التهاب التامور المصلي الليفي

Serofibrinous pericarditis

ما هو التهاب التامور المصلي الليفي

يحدث التهاب التامور في حال وصول أي مسبب للالتهاب. وتختلف الالتهابات باختلاف المسبب حيث يمكن أن يكون السبب فيروسي أو قد يكون السبب بكتيري وقد يكون الالتهاب حاداً أو مزمناً ويعد التهاب التامور المصلي الليفيني من الالتهابات الحادة التي تحدث بسبب عدوى فيروسية تصيب التامور. وتصل هذه الفيروسات عادة عن طريق الدم إلى التامور من خلال الدورة الدموية. ونادراً ما تصل عن طريق التنفس أو التطعيم المباشر في الجراحة. ويمكن للكائن الحي سواءٌ كان فيروساً أو بكتيريا أن يعمل على حدوث التهاب يسبب تدمير أنسجة القلب. وفي حالة الإصابة بفيروس مثل التهاب التامور المصلي الليفيني يحدث تحلل للخلايا الفيروسية وينتج عنه تفاعل التهابي تتراكم خلاله الإفرازات المصلية أو الصدفية وتسبب ضغط على عضلة القلب وفشل في الدورة الدموية.

تنتقل العدوى عن طريق الدم أو اللمف من العدوى الرئوية أو عضلة القلب، وعادة ما تكون العدوى الفيروسية محمولة بالدم وتصيب التامور وعضلة القلب. وتكون عادة نتيجة لالتهاب رئوي مجاور. وتعد أكثر الأنواع المسببة لجرثومة الدم المكورات العنقودية والمكورات السحائية والمستدمية النزلية التي تصل للتامور من مجرى الدم .

يعد التهاب التامور المصلي الليفيني من الالتهابات الحادة التي تنتج تفاعلاً التهابياً خفيفاً نسبياً يحدث بسببه ضرر لعضلة القلب المجاورة. وتختلف الاستجابة من كمية صغيرة من السائل الذي يحتوي على خلايا أحادية النواة إلى كمية كبيرة. ويحدث تلف الأنسجة نتيجة:

  1. الضرر الخلوي المباشر من قبل الفيروس الذي يصيب التامور.
  2. تدمير الخلايا المصابة بالفيروس بواسطة الخلايا اللمفاوية التائية
  3. الخلايا المعتمدة على الأجسام المضادة.

حدوث تليف خفيف أو التصاق بين الأسطح الحشوية والجدارية قد يكون علامة على شفاء التهاب التامور المصلي الليفيني الفيروسي. ويعد هذا المرض من الأمراض التي تُشفى من تلقاء نفسها ونادراً ما يسبب الوفاة.


  • ألم في الصدر: يكون الألم سريع وقد يستمر لعدة ساعات أو أيام. ويمكن أن يصبح أسوأ عند الاستلقاء ولكن يمكن أن يخف في حالة الانحناء للأمام. يكون الألم عادة في منطقة البطن العلوية قرب المعدة وقد يكون الألم حاداً يصعب التمييز بينه وبين احتشاء عضلة القلب.
  • حمى وارتفاع في درجة الحرارة.
  • الشعور بالتوعك والتعب.
  • الاحتكاك حيث يظهر على شكل صوت خدش أو تكسير الثلج.

قد تكون أعراض التهاب التامور المصلي الليفيني مصحوبة بشكل عام بما يلي:

أصوات غير طبيعية للقلب

انصباب التامور الذي يسبب:

  • أصوات القلب المنخفضة.
  • بلادة في طرف الكتف الأيسر
  • نبض متفرق
  • زيادة الضغط الوريدي
  • تخطيط القلب يظهر بشكل غير طبيعي.

يشمل علاج التهاب التامور المصلي الليفيني الالتزام بالراحة في الفراش والتحكم بالألم باستخدام المضادات غير الستيرويدية واستخدام المضدات الحيوية لمحاربة الالتهابات البكتيرية وتعتمد على نوع البكتيريا ويجب على المريض مراجعة الطبيب بشكل دوري والتأكد من العلامات الحيوية وصحة القلب لمنع عودة الالتهاب مرة أخرى وعدم تفاقم الحالة.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

23,595 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض القلب و الشرايين
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض القلب و الشرايين