التهاب المرارة

Cholecystitis

هل تعاني من أعراض التهاب المرارة ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.
ما هو التهاب المرارة

يُعتبر التهاب المرارة (Acute cholecystitis) من المضاعفات السائدة لأمراض حصوات المرارة ، و هو اضطراب يصيب المرارة يسبب خلل في مرور العصارة الصفراوية إلى الامعاء الدقيقة مما يؤدي إلى انسداد القناة الصفراوية و تجمع العصارة في القناة فتحدث حالة الإلتهاب ، و مما يؤدي لحدوث خلل في عملية هضم الدهون .

يكون هذا الالتهاب على 3 أشكال، و يظهر هذا المرض في:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي بحصوات المرارة غالباً (التهاب المرارة الحاد).
  • الأشخاص السليمين من وجود الحصوات لديهم (التهاب المرارة الخالي من الحصوات).
  • يتطور مع الزمن بعد عملية استئصال المرارة (التهاب المرارة المزمن).

يُعتبر خطر الوفاة من التهاب المرارة حوالي 3%، بينما نسبة الخطر لمريض ما تعتمد على صحة المريض و خطر الجراحة لديه، فلهذا يكون معدل الوفاة أقل من 1% في الأشخاص الأصحاء و صغار بالسن، بينما قد يصل الى 10% في الأشخاص الذين يُعانوا من خطر عالي لتطوير التهاب المرارة أو مضاعفاته.

أنواع أخرى لالتهاب المرارة:

أكثر أنواع البكتيريا تسبيبًا للالتهاب:

  • الفحص السريري للمريض الذي يبين أعراض التهاب المرارة كآلام البطن في الجهة العلوية اليمنى .
  • الموجات الفوق الصوتية Ultrasound حيث تظهر انتفاخ المرارة و تجمع السوائل في القناة الصفراوية .
  • الفحوصات المخبرية للدم كخلايا الدم البيضاء لتظهر إذا ما كان هناك عدوى .
  •  فحوصات مخبرية لبعض الأنزيمات كالأمايليز (Amylase ) و الإنزيم حال الدهون (Lipase ) .
  • صورة للمرارة ( Radionuclide Scan ) .

يجب على مريض التهاب المرارة أن يدخل الى المستشفى لتلقي الرعاية الدائمة المتضمنة (السوائل الوريدية، تصحيح الكهرلية، السيطرة على الألم، و يمكن اللجوء الى المضادات الحيوية).

السيطرة على ألم المرارة

 يتم ذلك من خلال استخدام:

المضادات الحيوية لالتهاب المرارة

 يمكن وصف المضادات الحيوية؛ لان المرض ناتج عن عملية التهابية أو بسبب الالتهاب الثانوي الناتج من ركود العصارة الصفراوية أو انسداد القناة الصفراوية.

متى تعطى المضادات الحيوية لمرضى التهاب المرارة؟

تُوصف المضادات الحيوية عادةً في حالة توقع حدوث تعفن الدم بناءً على الفحوصات المخبرية و السريرية التالية:

  • اذا كان عدد كريات الدم البيضاء أكثر من 12.000 خلية/سم3.
  • درجة الحرارة أكثر من 38.3، أو أقل من 36 درجة سيليسيوسة.
  • نتائج التصوير الشعاعي تدل على نقص تروية المرارة (مثل هواء في المرارة أو غشائها).
  • و توصف أيضاً بشكل روتيني عند كبار السن
  • مرضى السكري أو نقص المناعة مع تشخيص مؤكد بالتهاب المرارة بغض النظر عن العلامات السابقة.

انواع المضادات الحيوية لالتهاب المرارة

تكون حسب البكتيريا المراد تغطيتها:

استئصال المرارة

اختيار نوع العلاج ووقته يعتمد على خطورة الأعراض وخطورة إجراء استئصال المرارة لمريض.

  • اذا كان هناك غرغرينا أو انثقاب بالمرارة
  • ازدادت أعراض المريض سوءاً مثل (الحمى، فقد التوازن الحيوي، الألم المستمر على الرغم من العلاج)، يحتاج المريض الى استئصال المرارة الطارئ أو تصريف المرارة.
  • المرضى الأقل خطراً بدون مؤشرات طارئة عادةً يلجأون الى استئصال المرارة بالمنظار.
  • المرضى الأكثر خطراً بدون مؤشرات طارئة عادةً يلجأون الى تصريف المرارة، و اذا لم تتحسن الأعراض من خلال الرعاية الدائمة (السابق ذكرها)؛ يلجأ المريض الى التدخل الجراحي باستئصال المرارة اذا كان وضعه يسمح بذلك.

الوقاية من التهاب المرارة بالوقاية من حصوات المرارة:

  • فقدان الوزن التدريجي؛ حيث أن فقدان الوزن السريع يترافق مع زيادة تشكل حصى المرارة، فإذا كنت تخطط لفقدان الوزن يجب أن يكون مدى خسارة الوزن من 0.5-1 كغ/أسبوع.
  • الحفاظ على وزن صحي؛ و يتم ذلك من خلال ممارسة النشاطات الرياضية مع اتباع نظام غذائي صحي، فإذا زاد مؤشر كتلة الجسم عن الطبيعي، يزيد لديك خطر تشكل الحصى.
  • اختيار الغذاء الصحي؛ يجب أن يكون طعامك مكون من الخضراوات و الفواكه و الحبوب الكاملة مع الانتباه لتقليل الطعام الغني بالدهون و قليل الألياف اللذان يُساهمان في زيادة خطر تشكل الحصى (الغذاء الصحي لمرضى المرارة). 
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري .
  • تجنب التدخين و استهلاك المشروبات الكحولية .
  • شرب كمية كافية من الماء يومياً ، ما يعادل 6-8 أكواب .

اذا تم ترك التهاب المرارة من دون علاج؛ فغالباً تنحسر أعراض الالتهاب خلال 7-10 أيام؛ على الرغم من أن المضاعفات شائعة الحدوث خصوصاً اذا كان الشخص يُعاني من أمراض مزمنة كأمراض القلب و السكري وأمراض الكلى، فلهذا اي مريض يجب أن يتعالج لمنع حدوث تلك المضاعفات.

  • غرغرينا؛ تحدث الغرغرينا في حوالي 20% من الحالات، و هي الأكثر شيوعاً خصوصاً في كبار السن، او المرضى الذين يُعانون من السكري، او الذين يتأخرون في علاج أنفسهم من التهاب المرارة.
  • ثقب المرارة؛ تحدث عادة بعد ظهور الغرغرينا، و تكون موضعية لتسبب تقرحات حول المرارة، و من النادر أن يمتد الانثقاب الى الصفاق ليسبب التهاب الصفاق.
  • ناسور مراري معوي؛ هذا ينتج من انثقاب المرارة مباشرة في العفج أو الصائم.
  • حصوة العلوص؛ مرور حصوات المرارة خلال الناسور المراري المعوي قد يؤدي إلى تطوير انسداد الأمعاء الميكانيكية؛ و عادة في نهاية اللفائفي.
  • التهاب المرارة النفاخي؛ تنتج نتيجة التهاب ثانوي لغشاء المرارة.

يعد مآل الشفاء من التهاب المرارة ممتاز إذا تم استئصال المرارة.

1- د. آية القهوجي؛ تعرف على التهاب المرارة.

أدوية لعلاج التهاب المرارة

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

39,555 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,206 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي