ضمور العصب البصري

Eye atrophy

ما هو ضمور العصب البصري

ضمور العصب البصري هو ضمور في خلايا العصب الذي ينقل الإحساس بالرؤية من العين إلى الدماغ، مما يؤدي لتدهور الرؤية بالرغم من أنّ العين بحد ذاتها سليمة. لا يعتبر ضمور العصب البصري مرضاً بحد ذاته، بل هو دلالة على وجود حالة أكثر خطورة، وللأسف قد يكون مؤشراً لحدوث تدهور بالرؤية قد ينتهي بالعمى.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج ضمور العصب البصري مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب ضمور العصب البصري؟

يتألف العصب البصري من مجموعة من الألياف العصبية التي تنقل صوراً من الشبكية إلى الدماغ، ويمكن للعديد من العوامل أن تتدخل في قدرة خلايا العصب على العمل بشكل صحيح، أو تسبب تلفاً فيها، مما يمنع وصول المعلومات البصرية إلى الدماغ بشكل كامل. من أهم هذه الأمراض:

  • الزرق أو ارتفاع ضغط العين.
  • السكتة الدماغية التي تصيب العصب البصري، أو ما يسمى باعتلال الأعصاب البصرية الدماغية.
  • ورم ضاغط على العصب البصري.
  • التهاب العصب البصري الناجم عن التصلب العديد.
  • الاعتلال العصبي البصري الوراثي وهو ما يدعى داء فيبر.
  • التكون الناقص للعصب البصري وهو حالة خلقية.
  • بعض أنواع السموم.
  • ضمور العصب البصري مجهول السبب، وهي حالة يصعب فيها تحديد السبب الذي أدى إلى الإصابة.

بعض هذه الأمراض مثل السموم تسبب ضموراً في العصب البصري في كلا العينين، بينما تسبب أمراض أخرى مثل الأورام ضموراً في العصب البصري لعينٍ واحدة.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض ضمور العصب البصري؟

يمنع تضرر ألياف العصب البصري وصول المعلومات إلى الدماغ، فتصبح الرؤية غير واضحة. الضمور البصري يعني فقدان بعض أو معظم الألياف العصبية في العصب البصري، مما يؤدي لحدوث مجموعة من الأعراض تتراوح بين الأعراض البسيطة إلى فقدان البصر الشديد:

  • ضبابية الرؤية وعدم وضوحها، والتي لا يمكن تصحيحها بوضع النظارات الطبية.
  • صعوبة الرؤية الجانبية، حيث يضيق مجال الرؤية فيشعر المريض وكأنه ينظر من خلال أنبوب.
  • صعوبة الرؤية المركزية، حيث يمكن للمريض في بعض الحالات أن يرى الأشياء الجانبية بصورة أفضل من الأشياء المركزية.
  • صعوبة رؤية اللون، حيث تبدو الألوان باهتة.
  • انخفاض في حدة الرؤية وصعوبة رؤية التفاصيل الدقيقة، حيث يصعب على المريض التعرف على تفاصيل الوجه، أو تعابيره، كما يصعب عليه قراءة الكلمات المكتوبة بحروفٍ صغيرة، أو العمل على الكمبيوتر، أو مشاهدة التلفاز.
  • تناقص القدرة على التفاعل مع الضوء، ورهاب الضوء.

لا يعني أي من الأعراض السابقة وجود ضمور في العصب البصري بالضرورة، ومع ذلك يجب مراجعة طبيب العيون لإجراء فحص بصري ووضع التشخيص الصحيح. بعض حالات ضمور العصب البصري تحدث عند الأطفال لأسبابٍ مختلفة، لذا يجب على الأهل التنبه لأي مشكلة بصرية تحدث عند أطفالهم، وأخذ شكاوى الأطفال بصورة جدية ومتابعتها.

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص ضمور العصب البصري؟

يجب مراجعة طبيب العيون عند وجود أي من العلامات السابقة، وسيسألك طبيبك عن تاريخك المرضي، وتقييم حدة البصر لديك، ورؤية الألوان، والرؤية الجانبية، وتقييم تفاعل الحدقة، كما يفحص الطبيب العين بجهاز يدعى منظار العين ليتمكن من رؤية الشبكية وبشكل خاص القرص البصري وهي الجزء الخلفي من العين حيث يدخل العصب البصري، عادةً ما يظهر القرص البصري باهتاً بسبب تغيرات في التدفق الدموي إلى المنطقة.

قد يلزم إجراء المزيد من الاختبارات لقياس الرؤية، والرؤية المحيطية، ودرجة رؤية اللون. قد يطلب الطبيب إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي عند الشك بوجود ورم أو الإصابة بالتصلب العديد.

ما هو علاج ضمور العصب البصري؟

للأسف، لا يوجد علاج فعال لضمور العصب البصري. بمجرد فقدان الألياف العصبية في العصب البصري فإنّها لا تشفى أو تنمو مرة أخرى. ومع ذلك، فإنّ التشخيص المبكر وعلاج الأسباب الكامنة وراء ضمور العصب البصري يمكن أن يساعد في منع حدوث المزيد من الضرر من هذا المرض.

يعتمد الإنذار على سبب الضمور، في حال الإصابة بضمور عصب بصري تالٍ لالتهاب، يمكن للمريض أن يستعيد بصره ويتحسن الضمور بتحسن السبب. كما أنّ التشخيص المبكّر للزرق وعلاجه، يمكن أن يحسن من ضمور العصب البصري، أو يخفف من تدهور الحالة.

للأسف، لا يقدم الطب الكثير لمرضى ضمور العصب البصري في الحالات المتقدمة، أو في بعض الحالات الوراثية.

كيف يمكن الوقاية من ضمور العصب البصري؟

لسوء الحظ، فإنّ معظم حالات ضمور العصب البصري لا يمكن التنبؤ بها أو الوقاية من حدوثها، لكن بالرغم من ذلك يجب بعض الخطوات التي يمكنها التقليل من احتمال حدوث الإصابة:

  • الوقاية وعلاج ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  • الالتزام بإجراءات السلامة الخاصة بالحوادث وخاصة الالتزام بوضع حزام الأمان، لتقليل الأخطار الناجمة عن الحوادث ورضوض الوجه.
  • الفحص العيني الدوري سنوياً، لتحري وجود ارتفاع ضغط العين وعلاجه باكراً.
  • تجنب شرب الكحول المصنع منزلياً، حيث يمكن أن يتسبب الميثانول الموجود في المشروبات الكحولية المصنعة في المنزل على الميثانول والذي يتسبّب في إحداث ضمور في العصب البصري.

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2018-04-29 17:41:02

168 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك