بضع الصمام

Valvotomy, Valvulotomy

ما هو بضع الصمام

عندما يكون هناك مشكلة في أحد صمامات القلب يمكن أن يحتاج العلاج التدخل من خلال إجراء عملية معينة وتسمى حينها بعملية بضع الصمام أو رأب الصمام قد تتضمن هذه العملية إجراء جراحي مثل قص الجلد من جهة عظمة الصدر للوصول إلى القلب وإصلاح أو استبدال صمامات القلب. ويمكن أن تتضمن هذه العملية توسعة الصمام باستخدام أنبوب القسطرة والبالون. في حال تمت معالجة الخلل في الصمام عن طريق أنبوب القسطرة والبالون، فإن هذه العملية تقلل من حدوث النزيف، والإصابات، والوقت اللازم لشفاء بعد العملية.

عملية رأب الصمام الرئوي

يفصل الصمام الرئوي بين القلب والشريان الرئوي. تعتبر عملية رأب الصمام الرئوي إحدى طرق علاج التضيق الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary Stenosis). تتضمن هذه العملية إزالة بعض الزوائد والندوب في الصمام الرئوي التي تسبب صعوبة في فتح الصمام بالشكل الكامل أثناء انتقال الدم خلاله.

ما بعد عملية رأب الصمام الرئوي

بعد عملية رأب الصمام الرئوي، سوف يحتاج المريض لما يلي:

  • يتم إدخال المريض على وحدة العناية الحثيثة (بالإنجليزية:Intensive Care Unit)، حيث تتم مراقبته ومراقبة العلامات الحيوية مثل ضغط الدم والنبض، ومراقبته عن كثب.
  • يمكن وضع المريض على جهاز التنفس الإصطناعي؛ في الأساس يحتاج المريض إلى جهاز التنفس الإصطناعي خلال العملية، لأن المريض يكون تحت تأثير المخدر وقد لا يستطيع الجسم التنفس بشكل فعال أثناء ذلك. بعض الأشخاص قد يحتاجون إلى جهاز التنفس الإصطناعي بعد العملية أيضاً.
  • يتم إعطاء المريض السوائل والأدوية في الوريد عبر أنابيب بلاستيكية صغيرة يتم إدخالها عبر الجلد في الأوعية الدموية (بالإنجليزية: Intravenous (IV) catheters). تتضمن الأدوية التي قد تعطى للمريض مسكنات الألم وأدوية لتخفيف القلق.
  • يتم وضع أنبوب أنفي معدي للمريض (بالإنجليزية: Nasogastric (NG) tube) يساعد في تفرغة المعدة من الغازات التي قد تتراكم بها خلال العملية.
  • يتم وضع أنبوب البول للمريض (بالإنجليزية: Urinary Catheter) للسماح للبول بالخروج بسهولة من الجسم وحساب كمية البول التي تخرج منه، فإن كان هناك مشكلة في القلب لن يتم خروج السوائل من الجسم بالقدر الطبيعي وسوف يحدث انتفاخ في الجسم ويضطر الطبيب إلى إعطاء المريض مدر للبول للتخلص من هذه المشكلة.
  • يتم وضع أنبوب في صدر المريض (بالإنجليزية: Chest Tube)، حيث يستخدم هذا الأنبوب للحفاظ على الصدر خالياً من الدم الذي قد يتراكم بعد إغلاق الجرح. قد يحدث النزيف لعدة ساعات، أو حتى بضعة أيام بعد الجراحة.
  • يتم وضع جهاز مراقبة القلب للمريض (بالإنجليزية: Heart Monitor)، وهي آلة تراقب معدل ضربات القلب، وضغط الدم الشرياني، والقيم الأخرى المتعلقة بالقلب.
  • بعد الخروج من وحدة العناية المركزة، يبقى المريض في إحدى غرف المستشفى لبضعة أيام قبل الذهاب إلى المنزل.
  • يتم إعطاء الأهل إرشادات مختلفة لتعلم كيفية رعاية المريض في المنزل. قد يحتاج المريض إلى تناول الأدوية لفترة معينة بعد الخروج من المستشفى، وقد يعطى بعض المضادات الحيوية للوقاية من حدوث التهاب الشغاف القلبي.

عملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون

تعتبر عملية رأب الصمام التاجي هي أحدى طرق علاج مرض التضيق التاجي (بالإنجليزية: Mitral Valve Stenosis). يتم في عملية رأب الصمام التاجي توسعة الصمام التاجي لتسهيل مرور الدم خلاله باستخدام أنبوب القسطرة والبالون:

  •  يتم إدخال أنبوب القسطرة عبر أحد الشرايين الموجودة في الفخذ أو الذراع وإيصاله إلى القلب حيث الصمام التاجي.
  • يتم نفخ بالون على طرف أنبوب القسطرة.
  • يضغط البالون خلال نفخه على أنسجة الصمام التاجي ويقوم بتوسعتها.

لا تعالج عملية رأب الصمام التاجي بالبالون مرض التضيق التاجي،  ولكنها تحسن من عمل الصمام، وهكذا تتحسن أعراض المرض ويقل ضغط الدم داخل الأذين الأيسر مما يحسن من الضغط الموجود في الرئة أيضاً.

تعتمد عملية رأب الصمام باستخدام البالون على إدخال أنبوب القسطرة إلى القلب، لذلك فهي لا تعتبر عملية جراحية، ولا تتضمن الأخطار المترتبة على عملية القلب المفتوح مثل عملية بضع الصوار (بالإنجليزية: Commissurotomy) أو عملية استبدال الصمام (بالإنجليزية: Valve Replacement).

يمكن علاج التضيق الرئوي وتضيق الأبهر (بالإنجليزية: Aortic Stenosis) من خلال عملية رأب الصمام بالبالون أيضاً.

مراقبة المريض بعد عملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون

تتحسن أعراض التضيق التاجي فوراً بعد عملية رأب الصمام التاجي بالبالون (بالإنجليزية: Balloon Valvotomy) في 80-85% من المرضى. يتم مراقبة المريض بعد العملية لأن أعراض التضييق التاجي قد تظهر مجدداً خلال سنة أو سنتين من العملية، قد يكون سبب هذه الأعراض حدوث تضيق الصمام التاجي مجدداً، أو قد يكون سببها حدوث أمراض أخرى في القلب أو الرئة.

بعد 3 إلى 7 سنوات، يحتاج حوالي 35% إلى 50 % من الأشخاص إلى إجراء عملية جراحية أخرى.

المرضى المرشحين للقيام بعملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون

تتم عملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون لأحد هؤلاء المرضى:

  • المرضى الذين يعانون من تضيق متوسط أو شديد في الصمام التاجي.
  • المرضى الذين سوف يخضعون لعملية جراحية أخرى (ليست في القلب).
  • المريضة الحامل.
  • المرضى الذين يعانون من أعراض مرض التضيق التاجي، وكان غالبية أنسجة الصمام التاجي في صحة جيدة.
  • المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary Hypertension).

حالات يجب تجنب خضوعهم لعملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون

لا ينصح بالقيام بعملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون في حال:

  • كان لدى المريض جلطات دموية في الأذين الأيسر.
  • كان لدى المريض تراكم الكالسيوم في الصمام التاجي.
  • كان لدى المريض القلس التاجي (بالإنجليزية: Mitral Regurgitation).

مخاطر عملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون

تشمل المضاعفات التي تحدث بعد عملية رأب الصمام التاجي باستخدام البالون:

  • ارتداد الصمام التاجي (بالإنجليزية: Mitral Valve Regurgitation): قد يحدث تلف في الصمام بحيث لا يغلق بشكل طبيعي وقد يتغير اتجاه حركة الدم في القلب.
  • عودة التضيق: قد يعود التضيق مرة أخرى وقد يحتاج المريض إلى إعادة عملية رأب الصمام باستخدام البالون أو عمل عملية استبدال الصمام (بالإنجليزية: Valve Replacement).

للمزيد: رأب الصمام بالبالون

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج بضع الصمام مع خدمة اطلب طبيب

المصادر والمراجع

Stanfordchildrens. Pulmonary Stenosis. Retrieved on Jul 26, 2019, from:

https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=pulmonary-stenosis-90-P01815

American College of Cardiology. Balloon Valvotomy for Mitral Valve Stenosis. Retrieved on Aug 2, 2019, from:

https://www.cardiosmart.org/Healthwise/abn0/819/abn0819

James Beckerman. Treatment for Heart Valve Disease. Retrieved on Aug 2, 2019, from:

https://www.webmd.com/heart-disease/guide/valve-disease-treatment#2 

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-09-10 22:04:52

131 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك