أَلم الحالِب

Ureteralgia

ما هو أَلم الحالِب

الحالب هو جزء من الجهاز البولي، يتصل بالكلى ويصبّ بالمثانة، ووظيفته الأساسيّة تمرير البول وتوصيله حيث يتم إنتاجه في الكلية ثمّ ينتقل للمثانة ليتجمع هناك. أيّ خلل يصيب الجهاز البولي ككل، أو هذا العضو تحديداً؛ قد يتسبّب في حدوث آلام متقطعة، أو مستمرّة على فترات زمنية مختلفة. أمّا أهم الأسباب المؤدية لذلك والأكثر شيوعاً حدوث انسداد في الحالب بسبب تراكم الحصى وتجمعها.

5-12% من سكان العالم يعانون من تكوّن الحصى وتجمّعها في الجهاز البولي، بينما يعاني 50% منهم من تكرار حدوث ذلك.

تتكوّن الحصى عادةً نتيجة تجمُّع جزيئات تحتوي على الكالسيوم بشكل أساسي؛ مثل: الكالسيوم أوكزاليت، والكالسيوم فوسفيت، وهناك نوع من الحصى الممزوج بهذين المركبين معاً، أمّا بقية الحالات والتي تشكّل ما نسبته 20% تقريباً تتكوّن الحصى لديهم نتيجة لتجمّع اليوريك أسيد، أو السيستين 'الستروفايت' وترسبهما.

تعدّ مثل هذ الحالات من الحالات الطارئة، وغالباً ما يشتكي فيها المريض من ألم على شكل مغص مفاجئ في منطقة الخصر قد يتجّه لأسفل. وبالعادة يصف المريض هذا الألم على أنّه أسوأ وأشدّ ألم اختبره. السبب المباشر والرئيس لذلك كما سبق الذكر، هو حدوث انسداد في الحالب نتيجة لتراكم الحصى.

عادةّ تحصل مثل هذه الانسدادات عند الانحناءات الموجودة في الحالب بسبب ضّق هذه المناطق. وقد يشير موقع الألم لموقع الانسداد، وعليه فإنّ مساعدة الطبيب بإخباره كافة التفاصيل قد تفيد في معالجة الحالة بشكل أفضل.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج أَلم الحالِب مع خدمة اطلب طبيب

ما هو تشخيص أَلم الحالِب؟

  • الحالة المرضية.
  • الفحص السريري: عادةً يكون المريض متقلّباً في جلساته ليجد وضعاً مريحاً يخفّف عنه الألم، ويشعر المريض بالألم عند الضغط على منطقة أسفل الظهر، كما ويلاحظ احمراراً في لون البول.
  • فحوصات مخبرية: يطلب الطبيب للمريض بعض الفحوصات عن طريق الدم؛ مثل: فحص دم شامل، وفحص وظائف الكلى، وتحليل للبول وزراعة.
  • صورة أشعة كاملة للبطن بالالتراساوند، وقد يطلب الطبيب صورة طبقية محورية لمعاينة الحالة وتحديد موقع الحصى بشكل أفضل.

ما هو علاج أَلم الحالِب؟

  • يكتفي الطبيب في معظم الحالات بوصف مسكنّات للألم، ويتبعها نزول لهذه الحصى مع البول بدون أي تدخّل جراحي أو طبي ما بين 4 – 6 أسابيع تقريباً، ويختلف ذلك تبعاً لحجم الحصى، وموقعها، ودرجة الانسداد.
  • بعض الأطباء قد يصف للمرضى مضادات للكالسيوم، ممّا يساعد على تقليل نسبته في الدم، وما يعرف بالألفا بلوكر، وبالتالي فإنّ هذا يقلّل من انقباضات الحالب فيخفّف الألم ويسرّع من نزول الحصى.
  • الحالات التي لا تستجيب لهذه الإجراءات تحوّل للتدخّلات أخرى؛ مثل: إدخال شبكة أو أنبوب لمساعدة الحصى على النزول، أو تفتيت الحصى باستخدام الموجات، والناظور، والليزر.

كيف يمكن الوقاية من أَلم الحالِب؟

  • الحرص على شرب كميّات كافية من السوائل يوميّاً.
  • تناول الكالسيوم من مصادره الطبيعيّة الموجودة في العديد من الأطعمة، ومحاولة تجنّب أي استخدام لتناول حبوب الكالسيوم إلا بوصفة من الطبيب.
  • التخفيف من تناول الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم.
  • التخفيف من المواد التي تحتوي على الأوكزاليت؛ وهي موجودة في السبانخ، والقهوة، والشوكولاتة.
  • عدم الإكثار من تناول اللحوم.
  • الابتعاد عن تناول أي أدوية قبل استشارة الطبيب، لأنّ بعض الأدوية قد يعرّض المريض للمزيد من الترسبات كمُدّرات البول.
تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:43:52 | تاريخ التعديل : 2018-04-29 17:51:29

183 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك