التبرع بالكلى

Kidney donation

ما هو التبرع بالكلى

التبرع بالكلى هو إزالة كلى صحية من شخص حي، أو متوفى مؤخراً، لأغراض زراعة الكلى لانسان محتاجها.

شروط التبرع بالكلى

غالباً ما يكون المتبرع ضمن أفراد العائلة وفي بعض الحالات وفي حال عدم تطابق الأنسجة أو لأسباب أخرى فإنهم يبدؤون بالبحث عن متبرع من خارج العائلة، ولكن بعد التأكد من اتباع الشروط التالية:

  • تطابق أنسجة المتبرع والمستقبل
  • تطابق فصيلة الدم لتقليل خطر رفض الكلى في الجسم.
  • أن يكون المتبرع بصحة عقلية وجسدية جيدة.
  • خلو متبرع الكلى من الأمراض الخطيرة والمزمنة مثل:

ارتفاع ضغط الدم
مرض السكري
الأمراض المعدية
التهاب الكبد الوبائي
السرطان
نقص المناعة المكتسبة (الايدز)

  • ألا يقل عمر المتبرع عن ثمانية عشر عاماً
  • ألا يزيد عمر المتبرع عن ستين عاماً
  • أن تكون قيمة مؤشر كتلة الجسم لدى المتبرع أقل من 35.
  • أن يكون قرار المتبرع بالتبرع طوعي دون وجود ضغوط أو إجبار عليه، حيث يعتبر بيع الكلى والأعضاء غير قانوني لدى أغلب الدول.
  • يجب اطلاع المتبرع على المعلومات التي تخص العملية التي سيتم إجراؤها له بما يتضمن المضاعفات التي قد تحدث بعد إجراء هذه العملية.
  • أن يكون المتبرع غير مصاب بحصى الكلى أو أحد أمراض الكلى التي تؤثر على إجراء هذه العملية.
  • أن يكون المتبرع غير مدمن للمخدرات أو المشروبات الكحولية.

تبرع الكلى من شخص متوفي

في حال كانت الكلي المنوي التبرع بها من شخص متوفي فإن هناك مجموعة من الإجراءات التي يتم اتخاذها لتضمن إجراء استبدال الكلية للمريض في حال توفى شخص تتطابق معه الأنسجة وفصيلة الدم والشروط الأخرى.

تطابق الانسجة لزراعة الكلى

يدل نوع النسيج على التركيبة الوراثية لدى الشخص، حيث أن نوع النسيج يبقى ثابتاً طوال فترة حياة الإنسان ولا يتغير.

يوجد ثلاثة أنواع رئيسية من الأنسجة وهي

a و  bو dr

وكل شخص يمتلك نسختين من كل واحد وبالتالي فإن الإنسان يمتلك ستة أنسجة رئيسية، ويوجد العديد من النسخ المختلفة لكل واحد منها وهذا ما يخلق الاختلاف في الأنسجة.

فمثلا قد يكون نسيج الشخص مكون من a1 , a3 , b7 , b2 , dr5 ,dr1، ومن هنا يبدأ البحث عن مهمة وجود أنسجة متطابقة بين الشخص المراد زرع الكلية له والشخص المتبرع.

في واقع الحال فإنه من الصعب إيجاد تطابق في الأنسجة بين شخصين بنسبة 100%، فالتطابق التام قد يكون في حالة التوأم فقط، حتى الأخوة الأشقاء لا يكون التطابق في أنسجتهم تاماً في أغلب الأحيان، لذلك فإنه كلما تطابق عدد الأنسجة بين المريض وبين المتبرع فإنه تزداد احتمالية نجاح عمل زراعة الكلية ودوام عملها لأطول مدة زمنية ممكنة.

 

 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج التبرع بالكلى مع خدمة اطلب طبيب

ما هو تشخيص التبرع بالكلى؟

الفحوصات اللازمة للتبرع بالكلى

  • مراجعة التاريخ الطبي للمريض وعائلته والفحص البدني للمريض، مثل العمليات الجراحية التي خضع لها المريض
  • تحديد فصيلة دم المتبرع: O، A، B، أو AB، حيث أن المتبرع من فصيلة الدم A يمكنه التبرع لمرضى من فصيلة الدم A و AB، والمتبرع من فصيلة الدم B يمكنه التبرع لمرضى من فصيلة الدم B و AB، والمتبرع من فصيلة الدم AB يمكنه التبرع لمرضى من فصيلة الدم AB فقط، والمتبرع من فصيلة الدم O يمكنه التبرع لمرضى من فصيلة الدم A، B، AB.
  • تحديد نوع الأنسجة، ويكون ذلك اعتماداً على مستضدات الكريات البيضاء البشرية  (HLA) (The human leukocyte antigen) لكل من المريض والمتبرع.
  • فحص الدم لتقييم نظام الدم وآلية التخثر
  • فحص وظائف الكلى Kidney Function Test ومعدل الترشيح الكلوي (GFR)
  • مستويات الغلوكوز
  • فحوصات الجهاز التناسلي والبولي
  • فحوصات الكبد
  • فحوصات الفيروسات بما في ذلك فحص فيروس نقص المناعة المكتسبة الايدز
  • تخطيط القلب (ECG)
  • تقييم الحالة النفسية للمريض قبل الدخول إلى العملية.
  • أخذ عينة من البول للكشف عن وجود عدوى أو أمراض
  • التأكد من وجود أمراض مزمنة لدى المريض
  • تقييم الحالة الغذائية للمريض، ومعرفة إذا ما كان يعاني من السمنة أو سوء التغذية.
  • الفحوصات الإشعاعية بما في ذلك فحوصات الأشعة السينية، ويتم تصوير صدر المتبرع بالوسائل المناسبة لذلك. 

 

نصائح للتعايش مع التبرع بالكلى

نصائح للمتبرع بالكلى 

  • إن التفكير بأن العيش بكلية واحدة يضعف الكلية المتبقية في المستقبل غير حقيقة، حيث أن الكلية المتبقية لا تضعف ولا تتأثر  لدى الشخص المتبرع، بل إن الإنسان يكمل حياته بكلية واحدة كما لو كان يمتلك كليتين.
  • ينصح المتبرع  بمحاولة الابتعاد عن الأمور والأماكن التي تعرضه للعدوى، حيث أن إصابته بالعدوى قد تزاد بعد إجراء هذه العملية.
  • يقوم الطبيب بوصف الأدوية المهمة للمناعة لدى المتبرع بعد إجراء هذه العملية، ويجب عليه الاستمرار بتناول الأدوية التي يوصي بها الطبيب خلال المدة التي ينصح بها الطبيب وذلك للحفاظ على الصحة العامة.
  • الحرص على إجراء الفحوصات بشكل دوري خاصة في الفترة الأولى بعد إجراء العملية بما في ذلك مراقبة الضغط و السكر و فحوصات الدم الأخرى.
  • في حال ظهور أي علامات تدل على حدوث العدوى مثل القشعريرة والحمى، والألم والسعال المزمن، فإنه يجب التوجه فوراً إلى الطبيب لاتخاذ الإجراء المناسب.
  • إذا كان الشخص المتبرع هو مرأة فإنه ينصح بالانتظار لمدة عام بعد إجراء التبرع بالكلية قبل أخذ قرار الحمل حتى يتكيف الجسد مع وجود كلية واحد وتزداد قوته ويصبح جاهزاً ومؤهلاً لحدوث الحمل.
  • يجب على المتبرع إعلام الطبيب بأي دواء يتناوله أو إجراء جراحي خضغ له قبل إجراء التبرع بالكلى لاتخاذ التدابير الوقائية في حال كانت تلك العوامل تشكل خطورة على حياة المريض.

 

 

 

ما هي مضاعفات التبرع بالكلى؟

اضرار التبرع بالكلى

الشعور بالألم في أثناء إجراء العملية، ويمكن التغلب على ذلك عن طريق إعطاء الأدوية التي تساهم في تخفيف الألم بعد الجراحة.

حدوث العدوى عن طريق الشق الجراحي الذي يتم إجراؤه، ويتم علاج ذلك باستخدام المضادات الحيوية.

حدوث انهيار الرئة والذي قد يحدث بسبب قرب الرئة ومن الكلية وما يترتب على ذلك من مضاعفات أخرى.

الإصابة بالالتهاب الرئوي، وكما هو معروف فإن احتمالية حدوث هذا النوع من الالتهابات تزداد أثناء إجراء العمليات الجراحية، وفي هذه الحال فإنه ينصح المريض بأخذ النفس بعمق وتكرار السعال لتخفيف ذلك.

تلف الكلى المانحة في أثناء الجراحة، ويمكن التغلب على ذلك عن طريق اتخاذ الإجراء الجراحي المناسب الذي يضمن سلامة الكلية.

حدوث الجلطة، وفي هذه الحالة فإنه ينصح المريض بالتحرك بعد إجراء العملية حيث أن ذلك يعمل على تحفيز تدفق الدم في الجسم وبالتالي منع حدوث الجلطة.

حدوث الموت، حيث تبلغ نسبة الوفاة لدى متبرعين الكلى في هذه الحالة حوالي 0.06٪ (أي ما معدله وفاة واحدة لكل 1،700 حالة).

مضاعفات التبرع بالكلى على المدى الطويل

  • ارتفاع كنيات البروتين في البول
  • ارتفاع الضغط
  • انتفاخ الأمعاء والبطن
  • الفتق
  • الفشل الكلوي
  • النزيف
  • مخاطر التخدير والتي تحدث نتيجة حساسية المريض تجاه المواد المستخدمة في التخدير.
  • فشل في إجراء العملية أو رفض الكلية لدى الشخص الذي تم التبرع له.
  • قد تحدث بعض الآثار السلبية النفسية على المتبرع، والتي من أبرزها القلق والاكتئاب والغضب والاستياء، وما يترتب عل ذلك من إجراءات وأدوية قد تكبد المريض تكلفة مالية أخرى.

هل التبرع بالكلى يؤثر على الإنجاب

التبرع بالكلى لا يؤثر مطلقاً على قدرة الرجل أو الأنثى على الإنجاب، إلا أنه ينصح المرأة بعد إجراء التبرع بالكلية الانتظار مدة عام قبل الحمل وذلك حتى يتكيف جسدها مع وجود كلية واحدة وتزداد قوته فكما هو معروف بأن الحمل يشكل عبئاً على الجسد ووظائف الجسم.

في حال وجود مشاكل القدرة على الإنجاب قبل إجراء هذه العملية فإن هذه المشاكل تبقى كما هي بعد العملية، ولا تؤدي العملية إلى التخلص منها.

يجب على المرأة التي تنوي الإنجاب أو التي تتناول حبوب منع الحمل إخبار كادر زراعة الكلى قبل ذلك، فمثلاً بعض الهرمونات مثل هرمون الاستروجين يجب التوقف عن أخذه قبل حوالي ستة أسابيع من إجراء التبرع وذلك تفادياً لحدوث الجلطة الدموية كأحد المضاعفات التي قد تحدث في هذه الحالة. 

 

المصادر والمراجع

تاريخ الإضافة : 2017-09-28 12:19:33 | تاريخ التعديل : 2019-09-10 13:14:14

104 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك