متلازمة زولينجر إليسون

Zollinger-ellison syndrome

ما هو متلازمة زولينجر إليسون

متلازمة زولينجر إليسون هي إحدى الأمراض النادرة التي يتشكل فيها ورم واحد أو أكثر في البنكرياس أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر)، ويطلق على هذه الأورام gastrinomas لأنها تفرز كميات كبيرة جداً من هرمون الغاسترين والذي يجعل المعدة تنتج كميات كبيرة من الأحماض الهاضمة، وهذه الأحماض تؤدي إلى التقرحات الهضمية وأمراض الجهاز الهضمي، ومن الممكن تشخيص المرض في أي من مراحل الحياة إلا أنه غالباً ما يتم اكتشافه وتشخيصه عند الأشخاص من عمر ٢٠-٥٠ سنة.

السبب الدقيق لمتلازمة زولينجر إليسون غير معروف تماماً، ولكن يعتقد العلماء أن الإصابة تبدأ عندما يتشكل ورم في البنكرياس أو في الاثني عشر أو الغدة الليمفاوية المجاورة للبنكرياس، فيتكون ورم في الخلايا المسؤولة عن إفراز الغاسترين مما يؤدي إلى إنتاج كمية مضاعفة من الحمض في المعدة، وغالباً ما تكون هذه الأورام خبيثة على الرغم من أنها تميل إلى النمو البطيء، ومن الممكن أن ينتشر السرطان من مكان إلى آخر مثل الغدد الليمفاوية القريبة أو الكبد ويصيب خلايا الغاسترين.

قد تكون متلازمة زولينجر إليسون سببها حالة وراثية تدعى الأورام متعددة الغدد الصماء (MENI) وهؤلاء الأشخاص غالباً ما يكون لديهم أيضاً أورام في الغدة الدرقية بنسبة ٢٥٪ بالإضافة لأورام البنكرياس وغيرها من أجهزة الجسم.

تظهر أعراض متلازمة زولينجر إليسون بسبب فرط حمض الغاسترين والذي يسبب تضخم الغشاء المخاطي في المعدة مما يؤدي إلى زيادة أعداد الخلايا في جدار المعدة وزيادة إنتاج أحماض المعدة، وبسبب الكميات العالية من الأحماض يؤدي ذلك الى تقرح الغشاء المخاطي في الجهاز الهضمي كما سيؤدي إلى الإسهال وسوء الامتصاص.

  • وجع البطن الدائم.
  • الإسهال.
  • الشعور بالحرقة والألم وعدم الراحة في الجزء العلوي من البطن.
  • القيء.
  • اليرقان.
  • نزيف في الجهاز الهضمي بشكل متكرر.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • انخفاض الشهية.
  • مرض الجزر المعدي.

إذا كان الطبيب يشك بالإصابة بهذه المتلازمة فيطلب أولاً إجراء فحص الدم للتأكد من نسبة الغاسترين في الدم، وفي حال أظهرت النتائج ارتفاع مفرط للغاسترين في الدم فسيقوم بعمل فحوصات أخرى للتشخيص أبرزها:

  • التصوير بالأشعة المقطعية.
  • الموجات فوق الصوتية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التنظير للجهاز الهضمي.

  • العلاج بالأدوية المثبطة لمضخة البروتون، فهذه الأدوية تساعد في تقليل كمية الأحماض التي تنتجها المعدة مما يؤدي إلى تقليل التقرحات، وفي حال إعطاء هذه الأدوية على مدى فترة طويلة سيخضع المريض لمراقبة دقيقة من قبل الطبيب، ومن آثار الاستخدام الطويل للأدوية المثبطة للبروتون أنه يزيد خطر الإصابة بالكسور في المعصم والعمود الفقري خاصة بعد عمر ٥٠ عاماً.
  • العمليات الجراحية، فيتم إزالة الورم باستخدام العمليات الجراحية.
  • العلاج الكيميائي لعلاج الورم ووقف نموه.

تعد متلازمة زولينجر إليسون من الأمراض النادرة إلا أنها خطيرة ومعظم الأورام في هذه الحالة تنمو ببطئ، ولكن بشكلٍ عام تعد الأدوية فعالة جداً للحد من آلام المعدة والحموضة.

  • ثقب البطن الثانوي بسبب التقرح، وغالباً ما يحدث الثقب في الاثني عشر والصائم.
  • تضيق المريء مع الارتجاع.
  • السرطان المعوي وانتشاره.
  • انسداد الأمعاء.
  • نزيف في الجهاز الهضمي.

غالباً وفي معظم الحالات يتم السيطرة على المرض والأعراض بالأدوية، وبسبب التقدم في الرعاية الطبية فمن النادر أن تحصل مضاعفات، وحسب الإحصائيات الطبية فإن ٥٪ من المرضى فقط تتطور حالتهم، ونسبة الوفاة بسبب الإصابة قليلة جداً.

أدوية لعلاج متلازمة زولينجر إليسون

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

10,825 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,256 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض الغدد الصماء
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الغدد الصماء
site traffic analytics