معاوضة منهارة

Broken compensation

ما هو معاوضة منهارة

ضعف عمل القلب بشكل يتسبب في توقف الدم واحتقانه في القلب، بسبب عدم خروج الكمية اللازمة إلى الدورة الدموية.

انهيار المعاوضة Broken Compensation هي حالة يفقد فيها القلب القدرة على ضخ الكمية الكافية من الدم إلى أنسجة الجسم، ممّا يؤدي إلى عدم  تلقي الأعضاء والأنسجة الأخرى ما يكفي من الأوكسجين والمواد الغذائية لتعمل بشكل صحي، ويؤدي أيضًا إلى احتقان القلب.


 

يمكن أن يكون سبب انهيار المعاوضة قصور القلب المزمن، ويحدث هذا بسبب وجود أمراض أخرى مثل: متلازمة الشريان التاجي الحادة، اعتلال عضلة القلب التدريجي، الالتهاب الرئوي، عدم انتظام ضربات القلب، احتشاء عضلة القلب، ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر، وعدم الالتزام بالدواء أو النظام الغذائي. ومن الأسباب الأخرى لانهيار المعاوضة فرط في عمل الغدة الدرقية، أي زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية وفقر الدم أو تسمم الدم بالعدوى، ممّا يزيد من الضغط على عضلات القلب.

ضيق في التنفس:

  • يعاني الأشخاص المصابون بالمرض بدرجة خفيفة من ضيق التنفس عند قيامهم بجهد بدني كبير، في حين أنّ المصابين بالمرض بدرجة شديدة قد يُصابوا بضيق التنفس مع الحدّ الأدنى من النشاط.
  • زيادة ضيق التنفس المرتبط بجهد بدني أقل ممّا كان عليه سابقًا، هو عرض شائع لمعاوضة القلب.
  • يحدث هذا العرض بسبب حرمان الأنسجة من الأوكسجين، الناتج عن تباطؤ تدفق الدم وتسرب السوائل في أكياس هواء الرئة.

الشعور بالتعب والضعف:

  • تؤدي المعاوضة القلبية إلى انخفاض في حجم الدم الغني بالأوكسجين الذي يصل إلى أنسجة الجسم، فالأوكسجين يغذي احتياجات الجسم من الطاقة.
  • انخفاض توافر الأوكسجين يهدد أنسجة الجسم، ويقلل القدرة على تغذية الأنشطة الأيضية العادية، ويؤدي إلى الشعور بالتعب.
  • يعاني الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مفاجئ في وظائف القلب من الإرهاق المتفاقم.

تورّم وذمة الأنسجة:

  • يمكن أن يؤدي تباطؤ تدفق الدم بسبب انهيار المعاوضة القلبية، إلى زيادة تجمع الدم والضغط في أنسجة الجسم، وتتسرب السوائل إلى أنسجة الجسم المختلفة، ممّا يؤدي إلى تورّم أو وذمة.
  • تحدث عادة وذمة في أسفل الساقين والقدمين واليدين مع تعويضات القلب.
  • قد تتراكم السوائل أيضًا في البطن، ممّا يتسبب في انتفاخ البطن وزيادة في وزن الجسم.
  • أمّا تراكم السوائل في تجويف الصدر حول الرئتين، فيُسمى بالانصباب الجنبي.

السعال المستمر أو الصفير مع البلغم الأبيض:

  • ضعف عضلة القلب المرتبطة بمعاوضة القلب، تؤدي إلى تباطؤ تدفق الدم، وزيادة الضغط في الأوعية الدموية التي تنقل الدم من الرئتين إلى القلب.
  • تحت تأثير الضغط المتزايد، تتسرب السوائل من الأوعية الدموية إلى أنسجة الرئة، وتخترق الأكياس الهوائية.
  • إنّ وجود السوائل في الأكياس الهوائية أو الوذمة الرئوية عادةً ما يؤدي إلى الصفير والسعال.
  • السعال المرتبط بالوذمة الرئوية يتدهور بشكل خاص عند الاستلقاء، ممّا يزيد من الضغط في الأوعية الدموية الرئوية، أمّا السعال المرتبط بالوذمة الرئوية فغالبًا ما يُنتج مخاطًا رغويًا.

أعراض أخرى:

  • ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة.
  • انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.

  • الأعراض والتاريخ الطبي للمريض.
  • الفحص السريري: يجب التركيز على العلامات الحيوية والفحص القلبي الرئوي والأطراف.
  • الأشعة السينية للصدر: يمكن أن تُظهر الأشعة ما إذا كان هناك سوائل في الرئتين أو زيادة في حجم القلب.
  • تخطيط كهربائية القلب: يدلّ عدم انتظام ضربات القلب على وجود موجة كيو (Q).
  • تخطيط صدى القلب: يُستخدم في تقييم تركيب القلب المريض ووظيفته، حيث توفر بسرعة معلومات عن وظيفة البطين الأيسر، وحجم الأذين الأيسر، وشدة تقلص التاجي، بالإضافة إلى وجود أو عدم وجود تشوهات في الصمامات القلب، أو تمدد الأوعية الدموية في البطين الأيسر.

الهدف المباشر في علاج انهيار المعاوضة هو إعادة إيصال الأوكسجين إلى الأعضاء الطرفية، وهذا يتطلب ضمان حصول المريض على الدورة الدموية والتنفس السليم، ويكون ذلك من خلال:

  • رفع رأس المريض.
  • تناول المورفين.
  • تزويد المريض بالأوكسجين لتصحيح نقص إمداد الأوكسجين (نقص الأكسجة)، ومن غير المستحسن أن يتم ذلك على أساس منتظم.
  • الادوية: إذا لم يكن المريض يعاني من أعراض قصور القلب، فعندئذٍ يُعطى الأدوية وفقًا للأعراض التي تظهر عليه، للمساعدة في السيطرة على الأعراض، مع علاج المشكلات الصحية الأخرى التي قد تكون موجودة. تساعد الأدوية أيضًا في تحسين نوعية حياة المريض، الحدّ من تطوّر قصور القلب، والحدّ من مخاطر المضاعفات المرتبطة بفشل القلب. وتشمل الأدوية، في حالة انهيار القلب المعاوضة في المرحلة الأولية، مزيجًا من مدرّ للبول مثل فوروسيميد، وموسع للأوعية الدموية مثل النتروجليسرين والديجوكسين.
  • التهوية: يعدّ الضغط الهوائي الإيجابي المستمر أكثر فائدة في زوال الأعراض بسرعة، مقارنة مع العلاج بالأوكسجين وحده، كما أنّه يقلل من خطر الموت. فالتنبيب الرغامي والتهوية الميكانيكية مطلوبين في حالة الفشل التنفسي الحاد.

في حالات معينة يتطلب الأمر إجراء عمليات جراحية للقلب والصدر، وذلك في حالة:

  • المرضى الذين يعانون من قصور الأبهر (القلس الأبهري) الحاد، حيث يحتاج هؤلاء المرضى إلى إجراء جراحة فورية، لأنّ هذه الحالة تُعتبر مميتة للغاية.
  • بعض المرضى يوصى بإجراء عملية جراحية لهم لعلاج المشكلة الأساسية، والتي تسببت في انهيار المعاوضة.

يُمنع انهيار المعاوضة وقصور القلب من خلال الحدّ من عوامل الخطر الكامنة، والسيطرة أو القضاء على العديد من العوامل المؤدية للإصابة بأمراض القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض الشريان التاجي، عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة، جنبًا إلى جنب مع استخدام الأدوية اللازمة.

تشمل تغييرات نمط الحياة ما يلي:

  • ترك التدخين.
  • السيطرة على ظروف معينة، مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • التقليل من التوتر.

- https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2801958/.

-https://www.uptodate.com/contents/treatment-of-acute-decompensated-heart-failure-components-of-therapy.

-https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/heart-failure/symptoms-causes/syc-20373142.

- https://academic.oup.com/eurheartjsupp/article/18/suppl_G/G11/2633740.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

23,595 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض القلب و الشرايين
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض القلب و الشرايين