اعتلال نقص الضغطية

Hypobarism

ما هو اعتلال نقص الضغطية

الاعتلال الضغطي هي حالة تحدث عندما يكون الضغط المحيط أقل من ضغط الغازات داخل الجسم والتي يمكن تمييزها عن طريق انتفاخ التجاويف الجسدية وإطلاق فقاعات الغاز داخل الأنسجة الجسدية. تحدث هذه الحالة بسبب الاضطرابات الناجمة عن انخفاض الضغط المحيط إلى أقل من ذلك داخل سوائل الجسم والأنسجة والتجاويف.

ما هو تأثير نقص الضغط الجوي خلال السفر بالطائرة؟

  •  تسافر الطائرات التجارية عادة على ارتفاع 7-12 ألف متر فوق سطح البحر ويعدّل ضغط كابينة السفر (داخل الطائرة) إلى 1500-2500 متر فوق سطح البحر.
  • هذا التغير في ضغط الهواء الجوي له تأثيرات فيزيولوجية وعضوية يستطيع الإنسان السليم تحملها مع بعض الآثار الجانبية الخفيفة أما المرضى فقد تؤثر عليهم بشكل أكبر.
  • على الرغم من أن الإنسان العادي لا يستطيع أن يشعر بإحساس الخاص بالتغيرات التي تطرأ على الضغط الجوي، فإن هذه التغيرات لها بعض الآثار الصحية المباشرة والمهمة على أجهزة جسمه، وخاصة على الرئتين والدورة الدموية والقلب.
  • تبين أن التغيرات المفاجئة في الضغط لها علاقة بزيادة عدد الوفيات الناتجة عن الأزمات القلبية، كما أنها تؤثر على الجهاز العصبي، ففي الأقاليم الجبلية المرتفعة
  • حيث ينخفض الضغط الجوي نتيجة لتخلخل وتناقص كثافته، يتناقص محتوى الهواء من الأكسجين مما يؤدي إلي زيادة العبء على الجهاز التنفسي الذي لابد أن ينشط لتزويد الدم بالقدر الضروري من الأكسجين اللازم لتكوين كريات الدم الحمراء والهيموجلوبين ولتزويد كل أجزاء الجسم به.

 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج اعتلال نقص الضغطية مع خدمة اطلب طبيب

ما هي اعراض اعتلال نقص الضغطية؟

يسبب نقص الضغط الجوي وخاصة في الرحلات الطويلة أعراضاً تشبه أعراض تسلق المرتفعات بسبب انخفاض الضغط الجوي ومن هذه الأعراض الخمول، الصداع، الغثيان وغيرها ويبدأ ظهور الأعراض بعد 3-4 ساعات من السفر ومن المعروف طبيا أن انخفاض الضغط الجوي يسبب انخفاضا في ضغط الأكسجين المستنشق من الهواء ومن ثم مستوى ضغط الأكسجين في الدم.

عند الضغط الجوي على ارتفاع 2500 متر ينخفض ضغط الأكسجين في الدم عند الإنسان الطبيعي من 95 ملي متر زئبق إلى 60 فقط وهذا يؤدي إلى انخفاض تشبع الدم بالأكسجين بنسبة 3-6 في المائة. وهذا الانخفاض لا يؤثر على الشخص السليم ولكنه قد يكون مؤثرا على المصابين بأمراض الصدر والقلب والدم المزمنة.

لذلك يُنصح المصابون بأمراض القلب والصدر المزمنة بزيارة أطبائهم قبل السفر بالطائرة وخاصة الرحلات الطويلة لتحديد مدى حاجتهم للأكسجين في الطائرة. وفي العادة يوصى بالأكسجين للمرضى الذين يكون لديهم ضغط الأكسجين في الدم عند الراحة أقل من 70 ملم زئبق أو تشبع الدم بالأكسجين 92 بالمائة أو أقل.

تتبع معظم خطوط الطيران نظاما معينا لحماية المرضى المسافرين فهي تطلب من الطبيب المعالج كتابة تقرير طبي يحدد حاجة المسافر للمساعدة الطبية وللأكسجين خلال السفر إن استدعى الأمر.

كما أن نقص الضغط الجوي داخل الطائرة يؤدي إلى تمدد الغاز في تجاويف الجسم بنسبة 30% وهذا يسبب للإنسان الطبيعي آلاما خفيفة في الأذن وأحيانا بعض المغص.

لكن للمرضى الذين أجروا عمليات حديثا في الأمعاء قد يكون لذلك آثار ضارة.

كما أن هواة الغطس (سكوبا دافينج) قد يكونون معرضين لداء الغواصين الناتج عن تخفيف الضغط في حال السفر بعد مرحلة غطس قريبة مما قد يسبب ظهور فقاعات الهواء في الدم. لذلك يُنصح الغطاسون بأن يكون سفرهم بالجو بعد 12 ساعة أو أكثر من آخر غطسة. أما الغطاسون الذين يقومون بأكثر من غطسة في اليوم فينصح بأن لا يسافروا بالجو قبل 24 ساعة من آخر غطسة.

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

المصادر والمراجع

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:43:42 | تاريخ التعديل : 2018-04-30 11:44:34

109 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك