داء كاواساكي

Kawasaki Disease

هل تعاني من أعراض داء كاواساكي ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.

قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو داء كاواساكي

داء كاوساكي (بالإنجليزية: Kawsaki Disease) هو أحد الأمراض التي تتسبب في التهاب الأوعية الدموية، بما فيها الشرايين، والأوردة، والشعيرات الدموية، إضافة لأثره على العقد اللمفاوية، والجلد، وغيرها. معظم المصابين بداء كاواساكي هم من فئة الأطفال دون عمر الخمس سنوات، كما أنه يُعد واحداً من أكثر الأسباب شيوعاً للإصابة بأمراض القلب عند الأطفال.

وعلى الرغم من احتمالية الإصابة قائمة عند مُختلف الأجناس والأعراق، إلا أن داء كواساكي يُعد أكثر انتشاراً عند الذكور مقارنة بالإناث، كما تزداد حالات الإصابة به عند أطفال دول آسيا الشرقية مقارنةً بغيرها من دول العالم الأخرى.

لا يزال السبب المؤدي إلى داء كواساكي مجهولاً، وعلى الرغم من ذلك فقد وُجد أن هناك عدة عوامل قد تشترك مع بعضها البعض لتؤدي إلى الإصابة بالمرض، منها عوامل جينية، إضافةً إلى الإصابة بعدوى التي يسببها فيروس أو بكتيريا، وكذلك الأمر بالنسبة للعوامل البيئية المحيطة وغيرها.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج داء كاواساكي مع خدمة اطلب طبيب

ما هي اعراض داء كاواساكي؟

تُقسم مراحل المرض في داء كاواساكي إلى عدة مراحل، تمتاز كلّ منها بأعراض معينة تدل على المرحلة التي يمر بها المريض في تلك الفترة، وتشمل كلاً مما يلي:

المرحلة المبكرة

يمكن لهذه المرحلة أن تمتد إلى أسبوعين منذ بداية الإصابة بالمرض، وتضُم الأعراض التالية:

  • ارتفاع في درجة الحرارة، وقد يستمر لخمسة أيام أو أكثر.
  • ظهور طفح جلدي أسفل الظهر وفي المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية.
  • احمرار في العينين.
  • احمرار وانتفاخ الشفاه.
  • لسان الفراولة، إذ يظهر اللسان أحمراً لامعاً ومرقطاً.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • انتفاخ الأيدي والأقدام واحمرارهما.
  • الإصابة ببعض مشاكل القلب.

المرحلة المتأخرة

تبدأ هذه المرحلة بعد المرحلة السابقة، وقد يبدأ الجلد في بعض الحالات بالتقشير، كما قد يعاني بعض الأطفال المصابين في هذه المرحلة من التهاب وألم في المفاصل.

كما تشمل هذه المرحلة أعراضاً أخرى، منها:

  • ألم في البطن.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • تضخم المرارة.
  • فقدان مؤقت للسمع.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص داء كاواساكي؟

لا يمكننا القول بأن هناك فحصاً محدداً يُمكن من خلاله تشخيص داء كاواساكي، إذ يتم تشخيص المرض عبر الفحص السريري للمريض بوجود ارتفاع في درجة حرارة الجسم لمدة خمسة أيام أو أكثر، إضافة إلى أربعة من الأعراض التالية:

  • احمرار العينين.
  • تغير في لون الفم، أو اللسان، أو الشفاه.
  • تغير في اللون أو انتفاخ الأيدي والأقدام.
  • وجود طفح جلدي في أسفل الظهر أو في المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • حدوث تقشر أو تغير في اللون في أصابع الأيدي أو الأرجل.

تجدر الإشارة إلى أنه يجب على الطبيب استثناء بعض الأمراض الأخرى التي يمكن أن يشترك تشخيصها مع تشخيص داء كاواساكي، وتالياً أبرزها:

يلجأ الطبيب بعد استثناء ما سبق ذكره من الأمراض إلى عمل بعض الفحوصات، لتحديد مقدار تأثر القلب بالمرض، وتشمل هذه الفحوصات ما يلي:

  • تخطيط القلب الدوبلري.
  • فحص الدم: لاستبعاد الإصابة بعدوى ما، كما قد تظهر بعض القراءات التي تدل على احتمالية الإصابة بداء كاواساكي، مثل ارتفاع تعداد كريات الدم البيضاء وانخفاض تعداد كريات الدم الحمراء.
  • صورة أشعة سينية للصدر.
  • عمل تخطيط للقلب.

ما هو علاج داء كاواساكي؟

يُنصح بالبدء بعلاج المرض مباشرةً حال تشخيصه، وتحديداً خلال العشرة أيام الأولى من الإصابة بالحمى. إذ يتم إعطاء المريض أجسام مضادة عبر الوريد لمحاربة العدوى في حال وجودها. كما يتم إعطاء الأسبرين بجرعات منخفضة للعمل على حماية القلب، على أن يكون ذلك تبعاً لإرشادات الطبيب وتفادياً لأن يكون الطفل يُعاني من متلازمة راي والتي قد تظهر عند أخذ دواء الأسبرين.

يبدأ الأطفال عادةً بالشعور بالتحسن بعد أخذ جرعة واحدة من الأجسام المضادة، ولكن قد يحتاج المريض في بعض الحالات لأخذ جرعات إضافية. كما أن معظم الحالات المُصابة تتماثل للشفاء الكامل بعد تلقي العلاج المناسب.

ما هي مضاعفات داء كاواساكي؟

يمكن للطبيب التعامل مع الأعراض ومعالجة المرض في حال تم تشخيص المرض مبكراً، كما يُحتمل أن تتحسن حالة الطفل المُصاب خلال يومين من تاريخ البدء بالعلاج، كما تحتاج المشاكل في القلب لفترة لما لا يقل عن عشرة أيام للظهور.

يُحتمل أن تتطور بعض الحالات في حال تركها دون أي علاج إلى الوصول لالتهاب الأوعية الدموية، والتي تشمل أساساً الأوعية التاجية المُغذية لعضلة القلب والتي ستؤثر على عمل القلب بشكل مُباشر، إضافة إلى احتمالية التهاب عضلة القلب، وتأثُّر الصمامات مما قد يؤدي إلى حدوث قلس تاجي، إضافةً إلى التهاب الغلاف المُحيط بالقلب من الخارج، كما يخشى الأطباء عند تشخيص داء كاواساكي من حدوث تمدد في الأوعية الدموية وهو الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب وحدوث خلل في وظائف القلب وعمله.

المصادر والمراجع

المراجع:

Jamie L. Clute, MD. Kawasaki Disease. Retrieved on June 14th, 2019. From:

https://kidshealth.org/en/parents/kawasaki.html

Graham Rogers, MD. What Is Kawasaki Disease? Retrieved on June 14th, 2019. From:

https://www.healthline.com/health/kawasaki-disease#treatment

American Heart Association. Kawasaki Disease. Retrieved on June 14th, 2019. From:

https://www.heart.org/en/health-topics/kawasaki-disease

Lisa Bernstein, MD. What Is Kawasaki Disease? Retrieved on June 14th, 2019. From:

https://www.webmd.com/children/what-is-kawasaki-disease#1

Dr. Awni Al-Madani, Senior Consultant, Pediatric Cardiology.

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:44:20 | تاريخ التعديل : 2019-06-24 11:26:51

179 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك