الدعامة

Stent

ما هو الدعامة

الدِّعامة عبارة عن أُنبوبٍ صغيرٍ يُمكن للطّبيب إدخاله في ممرٍّ مسدودٍ لإبقائه مفتوحاً. وتستعيد الدِّعامة تدفُّق الدّم أو السّوائل الُأخرى اعتماداً على مكان وضعه.
الدِّعامات مصنوعة من المعدن أو البلاستيك. ودِعامة الطُّعوم هي دِعامات أكبر تُستخدم للشّرايين الكبيرة، وقد تكون مصنوعةً من نسيجٍ مُتخصّصٍ. يُمكن أيضاً إحاطة الدِّعامات بالأدوية للمُساعدة في منع انسداد الشّريان.

لماذا يحتاج البعض إلى الدِّعامة؟

عادةً ما تكون هناك حاجة إلى الدِّعامات عندما تقوم اللّويحات بسدِّ وعاءٍ دموي. وتتكوّن اللّويحات من الكوليسترول والموادّ الُأخرى التي تُعلِّق على جدران الأوعية الدمويّة.
قد تحتاج إلى الدِّعامة أثناء إجراء عمليِةٍ جراحيّةٍ طارئةٍ، ويتمُّ إجراء العمليّات الجراحيّة الطّارئة بشكلٍ شائعٍ في حال تمَّ سدُّ شريان القلب المُسمّى بالشّريان التّاجي، حيث يقوم الطّبيب أوّلاً بوضع قسطرةٍ في الشّريان التّاجي المسدود، هذا سيُتيح له القِيام برأْبِ الوِعاء بالبالون لفتح الانسداد، ثمَّ بعد ذلك يقوم بوضع الدِّعامة في الشّريان للحفاظ على الوِعاء الدّموي مفتوحاً.

يُمكن أن تكون الدِّعامات مفيدة أيضاً لمنع التّضخم الوِعائي من التّمزّق في الدّماغ أو الشّريان الأبهر أو الأوعية الدمويّة الُأخرى. بالإضافة إلى الأوعية الدمويّة، يُمكن للدِّعامات فتح أيّ من الممرّات التّالية:

  • القنوات الصفراويّة، وهي عبارة عن أنابيب تحمل الصّفراء من وإلى أعضاء الجهاز الهضمي.
  • القصبات الهوائيّة، وهي عبارة عن مجاري هواءٍ صغيرةٍ في الرّئتين.
  • الحالب، وهي أنابيب تحمل البول من الكلى إلى المثانة.

يُمكن أن تصبح هذه الأنابيب مسدودةً أو تالفةً تماماً مثلما يحصل مع الأوعية الدّموية.

كيف يُمكنك تحضير نفسك للدِّعامة؟

يعتمد الإعداد للدِّعامة على نوع الدِّعامة المُستخدمة، و لِوضع دعامةٍ في وعاءٍ دمويّ، يُمكنك الاستعداد عن طريق اتّخاذ هذه الخطوات:

  • أخبر طبيبكَ عن أيّ أدويةٍ أو أعشابٍ أو مُكمِّلاتٍ غِذائيّةٍ تتناولها.
  • لا تتناول أيّ أدويةٍ تُقلِّل من تخثُّر الدّم، مثل الأسبرين وايبوبروفين.
  • اتّبع تعليمات الطّبيب حول أيّ أدويةٍ أُخرى يجب عليك التّوقف عن تناولها.
  • أقلِعْ عن التّدخين إذا كُنتَ تُدخِّن.
  • أخبر طبيبك عن أيّ أمراض تُعاني منها، بما في ذلك نزلات البرد أو الأنفلونزا.
  • لا تشرب الماء أو أيّ سوائل أخرى في اللّيلة السّابقة من الجراحة.
  • تناولْ أيّ أدوية يصفها طبيبك.
  • اتّبع أيّ تعليماتٍ أُخرى يُقدِّمها لكَ طبيبكَ.
  • ستتلقّى دواءً مُخدِّراً في موقع الجُرح، وستحصل أيضاً على أدويةٍ عبر الوريد لمساعدتكَ على الاسترخاء أثناء العمليّة.

كيف يتمُّ وضع الدِّعامة؟

هناك عِدّة طُرقٍ لإدخال الدِّعامة.

  • يقوم الطّبيب بإدخال الدِّعامة باستخدام عمليّةٍ جراحيّةٍ بسيطةٍ جدّاً، حيث أنّه يُحدِثُ شقّاً صغيراً ويستخدم القسطرة لتوجيه الأدوات المُتخصِّصة عبر الأوعية الدّموية للوصول إلى المنطقة التي تحتاج إلى دِعامة. يكون هذا الشّق عادةً في الفخذ أو الذِّراع، وقد تحتوي إحدى هذه الأدوات على كاميرا في نهايتها لمساعدة الطّبيب على توجيه الدِّعامات.
  • أثناء العمليّة، قد يستخدم طبيبك أيضاً تقنية تصويرٍ تُسمّى الصّورة الوعائيّة للمُساعدة في توجيه الدِّعامة من خلال الوعاء. وباستخدام الأدوات اللّازمة يقوم الطّبيب بتحديد موقع الوعاء الدّموي التّالف أو المسدود ثمَّ يقوم بتركيب الدِّعامة، بعد ذلك يقوم بإزالة الأدوات من جسمك ثم يقوم بإغلاق الشّق.

ما هي المُضاعفات الجانبيّة التي يُمكن أن ترافق عمليّة إدخال الدِّعامة؟

يُمكن أن تحمل أيّ عمليةٍ جراحيّةٍ بعضاً من المخاطر. وقد يتطلّبُ إدخال دِعامةٍ الوصول إلى شرايين القلب أو الدِّماغ، وهذا يُؤدِّي إلى زيادة خطر التّأثيرات السّلبيّة.
تشمل المخاطر المُرتبطة بإدخال الدِّعامات ما يلي:

  • ردّ الفعل التّحسسي للأدوية أو الأصباغ المُستخدمة في العمليّة الجراحيّة.
  • مشاكل في التّنفس بسبب التّخدير أو استخدام الدِّعامة في القصبات الهوائيّة.
  • النّزيف.
  • انسداد الشّريان.
  • جلطات الدم.
  • النّوبة القلبيّة.
  • حُدوث عدوى في الوعاء الدّموي.
  • تَكوُّن حصى الكلى بسبب استخدام الدِّعامة في الحالب
  • إعادة تضييق الشّريان.

ومن التّأثيرات الجانبيّة نادرة الحدوث السّكتات الدِّماغيّة والنّوبات. ففي بعض الحالات تمَّ تسجيل بعض المُضاعفات المُرتبطة بالدِّعامات والمُتمثِّلة في احتمال أن يرفض الجسم الدِّعامات؛ لذا يجب مُناقشة هذا الخطر مع طبيبكَ. فالدِّعامات تحتوي على مُكوِّناتٍ معدنيّةٍ، وبعض الأشخاص يكون لديهم حساسيّة لبعض المعادن. ويُوصي مصنِّعو الدِّعامات بأنّه إذا كان لدى أيّ شخص حساسيّة تجاه أيّ معدن، فلا يجب أن يخضع لعملية إدخال الدِّعامة.

إذا كان لديك مشاكل ذات صلةٍ بالنّزيف، سوف تحتاج إلى تقييمٍ لهذا الأمر من قِبَل الطّبيب. وفي أكثر الأحيان، تكون مخاطر عدم الحصول على دِعامةٍ أكبر من المخاطر المُرتبطة بالحصول عليها. فيُمكن أن يُؤدِّي تدفُّق الدم المحدود أو انسداد الأوعية الدّمويّة إلى حدوث عواقب خطيرة وقاتلة.

ماذا يحدث بعد الحُصول على دِعامة؟

قد تشعر بشيءٍ من الألم في موقع الشّق، لكن يُمكن لمسكِّنات الألم الخفيفة أن تُخفِّف من هذا الألم، كما يُمكن أن يصف لكّ الطبيب دواءً مُضاداَ للتّخثر لمنع التّجلط.
قد يطلب منكَ طبيبكَ البقاء في المستشفى طوال اللّيل، فهذا يُساعد على ضمان عدم وجود مُضاعفاتٍ، وقد تحتاج إلى البقاء في المستشفى لفترةٍ أطول من ذلك إن قُمتَ بعملية إدخال الدِّعامة بسبب مُشكلةٍ في الشّرايين التّاجيّة، مثل النّوبة القلبيّة أو السّكتة الدّماغيّة. وعندما تعود إلى المنزل يتوجّب عليكَ شرب الكثير من السّوائل والتّقليل من النّشاط البدني لبعض الوقت، وتأكّدْ من اتّباع جميع تعليمات الطّبيب.

الدعامة مع خدمة اطلب طبيب

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/stent#followup
https://www.heart.org/-/media/data-import/downloadables/pe-abh-what-is-a-stent-ucm_300452.pdf
https://www.webmd.com/heart-disease/guide/stents-types-and-uses#1

أدوية لعلاج الدعامة

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 10:51:10

138 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك