التهاب الفم واللثة

Gingivostomatitis

ما هو التهاب الفم واللثة

التهاب الفم واللثة هو أحد الالتهابات المعدية التي تصيب الفم، مخلفة ورائها تقرحات ونفطات مؤلمة ومنتفخة في الفم، كما تنتشر هذه التقرحات من خلال اللعاب إلى اللسان، وتحت اللسان، وحدود الخد، وسقف اللسان، وقد تنتشر العدوى إلى الشفايف.

يعد الأطفال خاصة دون الست أعوام هم أكثر فئة معرضة للإصابة بالتهاب الفم واللثة، كما تصيب جميع الفئات العمرية، وتزداد حدة الأعراض مع تقدم العمر.

للمزيد: أمراض اللثة وعلاجها بالأعشاب

يعد السبب الرئيسي لحدوث التهاب الفم واللثة هو فيروس الهربس، وحينها تسمى بالتهاب الفم الهربسي أو الهربس الفموي، ومن الأسباب الأخرى ما يلي:

قد تختلف حدة أعراض التهاب الفم واللثة، فمنها ما يكون أعراض طفيفة تتمثل بتقرحات الفم، ومنها ما يكون شديد تتمثل بألم الفم الشديد في مكان التقرحات والنطفات.

ومن أهم أعراض التهاب الفم واللثة ما يلي:

  • تقرحات فموية، تكون ذات لون رمادي أو أصفر ذات مركز أحمراللون، كما قد تنتشر هذه التقرحات على اللثة وجوانب الخد.
  • ألم اللثة وحوالين منطقة الفم
  • رائحة الفم الكريهة.
  • نزيف اللثة، وتورمها.
  • تضخم الغدد اللمفاوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • سيلان اللعاب، خاصة عند الأطفال.
  • الشعور بعدم الراحة والانزعاج وتسمى هذه الحالة بالكسل.
  • صعوبة تناول الطعام والشراب خاصة عند الأطفال، مما يسبب امتناع الأطفال عن تناول الطعام، ووجد الدراسات أن 89% من الأطفال المصابين بالتهاب الفم واللثة كانو أقل نسبة لتناول الطعام والشراب، لذا ينصح بمراقبة طعام الطفل وتزويدهم بالطعام المناسب لمنع حدوث الجفاف.

تعد عملية تشخيص التهاب اللثة والأسنان من الأمور السهلة على الطبيب، إذا يتأكد من التشخيص من خلال ما يلي:

  • أخذ التاريخ المرضي للمريض، ومحاولة معرفة المسببات، والأعراض الظاهرة على المريض.
  • الكشف على الفم ورؤية التقرحات الموجودة في الفم أو اللثة أو جوانب الخد.
  • قد يلجأ الطبيب لأخذ مسحة من مكان التقرحات أو النفطات وإرسالها إلى المختبر إذا شك في تشخيص الحالة مع حالة مرضية أخرى مثل التهاب الحلق العقدي

غالباً ما تختفي أعراض التهاب الفم واللثة خلال أسبوعين إلى ثلاث أسابيع من الإصابة، وفي هذه الفترة قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية لتخفيف الالتهاب الناجم عنها، كما يهدف العلاج إلى تخفيف الألم الناجم عن الالتهاب وتخفيف الأعراض بأكبر قدر ممكن.

من العلاجات المتاحة لعلاج التهاب الفم واللثة ما يلي:

  • العلاجات المسكنة للألم، مثل الأسيتامينوفين، والبروفين لتخفيف الألم الناجم عن التقرحات.
  • المضمضة بالماء والملح، وذلك بمزج نصف ملعقة ملح مع كوب ماء فاتر، أو شراء المحاليل المخصصة لمضمضة الفم المتوافرة في الصيدليات والمحتوية على ماء الأكسجين أو الليدوكائين.
  • شرب الكثير من الماء.
  • تجنب الأطعمة الحارة أو المالحة، كون هذه الأطعمة قد تزيد من حدة احتقان التقرحات والنفطات، واستبدالها بالأطعمة الصحية اللطيفة على الفم مثل الموز، وعصير التفاح، ودقيق الشوفان.
  • الاستمرار في تنظيف اللثة والأسنان حتى لو شعرت بالألم. 
  • العلاجات المضادة للفيروسات، مثل الأسيكلوفير، قد يصفها الطبيب في بعض الحالات مثل الإصابة بجدري الماء، والحزام الناري، والهربس. كما وجدت الدراسات فوائد استخدام الأسيكلوفير في علاج التهاب الفم واللثة:
  1. قللت الفترة الزمنية لاستمرار أعراض التهاب الفم واللثة بنسبة 20-50%.
  2. الشفاء السريع للتقرحات والنفطات.
  3. ساعدت على سرعة العودة على  تناول الطعام والشراب مقارنة بباقي المرضى.

تعد المحافظة المستمرة على نظافة الفم واللثة من أهم طرق الوقاية من التهاب الفم واللثة، وتتضمن طرق الوقاية ما يلي:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون على الأقل مرتين يومياً، خاصة بعد تناول الطعام، وقبل النوم.
  • تنظيف ما بين الأسنان بالخيط الخاص للأسنان.
  • الزيارة الدورية لطبيب الأسنان كل ستة أشهر.
  • تجنب تقبيل أو لمس أو مشاركة الأغراض مع  المصابين بالتهاب الفم واللثة.
  • غسل اليدين جيداً خاصة بعد استخدام الحمامات العامة أو قبل تغيير حفاظات طفلك، أو قبل تناول الطعام.

من المضاعفات التي قد تحدث عن عدم علاج التهاب الفم واللثة ما يلي:

التهاب القرنية الهربسي

لا يعتبر فيروس الهربس البسيط النوع الأول خطيراً، لكنه قد يؤدي لعدة مشاكل خاصة لدة الأطفال الرضع ومن يعانون من نقص المناعة الذاتية، قد ينتشر الفيروس إلى العين ويؤدي لحدوث التهاب القرنية بفيروس الهربس البسيط، ويعتبر مرضاً خطيراً قد يؤدي إلى العمى، لذا يجب غسل اليدين جيداً في حال لمس النفطات الموجود في الفم كونها قد تنتشر إلى العين في حال ملامسة العين مباشرة دون غسل اليدين جيداً.

فقدان الشهية والجفاف

قد يؤدي الألم الناجم عن التقرحات إلى امتناع الطفل عن تناول الأطعمة مما يؤدي لحدوث الجفاف، وتتميز أعراض الجفاف بما يلي:

  • جفاف الجلد والفم.
  • الإمساك.
  • الإعياء والتعب العام.
  • الدوخة.

يجب مراقبة طعام الطفل، وإذا امتنع عن الطعام والشراب يجب مراجعة الطبيب لتجنب حدوث الجفاف.

Danielle Dresden, Everything you need to know about gingivostomatitis, Retrieved on 3rd of March, 2019:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/323368.php

Natalie Phillips, Gingivostomatitis, Retrieved on 3rd of March, 2019:

https://www.healthline.com/health/gingivostomatitis

smiles-for-kids Website. How to Treat Herpetic Gingivostomatitis in Kids. Retrieved on 3rd of March, 2019:

http://www.smiles-for-kids.com/clinical-updates-set-1/ef3zlgwe8pft87s38ztd7zb9kteahw

أدوية لعلاج التهاب الفم واللثة

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

5,162 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض الفم
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض الفم