فشل قلبي

Cf(cardiac failure)

ماهو فشل قلبي

شل القلب هو إحدى الحالات التي يفقد فيها القلبَ القدرة على ضَخّ الدمّ الكافي إلى أنسجة الجسم. وبإرسال كميّة دمّ صَغيرة جداً، لا تستقبل الأعضاء والأنسجة الأخرى أوكسجيناً و مُغذِّيات كافيّة للقيام بوظيفتها بشكل صحيح. الوصف: بحسب جمعية القلب الأمريكية، فإن حوالي 4.9 مليون أمريكي يَعِيشون مع فشل القلب الإحتقاني. ومن هؤلاء، 2.5 مليون من الذكور و2.4 مليون من الإناث. وعشَر أشخاص مِنْ كُلّ 1,000 شخص يفوق عُمره/ها 65 عاماً لديه هذه الحالة. ويوجد هناك حوالي 400,000 حالة جديدةَ كُلّ سَنَة. يَحْدث فشل القلب عندما يصيب مرض ما القدرة القلبيّة على ضخّ الدمِّ الكافيِ إلى أنسجة الجسمَ. وغالباً الشخص المصاب بفشل القلب قد يكون لديه زيادة للسائل في الأنسجةِ، والمسمّى الوَذَمَة. ويُدعى فشل القلب مع هذا النوع من الزيادة في السائل بفشل القلب الإحتقاني. وتقع الوذمةَ في الجسمِ اعتماداً على الجزء من القلب المُصاب بفشل القلب. يحدث فشل القلب بسبب شذوذ الحجرة اليسرى السفليّة للقلب (البُطَينُ القَلْبِيُّ الأَيسَر) الذي يَعْني أنّ البطين الأيسر لا يَستطيعُ ضَخّ الدمِّ إلى الجسم بنفس سرعة عودته من الرئتين. ولأن الدمَّ لا يَستطيع العَودة إلى القلب، يَبْدأُ بالرجوع إلى الأوعية الدموية للرئتينِ. ويُجبر البعض مِنْ السائلِ في الدمِّ إلى دخول الحيّز التنفسي للرئتينِ مما يُسبّبُ الوذمة الرئوية. إنّ الشخص المصاب بالوذمةِ الرئويةِ يعاني من ضيق التنفّس، الذي قَدْ يَكُون حادَّاً وخطراً على الحياة. ويشعر الشخص المصاب بفشل القلب الإحتقاني بالتعب لأنه لا يوجد من الدمَّ الدّائر ما فيه الكفاية لإمداد أنسجةَ الجسم بالأوكسجين والمغذّيات التي يحتاجها. قد تكون حالات شذوذ تركيب ونَظْم القلب مسؤولة أيضاً عن فَشَل البُطَين الأَيسَر الإحتقانيّ. في فشل القلب من الجهة اليمنى، لا تَستطيع الحجرة اليمنى السفليّة للقلبِ (البطين القلبي الأيمن) من ضَخّ الدمّ إلى الرئتينِ بنفس سرعة عودته من الجسم عبر الأوردة، ومن ثمّ يحتقن الدّم في الجانب الأيمنَ مِنْ القلبِ والأوردة، ويُجبر السائل الرّاجع في الأوردة على الخروج إلى الأنسجة مما يُسبّب تورّماً (وذمة)، عادةً في الأقدام والسيقان. إنّ السبب غالباً لفشل القلب الإحتقاني للبطينِ الأيمن هي حالات شذوذ صمامات القلب واِضطرابات الرئة. عندما لا يَستطيع القلب من ضَخّ الدمّ الكافي يُحاول أَنْ يُعوّض عن هذا بأن يتضخّم. وبتضخّمه (ضَخامِيّ) يُمْكِنُ للبطين أَنْ يَتقلّصَ بقوة أكثر وضْخّ كميّة أكثر من الدمّ. عندما يَحْدث هذا، تصبح حجرة القلب أكبر وتُصبح العضلةَ في جدار القلب أثخن. و يُعوّض القلب عن هذا أيضاً بضخٍّ أكبر لتَحسين الناتج الدمويّ وتوزيع الدمّ. وتُحاول الكِلى تَعويض فشل