الم الأضلاع

Rib pain

ما هو الم الأضلاع

يتكوّن القفص الصدري من 24 ضلعاً "12 ضلعاً في كل جهة"، وهذه الأضلاع تمتد بشكل نصف دائري من العمود الفقري في الخلف إلى عظم القص في الأمام.

وظيفة الأضلاع

تتصل الأضلاع بعظم القص عن طريق غضاريف قوية ومرنة. تكون وظيفة هذه الأضلاع حماية الأعضاء الحيوية في تجويف الصدر؛ وبشكل خاص القلب، والأوعية الدموية الكبرى، والرئتين.

آلام الأضلاع قد تكون نتيجة إصابة أو شدة خارجية مباشرة أصابت العظم، أو قد تحدث نتيجة لأمراض أخرى.

قائمة أسباب الألم المحتملة تطول، وتبدأ من الأسباب البسيطة مثل تشنج العضلات وتصل إلى وجود كسر في العظم.

قد يكون سبب الألم وجود أمراض عضوية مثل آلام الجلطة القلبية، ولذلك يُنصح من يشعر بآلام الأضلاع ولا يعرف سبباً وجيهاً لها، بمراجعة الطبيب فوراً.

أكثر أسباب آلام الأضلاع شيوعاً هو التشنجات العضلية وتعرض الأضلاع إلى شدة خارجية. تُعالج معظم هذه الحالات عن طريق مسكنات الآلام ومرخيات العضلات، وتزول الآلام بعد فترة قصيرة.

وهنالك أسباب أخرى مثل:

  • كسر الأضلاع: ينتج عادة عن إصابة شديدة مثل السقوط من ارتفاع عالٍ، أو من حوادث السيارات، أو الإصابات الرياضية. يُشخص الكسر عن طريق التصوير بالأشعة السينية، ويتكون العلاج من مسكنات الآلام وتقليل الحركة لعدة أيام. في بعض الأحيان تمثل هذه الكسور خطورة على حياة المصاب، وخاصة في حال شمل الكسر عدة أضلاع متسلسلة، أو عند وجود حافة حرة حادة للعظم المكسور ينتج عنها جرح عضلة القلب أو ثقب الرئة. التدخل الجراحي ضروري جداً في هذه الحالة.
  • التهاب غضاريف الأضلاع: الغضاريف هي الأنسجة التي تصل الأضلاع بعظم القص، وهي عبارة عن أنسجة فائقة القوة والمرونة في نفس الوقت. تكثر هذه الحالات عند المراهقين بالذات، وتشيع بين النساء أكثر من الرجال "نسبة 70-30%". له أسباب كثيرة لعل أهمها العدوى البكتيرية والفيروسية، كما ينتج أيضاً من الإصابات الطفيفة المتكررة مثل تكرار نوبات السعال عند مرضى الربو أو التهاب القصبات الهوائية المزمن. من أهم العلامات التشخيصية إمكانية إنتاج الألم بالضغط على الأضلاع المتأثرة بالالتهاب.
  • التهاب الغشاء الجنبي:وهو الغشاء المبطن للقفص الصدري ويفصل بينه وبين الرئتين. هو التهاب شائع الحدوث ويكثر في حالات التهابات الجهاز التنفسي. يعاني المريض من تزايد الألم أثناء التنفس ويقل مع تقليل عمق الشهيق.
  • التهاب غشاء التامور: وهو الغشاء المغلف لعضلة القلب. ينتج هذا الالتهاب في أغلب عن الالتهابات الفيروسية. يختلف عن التهاب الغشاء الجنبي بكونه حالة أكثر خطورة، وقد تؤثر على عمل عضلة القلب بشكل مباشر. يحتاج المريض هنا لتلقي العناية الطبية العاجلة على يد طبيب الأمراض القلبية المختص.
  • انحناء الظهر أو تقوسه: وهي حالة مرضية يكون فيها العمود الفقري مائلاً أو معوجّاً بشكل غير طبيعي. ينتج عن ذلك زيادة الضغط على الأضلاع وآلام مزمنة فيها. انحناء الظهر له أسباب عديدة منها الوراثية ومنها كسور فقرات العمود الفقري، ويكثر عند أصحاب المهن التي تتطلب الانحناء لفترات طويلة مثل الحمالين وأطباء الأسنان وغيرهم.
  • الأورام السرطانية: وبالذات ورم الغشاء الجنبي، وهو سرطان نادر يصيب الغشاء الجنبي، وتغزو فيه الخلايا السرطانية أنسجة الأضلاع، وتؤدي إلى أوجاع شديدة.
  • مرض نخر العظام: وهو فقدان كثافة أنسجة العظام، يتغير فيها نسيج العظم بالكامل، وتتغير معها صفات العظم مثل القدرة على تحمل الضغط والألم وغيرها، ينتج عنها آلام مستمرة وإمكانية حدوث كسر في العظم نتيجة الاحتكاكات الطفيفة لا تسبب الكسر في الأشخاص الطبيعيين. تزيد هذه الحالة عند النساء بعد سن اليأس وعند مرضى الأمراض المزمنة. كما تزيد عند الأشخاص ذوي البنية الجسدية الضعيفة.

  • يحتاج الطبيب لأخذ التاريخ المرضي الكامل للمريض، ويركز على وجود أمراض عضوية مزمنة أو أعراض جسدية أخرى غير الآلام مثل: فقدان الوزن، أو زيادة درجة الحرارة. يجب على المريض توفير الوصف الكامل للألم مثل موقع الألم، وشدته، والأعراض المرتبطة به.
  • الفحص السريري يبدأ بأخذ العلامات الحيوية، ومن ثم يركّز على مكان الألم وإمكانية إعادة إنتاج الألم بالضغط مثلاً. فحص القلب والرئتين السريري وفحص تخطيط القلب، ضروريان في هذه الحالة.
  • الفحص بالأشعة يساعد على تشخيص الكسور والتهابات ذات الرئة والقصبات الهوائية.
  • مسح العظام الشعاعي هو الفحص التشخيصي الأفضل لمرضى نخر العظام، كذلك الفحص بالمفراس الحلزوني لمرضى الأورام السرطانية.

  • تعتمد خطة العلاج على سبب الألم، فبينما لا تحتاج التشنجات العضلية إلى أكثر من بعض مسكنات الآلام، يحتاج ضحايا الكسور والجلطات القلبية إلى الدخول للمستشفى لتلقي العناية الطبية العاجلة.
  • يحتاج مرضى السرطان إلى وضع خطط تفصيلية للعلاج تمتد لسنوات عديدة، يتلقى فيها المريض أنواع مختلفة من العلاج مثل الأدوية الكيماوية والإشعاع والتداخل الجراحي في بعض الحالات. كما تستمر العناية الطبية بعد الاستشفاء لمتابعة نمو الأورام أو انتشارها.
  • يستفيد مرضى نخر العظام من أدوية مخصصة لإعادة بناء العظام، ولكن الاستجابة تظل محدودة في كثير من الأحيان.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

47,308 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض العضلات والعظام و المفاصل