ارتفاع البروتين في الدم (فرط بروتين الدم)

Hyperproteinemia

ما هو ارتفاع البروتين في الدم (فرط بروتين الدم)

فرط بروتين الدم أو ارتفاع البروتين في الدم هو الزيادة غير الطبيعية في مستويات البروتين في الدم.

يمتلك البروتين وظائف متعددة في جسم الإنسان، منها الحفاظ على توازن السوائل والحفاظ على سلامة جهاز المناعة. عادة يحتوي الدم على كميات قليلة جداً من البروتينات، لكن إن ارتفعت كمياته، فإن ذلك يشير إلى مرض معين يحتاج إلى رعاية طبية فورية.

ما هي القيم الطبيعية للبروتين في الدم؟

تتراوح القيم الطبيعية للبروتين في الدم 6-8.3 غم / ديسليتر.

أنواع بالبروتين في الدم

يحتوي الدم على فئتين من البروتينات، وهما:

  • الألبومين (الزلال)، تهدف فئة الألبومين إلى منع السوائل من التسرب إلى خارج الأوعية الدموية.
  • الغلوبيولين، يحتوي على إنزيمات وأجسام مضادة، وأكثر من 500 نوع مختلف من البروتينات.

تختلف الأسباب الكامنة وراء ارتفاع البروتين في الدم، فمنها ما يكون خفيف مثل الجفاف، ومنها ما يكون خطير مثل التهاب الكبد والكلى، وتتضمن الأسباب المؤدية إلى الإصابة بفرط بروتينات الدم ما يلي:

  • العدوى

فالفيروسات المسببة لالتهاب الكبد من النوعين (ب) و(ج)، وفيروس العوز المناعي البشري قد تسبب فرط بروتينات الدم.

يؤدي علاج العدوى المسببة لهذه الحالات إلى عودة مستويات البروتينات في الدم إلى طبيعتها؛ فمصابو هذه الحالات (التهاب الكبد وفيروس العوز المناعي البشري) عليهم بتناول الغذاء الصحي، وتجنب الكحول، وممارسة أساليب التخفيف من الضغط النفسي كممارسة التمارين الرياضية.

  • الالتهابات المزمنة

تحدث الالتهابات المزمنة في حالة التعرض للالتهاب وعدم علاجه بالشكل المناسب، أو الإصابة بخراج أو عدوى من دون إدراكها، أو الإصابة بمرض مزمن يسبب استجابة التهابية.

يؤدي علاج مصدر الالتهاب إلى عودة البروتينات إلى مستوياتها الطبيعية في الدم.

  • استخدام بعض الأدوية

فهناك أدوية تسبب ارتفاعًا في مستويات البروتينات في الدم منها الإنسولين، والبروجيستيرون، وهرمونات النمو، والستيرويدات. فإن كان فرط بروتينات الدم ناجماً عن الأدوية، فقد يقرر الطبيب بأنه مؤقت وغير مؤذي، وتعالج بايقاف استخدام هذه الأدوية.

  • أمراض الدم

ومن الأمثلة على أمراض الدم المسببة لارتفاع البروتين في الدم ما يلي:

  1. الورم النقوي المتعدد (المايلوما المتعددة)، وهو سرطان في الدم يؤثر على العظام ويسبب ارتفاعاً في مستويات البروتينات في الدم.
  2. الداء النشواني، وهو حالة يقوم الجسم خلالها بإنتاج بروتينات غير طبيعية ينتهي بها الأمر بالترسب في الأنسجة والأعضاء، ويؤدي إلى ارتفاع مستويات البروتينات في الدم بشكل غير طبيعي.
  3. داء فالدنشتروم أو الداء العظمي الغضروفي لكردوس الفخذ، فهو نوع نادر من السرطان يتسم بإنتاج عالٍ لبروتين محدد، وقد تبقى مستويات البروتينات مرتفعة في الدم حتى بعد علاج أمراض الدم هذه.
  • الجفاف

قد ينجم ارتفاع مستويات البروتينات في الدم في بعض الأحيان عن الجفاف، وهذا يحدث عادة عند حدوث حالات من التقيؤ أو الإسهال أو التعرق الشديد. ويعد الأطفال الصغار وكبار السن هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالجفاف.

أما العلاج فيكون بالسوائل الوريدية، مما يعيد مستويات البروتينات في الدم إلى طبيعتها، أما الحالات البسيطة من الجفاف فتعالج بزيادة شرب السوائل لعدة أيام.

بما أن هناك حالات مرضية عديدة تسبب ارتاع البروتين في الدم، فإن الأعراض تختلف من حالة إلى أخرى. أما الأعراض المحتملة فتتضمن الآتي: 

يشير ارتفاع مستويات البروتينات في الدم إلى حالات معينة منها الجفاف وبعض أنواع السرطان، فإن كانت نتائج هذا الفحص غير طبيعية (مرتفعة أو منخفضة) فعندها يتم إجراء المزيد من الفحوصات للتعرف على البروتين المحدد الذي سبب النتيجة غير الطبيعية. فهذا يساعد في القيام بإعطاء تشخيص دقيق، ولعل أهم اختبار لمعرفة مستوى البروتين في الدم هو:

البروتين الكلي للمصل (Total Protein Test)

يتم هذا الاختبار بأخذ عينة من دم المصاب وفحصها، وهذا الفحص قادر على تشخيص أمراض عديدة، منها الآتي: 

  • أمراض الكلى.
  • أمراض الكبد.
  • سوء التغذية، وهي حالة خطيرة تحدث عندما لا يحتوي طعام الشخص على مواد غذائية كافية لما يحتاجه جسمه.

هل هنالك إجراءات يجب فعلها قبل إجراء اختبار البروتين الكلي للمصل؟

لا يوجد حاجة لإجراء أي عمل قبل إجراء الفحص، لكن يجب إخبار الطبيب أو فني المختبر إذا كنت تأخذ أي من الأدوية التالية لكونها قد تزيد أو تقلل من قراءات البروتين في الدم:

  • هرمونات النمو.
  • الإنسولين.
  • البروجيسترون، والأندروجين.
  • الإستروجين.

تتضمن الأساليب العلاجية لفرط بروتينات الدم  علاج المسبب أولاً، ويكون كالتالي: 

  • إن كان فرط بروتينات الدم ناجمًا عن مرض ما، فإن علاجه عادة ما يتم بعلاج المرض المؤدي إليه.
  • يعد تناول الأطعمة الغنية بفيتامين (ج)، منها الفواكه الحمضية وبعض الخضروات، أسلوباً مساعداً للكليتين على التخلص من الكميات الزائدة من البروتينات في الدم.
  • إن كان فرط بروتينات الدم ناجمًا عن فرط ممارسة النشاط الرياضي، فعندها لا حاجة للعلاج، كون مستويات البروتينات في الدم تعود إلى طبيعتها بعد وقت.

تتضمن مضاعفات فرط بروتينات الدم الآتي: 

  • حمل إضافي على الكليتين للتمكن من تصفية هذه الكميات من البروتين.
  • الحصى كلوية، وقد تتشكل عندما يستمر فرط بروتينات الدم لمدة طويلة.
  • الإصابة بالجفاف نتيجة تجمع الكيتونات في الدم.
  • هشاشة العظام.

Lindsay Boyers, High Protein in the Blood, Retrieved February 8, 2019, From https://woman.thenest.com/high-protein-blood-9000.html

J. LUCY BOYD, High Protein Is a Sign of What?, Retrieved February 8, 2019, From https://www.livestrong.com/article/436273-high-protein-is-a-sign-of-what/

NHS website, Total protein test, Retrieved February 8, 2019, From https://www.nhs.uk/conditions/total-protein-test/

simple remedies website, Too Much Protein In Blood Causes: Treatment For High Protein Levels, Retrieved February 8, 2019, From https://www.simple-remedies.com/health-tips-5/too-much-protein-blood-causes.html

lab tests online website, Total Protein Test, Retrieved February 26, 2019, From https://labtestsonline.org.uk/tests/total-protein-test

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

3,306 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,256 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض الدم
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الدم
site traffic analytics