القلب بتَثْبيت كميّة أكبر من الملح والماء لزيَاْدَة حجمِ الدمّ. وهذا السائل الإضافي يُمْكِنُ أيضاً أَنْ يُسبّب الوذمةَ. في النهاية، بينما تَسُوء الحالة بمرور الوقت تكون هذه الإجراءاتِ غير كافية لإبْقاء ضخّ القلب دماً كافيّاً لاحتياج الجسم، و غالباً تُضعف الكِلى تحت هذه الظروف، ما يُفاقم الحالةَ ويَجْعلُ من العلاجَ أكثر صعوبة. لمعظم الناس، يعدّ عجز القلب مرضاً مُزمناً لا علاج له. وعلى أية حال، يُمْكِنُ أَنْ يُعالج هذا الدّاء ويَتغيّر بالحميةِ و التمرين وعادات نَمَط الحَياة. وفي بَعْض الحالاتِ يمكن أن يوضع زراعة القلب في عين الاعتبار . الأسباب والأعراض: إنّ أكثر الأسباب شيوعاً لفشل القلب هي: 'داء الشريان التاجيِ والنوبة القلبية (الذي قَدْ تكون 'صامِتَة' )'. 'اعْتِلاَل عَضَلَة القَلْب'. 'ضغط الدمّ العالي (إرتفاع ضغط الدم)'. 'داء الصِّمامِ القَلْبِيّ'. 'داء القلب الخِلقيّ'. 'الكُحُوْلِيَّةٌ ومُعاقَرَة المُخَدِّرات'. السببَ الأكثر شيوعاً لفشل القلب هو دّاء الشريان التاجي. في هذا الدّاء، تمدّ الشرايين الدمّ للقلب الذي أصبح ضَيَّقاً أَو مُحْصَراً. وعندما يتدفق الدمّ إلى منطقة مسدودة بالكامل مِنْ القلبِ، يصيب الشخص نوبة قلبية. وبَعْض النوبات القلبية تَذْهب دون معرفة سببها. وتَعاني عضلة القلبَ من ضرر حينما يُخفّض أو يُحصر إمدادها الدَمّوي. وإذا ما أصاب الضرر قدرة القلب على ضَخّ الدمّ فإنّ فشل القلب يتنامى. اعْتِلاَل عَضَلَةِ القَلْب هو مصطلح عام لداء عضلة القلب. وقد يكون سبب اعتلال عضلة القلب داء الشريان التاجي ومشاكل مُخْتَلِفة أخرى للقلب. في بعض الأحيان لا يُمْكن إيجاد سبب اعتلال عضلة القلب، وفي هذه الحالات يُدْعَى داء عضلة القلب باعتلال عضلة القلب المَجْهُوْل السَّبَب. ومهما كان السبب، فإنّ اعتلال عضلة القلب يُمْكِن أن يُضعف القلب ما يُؤدّي إلى فشل القلب. ضغط الدمّ العالي هو سبب شائع آخر لفشل القلب. حيث أن ضغط الدمّ العالي يجعل القلب يَعْمل بجدّية أكبر لضَخّ الدمّ. وبعد فترة قصيرة، لا يَستطيع القلب المُوَاصَلَة وتتنامى أعراض فشل القلب. تسبب عيوب صمامات القلب و أمراض القلب الخِلقيّة و الكحوليّة ومُعاقَرَة المُخَدِّرات أضراراً إلى القلب، والتي يُمْكِنها جميعاً أَنْ تقود إلى فشل القلب. قد يختبر الشخص المصاب بفشل القلب ما يلي: 'ضيق التنفّس'. 'السُعال المتكرّر، خصوصاً عند الاضطجاع'. 'أقدام و كواحل و سيقان مُنْتَفخة'. 'تورّم وألم بطني'. 'تعب'. 'دوخة أَو إغماء'. 'موت مفاجئ'. قد يعاني الشخص المصاب بفشل القلب الأيسر من ضيق تنفّس وسُعال سببه زيادة السائل في الرئتين. وقد تجعل الوذمة الرئوية الشخص يسعل بلغماً يحتوي على الدمَّ. ومع فشل القلب الأيمن، يزيد السائل في أنسجةِ الجسم والأوردة مما يُسبّب ورماً في الأقدامِ و السيقان والبطن. وعندما لا تستقبل أنسجة الجسمِ، من مثل الأعضاء والعضلاتِ، كميّة كافيّة من الأوكسجينَ و المغذّيات فإنها لا تستطيع القيام بوظيفتها أيضاً، ما يُؤدّي إلى التعب والدوخة. التشخيص: إنّ تشخيص فشل القلب يعتمد على: 'الأعراض'. 'التاريخ الطبي'. 'الفحص البدني'. 'الصورَةٌ الشُعاعِيَّة للصدر'. 'مُخَطَّطُ كَهْرَبِيَّةِ القَلْب'. 'إختبارات تصوير أخرى'. 'قَثْطَرَةُ القَلْب'. إنّ أعراض الشخصِ يُمْكِن توفّر دلائل مهمة على حضور فشل القلب. ضيق التنفّس عند اشتراكه في أنشطة ونَوائِب ضيقِ التنفّس التي توقظ الشخص مِنْ النومِ هي أعراض مَعْهودة لفشل القلب. أثناء الفحص البدني، يَستمع الطبيب إلى القلب والرئتين بالسَمَّاعَة من أجل العلامات الواضحة لفشل القلب. حيث قد يُسمع أصوات القلب الشاذة ومعدّل نبضات القلب السريعة ونَفْخات صمامات القلب. إذا كان هناك سائل في الرئتين فإنّه قد يُسمع صوت فرقعة. إنّ التنفّس السريع أَو التغيّرات الأخرى في التنفّس لَرُبَّمَا تكون حاضرة أيضاً. و المرضى المصابين بفشل القلب لَرُبَّما أيضاً يكون لديهم نبض سريع. بالضَغْط على البطن يُمْكِن للطبيب أَنْ يَشْعرَ إذا ما كان الكبدِ متضخّماً. وقد يكون لجلد أصابع اليدين والقدمين لون مزرقّ وحسّاً بالبرودة إذا لمْ يَصِلُهم ما فيه الكفاية من الأوكسجينَ . إنّ الصورَةٌ الشُعاعِيَّة للصدر يُمْكِن أَنْ تُظهر إذا كان هناك سائل في الرئتينِ وإذا ما كان القلبِ متضخّماً. و قد تُظهر الصورَةٌ الشُعاعِيَّة للصدر أيضاً حالات شذوذ الصمامات القلبيّة والتراكيبِ الأخرى. يُعطي مُخَطَّطُ كَهْرَبِيَّةِ القَلْب معلومات حول نظم وحجمِ القلبِ. و يُمْكِن للمخطط أَنْ يُظهر إذا ما كانت الحجرة القلبيّة متضخّمة وإذا ما كان هناك ضرر لعضلة القلب مِنْ الشرايين المسدودة. بالإضافةً إلى الصورَةٌ الشُعاعِيَّة للصدر، فإنّ إختبارات تصوير أخرى قَدْ تُساعدُ على التشخيص. حيث يستخدم تَخْطيطُ صَدَى القَلْب الموجات الصوتية لعَمَل صور للقلب. ويُمْكِن لهذه الصور أَنْ تُظهر إذا ما كان جدار أَو حجرة القلب متضخماً وإذا ما كان هناك أيّ حالات شذوذ للصمامات القلبيّة. يمكن استخدام مَخَطَّط صَدَى القَلْب أيضاً لاكتشاف كَم من الدمِّ يَضْخّ القلب، ويحدّد كميةَ الدمِّ في البطينِ (الحجم البطيني) وكمية الدمِّ التي يَضْخُّها البطينَ عند زمن كل نبضة (تدعى الكَسْر القَذْفِيّ). إنّ القلب الصحّي يَضْخّ على الأقل نصف كميةَ الدمِّ في البطين الأيسر مع كُلّ نبضة قلب. يَقِيس تُصْوير البُطَينات بالنوكليْدٌ المُشِعّ الكَسْر القَذْفِيّ أيضاً وذلك بالتصوير باستخدام جُرَعات منخفضة جداً من مادة مُشعّةِ يتم حقنها و تمرّ خلال القلب. لقد قُدِّم عام 2003 إختبار جديد يَقِيس مستوى هورمون معيّن في الدمّ. وقال الباحثون أنّ الإختبارَ قَدْ يَكُون مفيداً لإختبار فشل القلب في عيادات الأطباءِ لأنه يُمْكِن أَنْ يعطي نَتائِج في غضون 15 دقيقةِ. تَتضمّن قَثْطَرَةُ القَلْب إستعمال إنبوب صغير (قِثْطار) يُدخل خلال إحدى الأوعيّة الدمويّة إلى القلب، وتستَعمل لقيَاْس الضغط في القلب وكميةِ الدمِّ الذي يضخّه القلب. ويُمكِّن هذا الإختبارِ في المساعدة على إيجاد حالات شذوذ الشرايين التاجية و الصمامات القلبيّة وعضلة القلب وأوعية دموية أخرى. بالإشتراك مع تَخْطيط صَدَى القَلْب وإختبارات أخرى، يُمكن لقَثْطَرَةُ القَلْب أَنْ تُساعدَ على إكتشاف سبب فشل القلب. وهي على أيّة حال غير ضروريّة دائماً. المعالجة: يعالج فشل القلب عادةً مُعَالَجُ بالتغيّراتِ في نمط الحياة والأدوية. وأحياناً تكون الجراحة مطلوبة لتَصحيح حالاتِ شذوذ للقلب أو الصماماتِ القلبيّة. وتكون زراعة القلب الملاذ الأخير الّذي يُأخذ بعين الإعتبار في بَعْض الحالاتِ. قد يكون هناك حاجة للتغيرات في النظام الغذائي لإبْقاء الوزن الصحيح وخفض مدخول الملح. حيث أنّ خفص مدخول الملح يُساعد في تَقليل التورّم في السيقان والأقدام والبطن. قد يوصّى أيضاً بالتمرين الملائم، ولكن من المهم أن يبدأ مرضى فشل القلب برنامج تمرين خاص فقط وفق نصيحة أطبائِهم. وقد يوصّى أيضاً بالمشي أو ركوب الدرجات الهوائية أو السِباحَة أَو التمارين تأثيرِ الهوائية منخفضة التأثير. ويوجد هناك برامج إعادة تأهيل جيدة في أغلب المستشفيات الكبيرة. قد تتضمّن التغييرات الأخرى في نمط الحياة والتي قَدْ تُخفّض أعراض فشل القلب، إيقاف التَدْخين أَو إستعمال أي أنواع أخرى من التبغ، و التخلّص من أَو إنقاص إستهلاك الكحول وعدم استخدام الأدويّة الضارّةَ. واحد أَو أكثر مِنْ هذه الأنواعِ من الأدويةِ قَدْ تُوْصَف لفشل القلب وهي: 'مدرّرات البول'. 'الدِّيجيتال (جنس من الأعشاب الطبية المقويَّة للقلب)'. 'مُوَسِّعٌات الأَوعِيَة'. 'مُحْصِرات بيتا'. 'مثبّطات الإنْزيمُ المُحَوِّل للأَنْجيُوتَنْسينِI'. 'مُحصرات مُستقبِلات الأَنْجِيوتَنْسين'. 'مُحْصِرات قَنَواتِ الكالْسْيُوم'. تُساعدُ مدرّراتُ البول على التخلص من الملح والماء الفائض مِنْ الكِلى بجَعْل المرضى يتبوّلون في كثير من الأحيان. وهذا يُساعد على تَخفيض التورّم الذي سببه تجمّع السائل في الأنسجة. يُساعد الدِّيجيتال في تقويّة عمل عضلةَ القلب. في حين أنّ مُوَسِّعٌات الأَوعِيَة ومثبّطات الإنْزيمُ المُحَوِّل للأَنْجيُوتَنْسينِI ومُحصرات مُستقبِلات الأَنْجِيوتَنْسين ومُحْصِرات قَنَواتِ الكالْسْيُوم تخفّض ضغطَ الدمّ وتُوسّع الأوعية الدموية ما يُمكّن الدّم من التحرّك بسهولة أكثر من خلالها. هذا العمل يَجْعل من السّهل على القلب ضَخّ الدمِّ خلال الأوعيّة. الأدويّة المخفّضة للكولوستيرول التي تُدعى statins يُمْكِنُ أَنْ تُساعدَ على الوقاية من الموت في فشل القلب. وأظهرت دراسة عام 2003 أنّ هناك هبوط بحوالي 62 % في معدلِ الوفيات بين المرضى المصابين بفشل القلب الحادِّ من الذين يأَخذون علاج statin. في عام 2003, تمّ اختبار إجراء غَيرُ باضِعَ جديد على مرضى فشل القلب الإحتقاني. يُدعى مُعاكِسَةُ النَّبَضان الظاهِر المعزّز، وشَمل نَفْخ ثلاثة مجموعات من الكفّات الهوائيةِ المرتبطة بساقي المريض. وكان للعلاج آثار إيجابية على ضغطِ الدمّ وتكرار منخفّض لنوبات الذبحة (ألم) في تَجْرُبَةٌ سَريرِيَّة بمقدار 70 %. تُستَعمل الجراحة لتَصحيح بعض الحالات القلبيّة التي تسبب فشل القلب . ويمكن إصلاح عيوب القلبِ الخِلقيّة والصماماتِ القلبيّة الشاذّةِ من خلال الجراحةِ. وعادةً يُمكن معالجة الشرايين التاجية المسدودة بجراحة رَأْب الوِعاء أَو مَجازَةِ الشِّرْيانِ التَّاجِيّ. في حالة فشل القلب الحادِّ، قد تُصبح عضلة القلبَ متضرّر بشكل كبير بِحيث تكون العلاجات المتوفرة غير مُساعدة. ويُقال للمرضى الّذين يعانون من هذه المرحلةِ من فشل القلب بأنّ لديهم فشل القلب بالمَرْحَلَةِ النِّهَائِيَّة. وعادةً يُأخذ بعين الإعتبار زراعة القلب لمرضى فشل القلب بالمَرْحَلَةِ النِّهَائِيَّة عندما لا تنجح جميع العلاجات الأخرى . المَآل: يُمكن علاج معظم المرضى الذين يعانون من فشل القلب الخفيف أَو المعتدل بنجاح ببرامج نظام غذائيّ وتمارين وبالأدويةِ الصحيحة. في الواقع، في عام 2003، ذكرت جمعية القلب الأمريكيةَ أنّه حتى أولئك الذين ينتظرون إجراء زراعة القلب يُمْكِنُ أَنْ يَستفيدوا من التمرين. حيث أنّ العديد مِنْ الناسِ قادرون على المُشَارَكَة في الأنشطة اليومية الطبيعية وعيش حياةَ نشطة نسبياً. يجب أخيراً على المرضى المصابين بفشل القلب الحادِّ أَنْ يأخذوا زراعَة القلب بعين الإعتبار. وتقريباً 50 % مِنْ المرضى الذين تمّ تشخيصهم بفشل القلب الإحتقاني يَعِيشون لخمس سَنَواتِ مع هذه الحالة. في حين أنّ النِساء المصابات بفشل القلب يعيشون عادةً لمدّة أطولِ مِنْ الرجال المصابون بهذا الدّاء. الوقاية: يحدث فشل القلب عادةً نتيجة تأثيرات لنوعٍ ما من داء القلب. والطريقة الأفضل لمُحَاوَلَة الوقاية من فشل القلب هو تناول الطعام بنظام غذائيّ صحّي وممارسة التمارين بانتظام، ولكن العديد مِنْ أسباب فشل القلب لا يُمْكن الوقاية منها. إنّ الناس الذين يعانون من عوامل الخطر للدّاء التاجيِ (مثل ضغطِ الدمّ العاليِ ومُستَوَيَات الكُولِسترولِ العاليةِ) ينبغي أَنْ يتواصلوا مباشرةً مَع طبيبِهم لتَخفيض إمكانية حدوث نوبة قلبية وفشل القلب.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : | تاريخ التعديل : 2015-08-11 16:51:31
120 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
1 2 4