تمدد الاوعية الدموية الزهري

Syphilitic aneurysm

ما هو تمدد الاوعية الدموية الزهري

يُعتبر السّفلس أو الزُّهري واحداً من الأمراض المنقولة بالجنس؛ لذا فإنّ وصمة العار المتعلّقة بالمرض، وشعور المريض بالذّنب والحياء، كلّها أمور غالباً ما تدفعه لتجنّب مُراجعة الطبيب، أو عدم إخباره بكافة الأعراض التي يشعر بها، مما يؤدي غالباً لتأخّر التّشخيص، وبالتالي تأخّر البدء بالعلاج.

لا يُعتبر الزُّهَري من المشاكل الصحيّة الخطيرة إذا تم الكشف عنه وعلاجه مُبكّراً، لكنّ التّأخر بالتّشخيص سيؤدي إلى تطوّر المرض من مرحلته الأولى إلى المراحل الثّانية والثّالثة، وقد تبدأ أعراض المرحلة الثّالثة بالظّهور بعد عقودٍ على الإصابة بالزُّهَري، وتتميّز بكثرة اختلاطاتها ومشاكلها، حيث يُصيب المرض القلب والدّماغ والأعصاب، مما يُمكن أن يؤدي إلى الشّلل، أو العمى، أو الخَرَف، أو الصّمم، أو العَجْز، وقد يكون الزُّهَري مُميتاً إذا لم تتم معالجته بالشّكل المُناسب.

تُعتبر أمّ الدم النّاجمة عن الزُّهَري واحدة من أخطر المشاكل التي تحدث في المرحلة الثّالثة والأخيرة للمرض، والتي أصبحت نادرةً في عصرنا الحالي. وسنتطرّقُ في مقالنا هذا إلى الزُّهَري بشكلٍ عام، وإلى أمّ الدم النّاجمة عنه وطرق علاجها وتفادي الإصابة بها.

ما هو الزُّهَري وكيف تتم الإصابة به؟

  • الزُّهَري هو أحد الأمراض المنقولة بالجنس، وتُسبِّبه جرثومة تدعى اللّولبيّة الشّاحبة. ويُعتبر مرض الزُّهَري مرضاً مُعدياً للغاية وينتشر في المقام الأوّل عن طريق النّشاط الجنسيّ، بما في ذلك الجنس الفموي والشرجي. كما يُمكن أن ينتقلَ عن طريق الالتماس الجسديّ المُقرّب، والتّقبيل الطّويل الأمد، أو عن طريق التماسٍ مع القروح بشكلٍ مباشر. ويحتاج انتقال المرض إلى تماسٍّ مباشرٍ حيث أنّ الجرثومة لا يُمكنها أن تعيشَ طويلاً خارج الجسم البشري، لذا فلا يُمكن أن ينتقلَ الزُّهَري عبر مقاعد المراحيض، أو مقابض الأبواب، أو أحواض السّباحة أو الاستحمام، أو عبر أواني الطعام أو الملابس المُشتركة. كما يُمكن أن تنقلَ الحواملُ المُصابات المرضَ إلى الجنين مُسبّبةً بذلكَ تشوّهاتٍ خَلْقيّة وقد يُسبّب الوفاة، ويُدعى هذا الشّكل من المرض بالزُّهَري الخَلْقي.
    يُمكن أن تغيبَ الأعراض في مريض الزُّهَري لفترةٍ ما، مما يجعله مُعدياً لشريكه دون أن يدري أنه مصاب بالمرض، لذا فمن المهم فحص الشريكين عند تشخيص إصابة أحدهما. 
  • يتمثل تمدد تمدد الاوعية الدموية الزهري أو أمّ الدم النّاجمة عن الزُّهَري بتوسّع في جدار الأوعية الدموية، تحدثُ في المرحلة الثالثة للزُّهَري، حيث تتأثّر جدران الشرايين الكبيرة وخاصةً الأبهر، ويُصيب المرض في البداية الطبقة الخارجيّة من الشريان وهي المسؤولة عن تغذية الشريان، وبمرور الوقت يصبح جدار الشريان مٌتليّفاً مما يؤدي لنقص تروية وتغذية الشريان. يُسبّب نقص وصول الأكسجين والمواد المُغذيّة إلى عضلات الشريان موتها وتلفها، وتتقطّع الألياف الموجودة في جدار الشريان. مع تقدّم المرض يتمدّد جدار الشريان، ويصبح رقيقاً، ويفقد مرونته، ويصبح مُعرّضاً للتمزّق في أيّ لحظةٍ.
    لحسن الحظ، فإنّ أمّ الدم النّاجمة عن الزُّهَري نادرة الوجود في أيامنا هذه، وقد ساعد الكشف المُبكّر عن المرض ووجود البنسلين على العلاج الفعال للزُّهَري.

كيف تحدث أمّ الدم النّاجمة عن الزُّهَري؟

  • يتظاهر الزُّهَري بدايةً بتقرّحٍ غير مؤلمٍ في مكان دخول الجرثوم المُسبّب للمرض، وعادةً ما يُلاحَظ على المنطقة التناسليّة أو المنطقة المحيطة بالشّرج أو باطن الفم، وقد لا يلاحظ المُصاب التّقرح بسبب غياب الألم. وفي مراحل لاحقةٍ يظهر طفح جلدي، مع ارتفاعٍ في حرارة الجسم، ووهنٍ عام، وضخامةٍ بالعُقد اللمفاويّة قد تترافق بفقد وزنٍ وتساقط للشّعر.
  • يُمكن للزُّهَري في المراحل المتقدّمة أن يصيب القلب أو الدّماغ أو الأوعية الدموية، وتختلف الأعراض السريرية بحسب مكان الإصابة.
  • من الصّعب مُلاحظة الأعراض في بداية تطوّر أمّ الدم، لكن وبمرور الوقت فإنّ أمّ الدم تكبر تدريجياً وتُسبّب مجموعةً من الأعراض ومنها: الألم الصدريّ، أو ألم الظهر، أو السّعال، أو بحّة الصوت، أو ضيق النّفس، أو انخفاض الضّغط الشرياني، أو فقد الوعي.
  • تُصيب أمّ الدم النّاجمة عن الزُّهَري الشريان الأبهر، وهو أكبر شرايين الجسم، ويمكن أن تُسبّب ضعفاً في الصّمام الأبهر مما يؤدي لرجوع الدم إلى القلب وقصورٍ في القلب.
  • تُسبّب أمّ الدم توسّعاً في الشريان، مما يجعل جريان الدم ضمن الشريان أبطأ وأقل فعالية. ويُسبّب بطء جريان الدم تَشكّل خثراتٍ، ويمكن لهذه الخثرات أن تنتقلَ إلى أيّ مكانٍ في الجسم مُسبّبةً حدوث الجلطة، مثل حدوث الجلطة الدّماغية على سبيل المثال.
  • لسوء الحظ يبقى عدد كبير من المرضى دون تشخيصٍ، ويكون العَرَض الأول الواضح هو تمزّق أمّ الدم الذي يُسبّب نزفاً داخلياً غزيراً، ويتظاهر تمزّق أم الدم بألمٍ حادٍّ في الصدر يشبه طعنة السّكين، وصعوبةً في التنفس، ويكون النّزف شديداً عادةً وقد يكون مُهدِّداً للحياة.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج تمدد الاوعية الدموية الزهري مع خدمة اطلب طبيب

ما هو تشخيص تمدد الاوعية الدموية الزهري؟

ينبغي تحرّي وجود أمّ الدم في حال تشخيص المرحلة الثالثة من الزُّهَري، ولا يمكن للفحص السريري كشف وجود أمّ الدم، لكن يمكن للتصوير الشعاعي وبخاصةٍ التصوير الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي أن يكشف ذلك. كما ينبغي إجراء الّتصوير الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي بصورةٍ متكررةٍ لكشف حدوثها.

ما هو علاج تمدد الاوعية الدموية الزهري؟

يجبُ علاج الزُّهَري في مراحل الإصابة الأولى بالمُضادات الحيوية وخاصة بالبنسلين، ويُعتبر علاج الزُّهَري أمراً سهلاً إذا تم كشفه وتشخيصه باكراً.

أمّا علاج أمّ الدم فيهدف إلى منع حدوث المزيد من التّوسّع في الأوعية الدموية، والتّدخل قبل أن يَحدث التمزّق في جدار الأبهر. وتتضمّن خيارات العلاج: المراقبة، والعلاج الدوائي، والجراحة، ويعتمد قرار الطبيب على حجم أمّ الدم الأبهرية وسرعة نموّها.

كيف يمكن الوقاية من تمدد الاوعية الدموية الزهري؟

يمكن الوقاية من حدوث أمّ الدم عبر علاج الزُّهَري في مراحله الأولى، لكن في حالاتٍ كثيرةٍ يمنع الحياء المريضَ من مراجعة الطبيب فيتطوّر الزُّهَري إلى الزُّهَري الثالثي الذي يُصيب القلب والدّماغ والأوعية الدموية ويُهدّد الحياة.

تتضمّن توصيات الوقاية من الإصابة بالزُّهَري ما يلي:

  • الامتناع عن ممارسة الجنس مع أكثر من شريكٍ؛ حيث تزداد احتمالات الإصابة كلّما زادَ عدد الشركاء، ويتضمّن ذلك الجنس الفموي والشرجي.
  • الامتناع عن ممارسة اللِّواط.
  • استخدام الواقي الذكري ويجب أن يغطي الواقي الذكري قروح الزُّهَري ليكون فعّالاً.
  • يجبُ تحرّي وجود الزُّهَري عند الشريك، حتى لو لم تظهر الأعراض.

المصادر والمراجع

http://www.pathwaymedicine.org/syphilitic-aneurysm https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/syphilis/symptoms-causes/syc-20351756 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/thoracic-aortic-aneurysm/diagnosis-treatment/drc-20350193 https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/thoracic-aortic-aneurysm/symptoms-causes/syc-20350188
https://www.cardiovascularpathology.com/article/S1054-8807(15)00056-3/fulltext#s0165
https://www.medicalnewstoday.com/articles/186656.php

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:43:52 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:51:50

123 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك