات من مضادات الأكسدة مقارنة بالتوابل الأخرى. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن القرفة تحسن حساسية الأنسولين، وتؤدي إلى تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم. يتم إضافتها إلى المشروبات كالشاي، أو الشوفان، أو اللبن الزبادي، والجبنة المنزلية. لضمان الحصول على جرعة محددة، يمكن اختيار المكمل الغذائي.

السيلينيوم:

السيلينيوم هي ألياف قابلة للذوبان يمكن أن تساعد في خفض نسبة الكوليسترول، وتنظيم نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. إن إضافة الكثير من الألياف في وقت متقارب قد يتسبب في بعض الآثار الجانبية غير المريحة.

الكرياتين:

الكرياتين هو واحد من أكثر المكملات الغذائية التي تجرى عليه دراسة واسعة النطاق. يعزز الكرياتين وظيفة العضلات أثناء تمرين عالي الكثافة ويسبب تضخماً في العضلات، ويرجع ذلك على الأرجح إلى زيادة احتباس الماء بواسطة الخلايا العضلية. بعض البيانات تشير إلى أنه قد يكون هناك مكاسب في قطر ألياف العضلات كذلك. قد يكون لدى النباتيين استجابة أكبر بسبب مدخولهم المحدود من الكرياتين الغذائي.

المكملات الغذائية والحمل:

تعتبر هذه المكملات الغذائية آمنة أثناء الحمل:

  1. حمض الفوليك.
  2. الحديد.
  3. فيتامين د.
  4. المغنيسيوم.
  5. الزنجبيل.
  6. زيت السمك.
  7. البروبيوتيك.
المكملات الغذائيّة مع خدمة اطلب طبيب

ما هو علاج المكملات الغذائيّة؟

تستخدم بعض المكملات الغذائية لعلاج القلق:

  1. فيتامين أ.
  2. فيتامينات ب المعقدة.
  3. فيتامين ج.
  4. فيتامين د.
  5. فيتامين هـ.
  6. زيت السمك.
  7. غابا.
  8. المغنيسيوم.
  9. 5-HTP.
  10. باكوبا.
  11. البابونج.
  12. لافندر.
  13. بلسم الليمون.
  14. نبتة سانت جون.

ما هي مضاعفات المكملات الغذائيّة؟

  • الإفراط في تناول المكملات الغذائية يسبب العديد من المشاكل تبعاً لنوع المكمل الغذائي.
  • بعض المكملات الغذائية خطيرة عندما تؤخذ في جرعات أعلى من الموصى بها.
  • الكثير من فيتامين أ قد يسبب فقدان العظام، في حين أن الجرعات الكبيرة من الكالسيوم يمكن أن تزيد من مخاطر سرطان البروستاتا لدى الرجال
  • لذلك يجب تحديد الاحتياجات الغذائية الحالية وإجراء اختبار للدم للتأكد من نوع العوز أو النقص الموجود في المواد المغذية.
تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2018-05-17 14:08:15

150 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك